شات قلبي
شات صوتي
شات صوتي
شات عسلي
سعودي كول
سعودي انحراف
سعودي انحراف
سعودي انحراف
سعودي انحراف
سعودي انحراف 88
سعودي انحراف 88
سعودي 88
شات سعودي انحراف 88
شات روحي
الصبر على البلاء - ملتقى أهل العلم
أنت غير مسجل في ملتقى أهل العلم . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
Google
 
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

الإهداءات



الملتقى الاسلامي العام والسلف الصالح ملتقى للمواضيع الاسلامية العامة التي لا تنتمي الى أي قسم اسلامي آخر .. وقصص الصالحين من الاولين والاخرين .

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: صلاتي العشاء والتراويح 10 رمضان 1439هـ القارئ فضيلة الشيخ مرتضى أحمد البكور مسجد النور - المجاز - الشارقة (آخر رد :طويلب علم مبتدئ)       :: صلاتي العشاء والتراويح 9 رمضان 1439هـ القارئ فضيلة الشيخ مرتضى أحمد البكور مسجد النور - المجاز - الشارقة (آخر رد :طويلب علم مبتدئ)       :: صلاتي العشاء والتراويح 8 رمضان 1439هـ القارئ فضيلة الشيخ مرتضى أحمد البكور مسجد النور - المجاز - الشارقة (آخر رد :طويلب علم مبتدئ)       :: صلاتي العشاء والتراويح 7 رمضان 1439هـ القارئ فضيلة الشيخ مرتضى أحمد البكور مسجد النور - المجاز - الشارقة (آخر رد :طويلب علم مبتدئ)       :: صلاتي العشاء والتراويح 6 رمضان 1439هـ القارئ فضيلة الشيخ مرتضى أحمد البكور مسجد النور - المجاز - الشارقة (آخر رد :طويلب علم مبتدئ)       :: صلاتي العشاء والتراويح 5 رمضان 1439هـ القارئ فضيلة الشيخ مرتضى أحمد البكور مسجد النور - المجاز - الشارقة (آخر رد :طويلب علم مبتدئ)       :: صلاتي العشاء والتراويح 4 رمضان 1439هـ القارئ فضيلة الشيخ مرتضى أحمد البكور مسجد النور - المجاز - الشارقة (آخر رد :طويلب علم مبتدئ)       :: صلاتي العشاء والتراويح 3 رمضان 1439هـ القارئ فضيلة الشيخ مرتضى أحمد البكور مسجد النور - المجاز - الشارقة (آخر رد :شريف حمدان)       :: صلاتي العشاء والتراويح 2 رمضان 1439هـ القارئ فضيلة الشيخ مرتضى أحمد البكور (إمام وخطيب مسجد النور) سورة البقرة 142-188 مسجد النور - المجاز - الشارقة (آخر رد :شريف حمدان)       :: صلاتي العشاء والتراويح الخميس 1 رمضان 1439هـ القارئ فضيلة الشيخ مرتضى أحمد البكور (إمام وخطيب مسجد النور) سورة البقرة 80-126 مسجد النور - المجاز - الشارقة (آخر رد :شريف حمدان)      

إضافة رد
كاتب الموضوع ابراهيم عبدالله مشاركات 3 المشاهدات 386  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 22 / 02 / 2013, 05 : 09 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ابراهيم عبدالله
اللقب:
المراقب العام للملتقى
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابراهيم عبدالله


البيانات
التسجيل: 28 / 01 / 2008
العضوية: 92
المشاركات: 26,288 [+]
بمعدل : 6.76 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 2763
نقاط التقييم: 104
ابراهيم عبدالله will become famous soon enoughابراهيم عبدالله will become famous soon enough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابراهيم عبدالله متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الملتقى الاسلامي العام والسلف الصالح
ناصر بن سعيد السيف



كنتُ قبل فترة في عيادة أحد المشايخ الفضلاء بعدما أجرى عمليّة جراحيّة، ومكث بعدها أيّامًا على فراشه في منزله يستقبل النّاس

بحفاوة وبشاشة وجه وكلام طيّب، ويتحدّث غالبًا بعدما يجلس الزّائرون في مجلسه عن تفسير كتاب الله – تعالى - وعن نعمة الصّحة والعافية، وفي إحدى الزّيارات تحدّث عن الصّبر وفضائله فتغيّرت نبرة صوته، وامتلأت بالحزن وتحدّث بأسلوب وعظيّ مؤثّر، و قال:

إنّ الكلمات والمحاضرات التي ألقيتها واستمعت إليها عن الصّبر عند الابتلاء تمثّلت أمامي عندما كنتُ أعاني الآلام قبل وبعد إجراء العمليّة الجراحيّة. ثم ختم موعظته البليغة التي ذرفت منها الدّموع، ووجلت منها القلوب بالحمد والشّكر لله - تعالى -.

وهذا الموقف وما شابهه لايفارقني عندما تتكرّر الصّورة أمامي أو أعيش أحداثها بنفسي كلّما مررت بآية أو بحديث نبويّ أو بكلام للسّلف الصّالح، وما لفت انتباهي أثناء قراءتي أنّ الصّبر ذُكر في القرآن الكريم في نحو تسعين موضعًا، وذُكر في السّنة النّبويّة في مواضع كثيرة لا يعلمها إلاّ من يعلم السِّر وأخفى، وذلك لشرف مكانه ولأهمّيّته وحاجة النّاس إليه.وما أجمل النّداء من الرحمن الرحيم – سبحانه وتعالى - الذي ينادي به أهل الإيمان بقوله: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)، ووعد الصّابرين بالفضل العظيم بقوله: (أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا)، وجعل ملائكته الكرام يستقبلون الصّابرين بالتّحيّة والسّلام بقوله: (وَالمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ * سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ).فمنزلة الصّبر في الدّين بمكان الرّأس من البدن، فلا إيمان لمن لا صبر له، ومن يتصبَّر يُصبِّره الله، وما أُعطي أحدٌ عطاءً خيرًا وأوسع من الصّبر، وقد جاء في الحديث عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده – رضي الله تعالى عنهم أجمعين - قال: قال رسول الله : "إذا جمع اللهُ الخلائق نادى منادٍ: أين أهل الصّبر؟ قال: فيقوم ناسٌ وهم يسير فينطلقون سِراعًا إلى الجنة فيلقاهم الملائكة فيقولون: إنّا نراكم سِراعًا إلى الجنة فمن أنتم؟ فيقولون: نحن أهل الصّبر فيقولون: وما كان صبركم؟ فيقولون: كنّا نصبر على طاعة الله، وكنّا نصبر عن معاصي الله فيُقال لهم: ادخلوا الجنة فنعم أجرُ العاملين"، وتأمّل هذا الحديث العظيم فعن أبي ثعلبة الخشني - رضي الله تعالى عنه - أنّ النّبيّ عندما ذكر الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر قال: (فإن من ورائكم أيام الصّبر فيه مثل القبض على الجمر، للعامل فيهم أجر خمسين رجلًا يعملون مثل عمله) قالوا: يا رسول الله، أجر خمسين منهم قال: (أجر خمسين منكم)، وجاء في الخبر كما صحّ عن سيِّد البشر بقوله: (الصّبر ضياء) وهذا التّشبيه البليغ جعل الصّبر كالسِّراج يحترق من داخله ويضيء من خارجه، والصّبر في حقيقته كالدّواء لكلّ داء، والعلاج طعمهُ لا يُقبل، ولكن نهايته شفاء بإذن الله تعالى.وخرجت أقوال السّلف الصّالح من مشكاة النّبوة كقول عبد الله بن مسعود - رضي الله تعالى عنه -: (الإيمان نصفان: نصف صبر ونصف شكر)، وقول سفيان الثوري - رحمه الله تعالى -: (يحتاج المؤمن إلى الصّبر كما يحتاج إلى الطّعام والشّراب)، وقول سليمان بن القاسم - رحمه الله تعالى -: "كلُّ عمل يُعرف ثوابه إلاّ الصّبر: (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَاب) فقال: كالماء المنهمر"، وكان صالح المرِّي - رحمه الله تعالى – يقول: (اللهمّ ارزقنا صبرًا على طاعتك، وارزقنا صبرًا عن معصيتك، وارزقنا صبرًا على ما نكره، وارزقنا صبرًا عند عزائم الأمور).

والمؤمن بالقضاء والقدر ليس له إلاّ الإيمان والرّاحة والاطمئنان والأمن في الدّنيا والآخرة ومصداق هذا قوله تعالى: (مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)، وقوله تعالى: (مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللهِ يَسِيرٌ)، وقوله تعالى: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الخَوْفِ وَالجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ وَالأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ المُهْتَدُونَ).

وتُقاس قوّة الإيمان في القلب عند حلول المصيبة فقد جاء في الحديث عن أنس - رضي الله تعالى عنه - قال: مرّ النّبيّ بامرأة تبكي عند قبر فقال لها: "اتّقي الله واصبري" قالت: إليك عنّي فإنّك لم تُصبْ بمصيبتي فقيل لها: إنّه النّبيّ فأتت إليه فقالت: لم أعرفك فقال: "إنّما الصّبر عند الصّدمة الأولى".

ونصيحتي إلى كلّ مهموم ومغموم ومُبتلًى في دينه ودنياه أن يذكر هذا الحديث العظيم الذي هو في الحقيقة عزاء لأهل البلاء، فعن عبد الله بن عباس - رضي الله تعالى عنهما - أنّ النّبيّ قال: "إذا أصاب أحدكم مصيبة فليذكر مصابه بي فإنّها من أعظم المصائب".

والمصائب والبلايا تحلّ على الناس - خاصّة الأنبياء والرّسل عليهم الصّلاة والسّلام - ليمحّص الله – تعالى – إيمانهم، فعن سعد بن أبي وقاص - رضي الله تعالى عنه - قال: قلت يا رسول الله: أيّ النّاس أشدُّ بلاءً؟ قال: "الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل الرّجلُ على حسب دينه، فإن كان في دينه صُلبًا اشتدّ بلاؤه، وإن كان في دينه رقّة ابتُلي على حسب دينه، فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض ما عليه خطيئة".

إذًا البلايا على مقادير الرّجال، ومن تأمّل أحوال الأنبياء والرّسل - عليهم الصّلاة والسّلام - وشدّة ما مرَّ بهم من بلاء ازداد يقينًا وإيمانًا.

فهذا نوح - عليه السلام - ابتُلي بابن كافر وزوجة كافرة، وابتُلي بقوم في غاية الكفر معاندين ومستهزئين وساخرين يدعوهم نوح - عليه السّلام - ليلًا ونهارًا، سرًّا وجهارًا، وما آمن معه إلاّ قليل في دعوة بلغت ألف سنة إلاّ خمسين عامًا.

وهذا إبراهيم - عليه السّلام - أُمر بذبح ولده وفلذة كبده بعدما كبُرت سنّه، وشاب شعر رأسه، ودقّ ظهره، فأجاب أمر خالقه، ففداه ربّه بذِبح عظيم.

وهذا يعقوب - عليه السّلام - ابتُلي بفقد ابنه يوسف – عليه السّلام - الذي امتلأ قلبه حبًّا له، فعندما طال الفراق بينهما قال: (فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللهُ المُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ).

وهذا يوسف - عليه السلام - أُلقي في الجبّ وهو صغير، وبيع كبيع الرّقيق بثمن بخس بدراهم معدودة، وابتُلي بامرأة العزيز، وسُجن فلبث في السّجن بضع سنين، وخرج فأصبح أمينًا على خزائن الأرض، وجاءه أهله من فلسطين.

وهذا أيوب - عليه السّلام - ابتُلي بفقد ماله وأولاده وأصحابه ثم ابتُلي بفقد العافية في بدنه حتى تضرّع إلى ربّه فأجاب دعاءه فقال: (أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ).


وهذا يونس - عليه السّلام - دعا قومه وخالفوه وعاندوه، فركب البحر غضبان، فمضى قدر الله – تبارك وتعالى - فوقعت القرعة عليه، ورمى بنفسه في البحر، فالتقمه الحوت، فأصبح في ثلاث ظلمات، فنادى ربّ الأرض والسّماوات فنجّاه، ونبذه على شاطئ البحر بعدما قال: (لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ).وهذا خير الأنبياء والمرسلين محمد بن عبدالله إمام المتّقين والصّابرين نُشهد الله أنّه بلّغ الرّسالة، وأدّى الأمانة، ونصح الأمّة، وجاهد في سبيله حقّ جهاده، وتركنا على محجَّة بيضاء، ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها- والله- إلاّ هالك، فكم لقي من الأذى، وكم لقي

من الاستهزاء، وكم لقي من السّخرية، وكم لقي من شتّى صنوف الأذيّة، فصبر فكان إمام الصّابرين، ولنا فيه قدوة حسنة، فأعطاه ربه -

سبحانه وتعالى- على جهده وجهاده ودعوته وطاعته، فقرَّبه منه، وأعطاه الحوض، والمقام المحمود، والشّفاعة، ورفع ذكره، وشرح صدره، ووضع عنه وزره، وقطع شأن من نال منه في حياته وبعد مماته.

وهذا ينبغي على كلّ مكلّف أن يبحث عن هذا الكنز العظيم، ويأخذ منه مقدار ما يمتلئ قلبه من الإيمان، ويتذكّر دائمًا الخطاب من الله - تعالى- لكلّ مبتلًى: (فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو العَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ).

فاللهمّ اجعلنا من الصّابرين، ومن الشّاكرين، ومن أصحاب جنّتك، جنّة النّعيم يا ربّ العالمين، وصلّى الله وسلّم وبارك على نبيّنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

منقول

hgwfv ugn hgfghx










عرض البوم صور ابراهيم عبدالله   رد مع اقتباس
قديم 26 / 02 / 2013, 52 : 07 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ابو قاسم الكبيسي
اللقب:
عضو ملتقى ماسي
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابو قاسم الكبيسي


البيانات
التسجيل: 29 / 12 / 2008
العضوية: 18488
المشاركات: 20,730 [+]
بمعدل : 5.83 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 2196
نقاط التقييم: 83
ابو قاسم الكبيسي will become famous soon enough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابو قاسم الكبيسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابراهيم عبدالله المنتدى : الملتقى الاسلامي العام والسلف الصالح
جزاكـــَ اللهُ خيـــرًا









عرض البوم صور ابو قاسم الكبيسي   رد مع اقتباس
قديم 26 / 02 / 2013, 58 : 08 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
شريف حمدان
اللقب:
مدير عام الملتقى والمشرف العام
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شريف حمدان


البيانات
التسجيل: 26 / 01 / 2008
العضوية: 38
العمر: 59
المشاركات: 152,514 [+]
بمعدل : 39.17 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 15420
نقاط التقييم: 791
شريف حمدان is a splendid one to beholdشريف حمدان is a splendid one to beholdشريف حمدان is a splendid one to beholdشريف حمدان is a splendid one to beholdشريف حمدان is a splendid one to beholdشريف حمدان is a splendid one to beholdشريف حمدان is a splendid one to behold

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شريف حمدان متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابراهيم عبدالله المنتدى : الملتقى الاسلامي العام والسلف الصالح
بارك الله فيك
****** الغالي
ابو محمد









عرض البوم صور شريف حمدان   رد مع اقتباس
قديم 26 / 02 / 2013, 42 : 09 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
ابا احمد
اللقب:
مشرف الملتقيات القرآنيه والمرئيات
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابا احمد


البيانات
التسجيل: 21 / 02 / 2009
العضوية: 21900
العمر: 55
المشاركات: 9,556 [+]
بمعدل : 2.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1073
نقاط التقييم: 39
ابا احمد is on a distinguished road
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 21900
عدد المشاركات : 9,556
بمعدل : 2.73 يوميا
عدد المواضيع : 587
عدد الردود : 8969
الجنس : الجنس : ذكر
الدولة : الدولة : saudi arabia


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابا احمد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابراهيم عبدالله المنتدى : الملتقى الاسلامي العام والسلف الصالح
جزاك الْلَّه خير الجزاء
وشكرا لطرحك واختيارك القيم اخى ******









عرض البوم صور ابا احمد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد الملتقى الاسلامي العام والسلف الصالح


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الحقوق محفوظة لشبكة ملتقى أهل العلم الاسلامي
اختصار الروابط

For best browsing ever, use Firefox.
Supported By: ISeveNiT Co.™ Company For Web Services
بدعم من شركة .:: اي سفن ::. لخدمات الويب المتكاملة
جميع الحقوق محفوظة © 2015 - 2018