شات قلبي
شات صوتي
شات صوتي
شات عسلي
سعودي كول
سعودي انحراف
سعودي انحراف
سعودي انحراف
سعودي انحراف
سعودي انحراف 88
سعودي انحراف 88
سعودي 88
شات سعودي انحراف 88
شات روحي
حقوق الطفولة في دولة الإسلام - ملتقى أهل العلم
أنت غير مسجل في ملتقى أهل العلم . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
Google
 
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

الإهداءات



الملتقى العام المواضيع العامة التي لا يريد كاتبها أن يدرجها تحت تصنيف معين .

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: الرافضة و يوم عاشوراء ... // الشيخ عبدالعزيز الطريفي (آخر رد :طويلب علم مبتدئ)       :: صلاة الفجر السبت 3 محرم 1439 من الحرم النبوي الشريف بالمدينه المنوره للشيخ علي الحذيفي (آخر رد :ابراهيم عبدالله)       :: أذان الفجر اليوم السبت 3 محرم 1439 - من المسجد النبوي (آخر رد :ابراهيم عبدالله)       :: صلاة الفجر السبت 3 محرم 1439 من بيت الله الحرام بمكه المكرمه للشيخ عبدالله الجهني (آخر رد :ابراهيم عبدالله)       :: الشيخ العلامة ابن العثيمين : التوبة النصوح وشروطها # وصية نادرة (آخر رد :شريف حمدان)       :: كيف أتوب توبة نصوح؟؟؟‬‎ الشيخ محمد بن صالح العثيمين (آخر رد :ابراهيم عبدالله)       :: 074 وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ـ من محاضرات التفسير بأكاديمية زاد ـ الفصل الأول (آخر رد :شريف حمدان)       :: خطبة الجمعة 1439/1/2هــ من جامع المحيسن بالرياض =عادل الكلبانيً (آخر رد :ابراهيم عبدالله)       :: خطبة الجمعة 1439/1/2هــ من للشيخ محمد حسين من خارج ابواب المسجد الاقصى المبارك (آخر رد :شريف حمدان)       :: خطبة الجمعة لفضيلة الشيخ " خالد الخليوي 1439/1/2هــ جامع الشيخ ناصر بن عبدالله الناصر حي الأندلس - الرياض (آخر رد :شريف حمدان)      

إضافة رد
كاتب الموضوع طويلب علم مبتدئ مشاركات 2 المشاهدات 73  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 11 / 09 / 2017, 31 : 02 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
طويلب علم مبتدئ
اللقب:
عضو ملتقى ماسي
الرتبة


البيانات
التسجيل: 21 / 01 / 2008
العضوية: 19
المشاركات: 15,980 [+]
بمعدل : 4.52 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1730
نقاط التقييم: 295
طويلب علم مبتدئ is a jewel in the roughطويلب علم مبتدئ is a jewel in the roughطويلب علم مبتدئ is a jewel in the rough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
طويلب علم مبتدئ متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الملتقى العام
حقوق الطفولة في دولة الإسلام
في قلبي دولة مهدية (5)

تعتني دولة الإسلام التي في قلبي وخاطري بأبنائها منذ الطفولة، وتحمي واقعَهم، وتؤمِّن مستقبلهم من الناحية المادية والناحية المعنوية، فهي تؤمِّن لهم المعاش الطيب والعيشَ الرغيد من جهة، وتوفِّر لهم البيئةَ الطيبة والنافعة من ناحية أخرى، لَكَم أثَّر في قلبي، وخط في نفسي خطوطًا ذاتَ أثَرٍ موقفُ الفاروق عمر، وهو خليفة المسلمين، يفرض لكلِّ مولود يولد ويبلغ الفطام حظًّا من بيت مال المسلمين؛ ليُنفِق عليه منه والِدَاه، ثم تحدث حادثةٌ تجعل الخليفةَ العطوف يأمر مناديًا ينادي يُعلم الناس بأنه قد جعل هذا الفرض لكل مولود يولد لا ينتظر به سن الفطام، ولندَعْ أسلَمَ خادمَ عمر يحكِ لنا هذه الحادثة ذات المعاني، يقول: قدم المدينة رفقة من تجار فنزلوا المصلَّى، فقال عمر لعبدالرحمن بن عوف: هل لك أن نحرسهم الليلة؟
قال: نعم!

فباتا يحرسانهم ويصلِّيان، فسمع عمر بكاء صبيٍّ فتوجَّه نحوه، فقال لأمِّه: اتقي الله تعالى، وأحسِني إلى صبيِّك.
ثم عاد إلى مكانه، فسمع بكاءه، فعاد إلى أمه، فقال لها مثل ذلك، ثم عاد إلى مكانه.
فلما كان آخر الليل سمع بكاء الصبي، فأتى إلى أمه، فقال لها: ويحك، إنكِ أمُّ سوء، ما لي أرى ابنَك لا يقَرُّ منذ الليلة من البكاء؟!
فقالت: يا عبدالله، إني أشغله عن الطعام، فيأبى ذلك.

قال: ولِمَ؟
قالت: لأن عمر لا يفرض إلا للمفطوم.
قال: وكم عمر ابنك هذا؟
قالت: كذا وكذا شهرًا.
فقال: ويحك، لا تُعجليه عن الفطام.
فلما صلَّى الصبح، وهو لا يستبين للناس قراءته من البكاء، قال: بؤسًا لعمر كم قتل من أولاد المسلمين!
ثم أمر مناديَه فنادى: لا تعجلوا صبيانكم عن الفطام؛ فإنا نفرض لكلِّ مولود في الإسلام، وكتب بذلك إلى الآفاق[1].

وقال أسلم: خرجتُ ليلةً مع عمر إلى ظاهر المدينة، فلاح لنا بيتُ شَعرٍ فقصدناه، فإذا فيه امرأةٌ تَمْخَضُ وتبكي، فسألها عمر عن حالها، فقالت: أنا امرأة عربية، وليس عندي شيءٌ، فبكى عمر، وعاد يهرول إلى بيته، فقال لامرأته أمِّ كلثوم بنت عليِّ بن أبي طالب: هل لكِ في أجرٍ ساقه الله إليك؟ وأخبرها الخبر.
فقالت: نعم، فحمل على ظهره دقيقًا وشحمًا، وحملت أم كلثوم ما يصلح للولادة، وجاءا، فدخلت أمُّ كلثوم على المرأة، وجلس عمر مع زوجها - وهو لا يعرفه - يتحدَّث، فوضعت المرأة غلامًا، فقالت أم كلثوم: يا أمير المؤمنين، بشِّر صاحبَك بغلام.

فلما سمع الرجل قولها، استعظَم ذلك، وأخذ يعتذر إلى عمر.
فقال عمر: لا بأس عليك، ثم أوصى لهم بنفقةٍ وما يصلحهم، وانصرف.
وقال أسلم: خرجت ليلةً مع عمر إلى حرَّة واقم، حتى إذا كنا بصرار إذا بنارٍ، فقال: يا أسلم، ها هنا رَكْب قد قصر بهم الليل، انطلِق بنا إليهم، فأتيناهم فإذا امرأةٌ معها صبيان لها، وقِدر منصوبة على النار، وصبيانها يتضاغَون.

فقال عمر: السلام عليكم يا أصحاب الضَّوء.
قالت: وعليك السلام.
قال: أدنو؟
قالت: ادنُ، أو دَعْ، فدنا.
فقال: ما بالكم؟
قالت: قصر بنا الليل والبرد.

قال: فما بال هؤلاء الصبية يتضاغون؟
قالت: من الجوع.
فقال: وأي شيء على النار؟
قالت: ماء أعلِّلهم به حتى يناموا، الله بيننا وبين عمر.
فبكى عمر ورجع يهرول إلى دار الدقيق، فأخرج عِدلًا من دقيق، وجراب شحم.
وقال: يا أسلم، احمله على ظهري.
فقلت: أنا أحمله عنك.
فقال: أنت تحمل وزري يوم القيامة؟

فحمله على ظهره، وانطلقنا إلى المرأة، فألقى عن ظهره، وأخرج من الدقيق في القِدر، وألقى عليه من الشحم، وجعل ينفخ تحت القِدر والدخانُ يتخلل لحيته ساعة، ثم أنزلها عن النار، وقال: ائتني بصحفة، فأُتي بها فغرفها، ثم تركها بين يدي الصبيان، وقال: كُلوا فأكَلوا حتى شبعوا - والمرأة تدعو له وهي لا تعرفه - فلم يزل عندهم حتى نام الصغار، ثم أوصى لهم بنفقةٍ وانصرف، ثم أقبَل علَيَّ؛ فقال: يا أسلم، الجوع الذي أسهرهم وأبكاهم[2].
هذه هي الرعاية التي ينبغي أن يلقاها الطفل في دولة الإسلام.

إنَّ هذه الآثار والوقائع تخبرنا بأنَّ الإسلام قد جعل تأمينَ حياة الطفل المعيشيَّة من عمل الدولة، فهو وظيفتها ومسؤوليتها، لا ينبغي لها أن تكله إلى غيرها، ولا أن تنتظر مَنًّا من الأفراد أو صدقة لتقوم به منها، هذا في مطعمه وملبسه ومسكنه، فكيف بمرضه؟ هل تنتظر الدولة أن تتسوَّل العلاج من أموال الصدقات والزكوات وغيرها؟ وهل ينتظر المرض الطفلَ إلى أن يأتي إحسان المحسنين؟ لقد كان هذا يُغتفر لو قيل: إن الدولة لا تملك، فكيف وهي تنفق الأموالَ ليل نهار على الفاسقين والمفسدين؟ اللهم غفرًا.

هكذا يرى الإسلام الطفلَ في دولته.
ثم هو قبل ذلك وبعد ذلك، بين أبوين قد أحسَنَا اسمَه وتربيته ورعايته، بأمر الإسلام وتوجيهه.
وفي كتاب "تربية الأولاد في الإسلام" وما حذا حذوه مَعِينٌ لا ينضب من الأمثلة التي تقفنا على اهتمام القرآن والنبي صلى الله عليه وسلم بهذه الرعاية والتنشئة، وهو جدير بالاطلاع، وتَكرار القراءة.
في دولة الإسلام التي في أحلامي يُنظر إلى الطفولة بحسب السنِّ فقط، أمَّا الأعمال والمهامُّ، والوظائف والأدوار، فيستوي إن كان المتقدِّم لها طفلًا أو غير طفل، ما دام أهلًا للقيام بها، ويملك مؤهلاتها.

كان عمرو بن سلمة فتًى صغيرًا؛ لكنه كان قويَّ الحفظِ سريعَه، فكان يتلقى الركبان، ويحفظ منهم ما أُنزل من القرآن، وحينما أسلم قومُه، وأمرهم صلى الله عليه وسلم أن يؤمَّهم أقرؤُهم، لم يجدوا من هو أقرأ من عمرو، فأمَّهم ولم يكن له إلا ثوب ممزَّق تبدو منه سوءته، فمرَّت امرأة من الحي، وقالت: غطوا عنَّا است إمامِكم، فاشتروا له قميصًا، فكان فرحُه به عظيمًا[3].

يقول عمرو راويًا قصته التي أخرجها الإمام البخاري رحمه الله والنسائي وأبو داود والإمام أحمد، يقول: كنا بماءٍ ممر الناس، وكان يمرُّ بنا الركبان، فنسألهم: ما للناس؟ ما للناس؟ ما لهذا الرجل؟ فيقولون: يزعم أن الله أرسله، أوحى إليه، أو أوحى الله إليه بكذا، فكنت أحفظ ذلك الكلام، وكأنما يقرُّ في صدري، وكانت العرب تَلوَّمُ بإسلامهم الفتحَ، فيقولون: اتركوه وقومه؛ فإنه إن ظهر عليهم فهو نبي صادق، فلما كانت وقعةُ أهل الفتح، بادر كلُّ قومٍ بإسلامهم، وبادر أبي قومي بإسلامهم، فلما قدِم قال: جئتُكم والله من عند النبي صلى الله عليه وسلم حقًّا، فقال: ((صلُّوا صلاةَ كذا في حين كذا، وصلوا صلاة كذا في حين كذا، فإذا حضرت الصلاة فليؤذِّن أحدُكم، وليؤمكم أكثركم قرآنًا))، فنظروا فلم يكن أحدٌ أكثر قرآنًا منِّي؛ لِمَا كنت أتلقى من الركبان، فقدَّموني بين أيديهم وأنا ابن ست أو سبع سنين، وكانت علَيَّ بُردة كنتُ إذا سجدتُ تقلَّصت عنِّي، فقالت امرأة من الحي: ألا تغطوا عنَّا است قارئكم؟! فقطعوا لي قميصًا، فما فرِحت بشيءٍ فرحي بذلك القميص[4].
فهذا طفل يؤم القوم وهو ابن سبع سنين، وفيهم أكابر قومه وأسنانهم؛ لكنه تقدَّمهم بمؤهلات وظيفته، وكانت محفوظاتِه من القرآن الكريم.

وفي جمهرة خطب العرب: لما استُخلِف عمرُ بن عبد العزيز رضي الله عنه، قدِم عليه وفودُ أهلِ كلِّ بلد، فتقدَّم إليه وفدُ أهلِ الحجاز، فاشْرَأبَّ منهم غلامٌ للكلام، فقال عمر: يا غلام، ليتكلمْ مَن هو أسنُّ منك! فقال الغلام: يا أمير المؤمنين، إنَّما المرءُ بأصغريه: قلبه ولسانه، فإذا منح اللَّهُ العبدَ لسانًا لافظًا، وقلبًا حافظًا، فقد استجاد له الحلية، ولو كان التقدُّم بالسن، لكان في هذه الأمة من هو أحقُّ بمجلسك منك؛ فقال عمر: صدَقتَ، تكلَّم؛ فهذا السِّحر الحلال! فقال: يا أمير المؤمنين، نحن وفد التهنئة، لا وفد المَرْزِئة؛ قدمنا إليك من بلدنا، نحمد الله الذي منَّ بك علينا، لم يُخرجنا إليك رغبةٌ ولا رهبةٌ؛ لأنا قد أمِنَّا في أيامك ما خِفنا، وأدركنا ما طلبنا؛ فقال: عِظْنا يا غلام وأوجِز؛ قال: نعم يا أمير المؤمنين، إن أناسًا غرَّهم حلمُ الله عنهم، وطول أملِهم، وحسنُ ثناء الناس عليهم؛ فلا يغرنك حلم الله عنك، وطول أملِك، وحسن ثناء الناس عليك، فتزلَّ قدمُك؛ فنظر عمر في سنِّ الغلام، فإذا هو قد أتت عليه بضع عشرة سنة، فأنشأ عمر يقول:
تعلَّمْ فليس المرءُ يُخلقُ عالِمًا
وليس أخو علمٍ كمن هو جاهلُ
وإنَّ كبير القوم لا علمَ عنده
صغيرٌ إذا التفَّتْ عليه المحافلُ[5]

الطفل في دولة الإسلام التي في خاطري كما هو مكفول حقُّه في التنشئة والرعاية من الناحية الماديَّة، مكفولٌ حقُّه كذلك في التنشئة والرعاية من الناحية العلميَّة، فيُحسن أدبه، ويربِّيه على الاعتقاد الصحيح، ويحفِّظه القرآن، ويفقِّهه في دينه.

وقد لخَّص بعض أساتذتنا الأكرمين حقوق الأبناء على الآباء تلخيصًا حسنًا في عشرة أمور، وهي[6]:
أولًا: اختيار الأمِّ الصَّالحة الطيِّبة ذات الأصل الطيِّب والخُلُق القويم:
لقول النبيِّ صلى الله عليه وسلم: ((تُنكحُ المرأةُ لأربعٍ: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفرْ بذات الدين تربت يداك))[7]، وقوله صلى الله عليه وسلم: ((تخيَّروا لنُطَفكم، وانكِحوا الأكْفاء، وأنكحوا إليهم))[8].

ثانيًا: اختيار الاسم الجميل؛ لأنَّه سيُنادى به بين النَّاس في الدنيا، ويُنادى به يوم القيامة:
فعن ابن عبَّاس قال: قالوا: يا رسولَ الله، قد علِمنا حقَّ الوالد، فما حقُّ الولَد؟ قال: ((أن يُحسن اسمَه، ويُحسن أدبَه))[9].

ثالثًا: تربيتهم تربية إيمانية:
قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ﴾ [التحريم: 6].
وقد جاء عن عليٍّ رضي الله عنه في قوله تعالى: ﴿ قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا ﴾ [التحريم: 6]، أنَّه قال: "أدِّبوهم وعلِّموهم"[10].
ومن أهمِّ وسائل الوقاية: تربيتهم على الفَضائل، وإبعادهم عن الرَّذائل، وتعليمهم علومَ الدِّين، وتدريبهم على الصَّلاة، وعلى العِبادات الأخرى، وتوفير سُبل حصانتهم من الوقوع في مصايد الشَّيطان وحبائله؛ وذلك بالتفريق بينهم في المضاجع.

يدلُّ على ذلك: ما جاء عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جَدِّه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((مُروا أولادَكم بالصَّلاة وهم أبناءُ سبع سنين، واضرِبوهم عليها وهم أبناءُ عشْرٍ، وفرِّقوا بينهم في المضاجِع))[11].
والوالد مسؤول عن ذلك، فقد جاء عن عبدالله بن عمر أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ألا كلُّكم راعٍ، وكلكم مسؤولٌ عن رعيَّته؛ فالإمامُ الذي على الناس راعٍ، وهو مسؤولٌ عن رعيَّته، والرَّجلُ راعٍ على أهل بيته، وهو مسؤولٌ عن رعيَّته، والمرأةُ راعية على أهل بيت زوجها وولده، وهي مسؤولةٌ عنهم، وعبدُ الرجل راعٍ على مال سيِّده، وهو مسؤول عنه، ألا فكلُّكم راعٍ، وكلُّكم مسؤولٌ عن رعيَّته))[12].

فكما أنَّ الأب يَخشى على أولاده من برد الشتاء وحرِّ الصيف، فلا بدَّ أن يَخشى عليهم من نار جهنَّم، فيحيطهم بالرِّعاية والتربية الإيمانيَّة، وسوف يُسأل عن ذلك إنْ هو قصَّر؛ قال عليه الصلاة والسلام: ((إنَّ الله سائلٌ كلَّ راعٍ عمَّا استرعاه: حفِظ أم ضيَّعَ؟ حتى يَسأل الرجلَ عن أهل بيته))؛ أخرجه أحمد في مسنده، وابن حبان في صحيحه.

وقد تَرجم البخاريُّ في الأدب المفرد: باب أدب الوالد وبره لولده، وأورد فيه من جهة الوليد بن نمير بن أوس أنه سمع أباه يقول: كانوا يقولون: الصَّلاحُ من الله، والأدبُ من الآباء.
ولهذا كان من مَحاسن التربية الإيمانيَّة أنَّها تحفظهم من الانحِرافات العقديَّة، والسلوكية، والفِكرية، وهي تحصنهم من مَظاهر الغلوِّ والتطرُّف.

رابعًا: الاهتمام بتعليمهم:
فقد جاء عن أبي رافع، أنه قال: قلتُ: يا رسول الله، أللولَد علينا حقٌّ كحقِّنا عليهم؟ قال: ((نعم؛ حقُّ الولَد على الوالد أن يعلِّمه الكتابةَ والسِّباحةَ والرَّمي، وأن يورثه طيبًا))[13].
وجاء عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم أنَّه قال: ((علِّموا أولادَكم السِّباحةَ والرماية))[14].

وعنه صلى الله عليه وسلم أنَّه قال: ((كلُّ شيءٍ ليس من ذِكر الله فهو لهوٌ أو سهوٌ، إلا أربع خصالٍ...))، وذكر منها: ((وتعليم السِّباحة))[15].
وللإمام السيوطي رحمه الله رسالة نافعة في هذا الموضوع، سمَّاها: "الباحة في السباحة"[16].

وقال سفيان الثوري: "يَنبغي للرجل أن يُكرِه ولدَه على طلب الحديث؛ فإنَّه مسؤول عنه"، وقال: "إنَّ هذا الحديث عِزٌّ، مَن أراد به الدنيا وجدَها، ومن أراد به الآخرةَ وجدها".
وقد ذَكر العلماءُ رحمهم الله تعالى أنَّ الوليَّ يَنبغي له تأمُّلُ حال الصَّبي، وما هو مستعدٌّ له[17].

ومِن أهمِّ المؤلَّفات التي ألِّفَت في هذا المحور، كتاب: "رعاية الأسرة المسلمة للأبناء: شواهد تطبيقية من تاريخ الأمَّة"؛ للدكتور عبدالحكيم الأنيس، وقد تَناول فيه عمدَ الرِّعاية، ومن ذلك: الصَّلاح الذاتي، واستحضارُ حقوقهم في الذِّهن، والدعاء والْتماس الدعاء لهم، وعَرْضُهم على الصَّالحين، وتربيتُهم وتوجيهُهم إلى العلم والعمل، وإحضارهم مجالسَ العلم، وتفخيمُ أمر العلم في نفوسهم، والنَّفقة عليهم في تعلُّم العلم النَّافِع، ومتابعتهم في أمورهم الكبيرة والصَّغيرة، وتعليمهم أدبَ الكلام، والعمل على تكوين شخصيَّتهم الاجتماعيَّة، وربْطُهم بالله سبحانه، وإعانتهم على سُبُل الخير، وتلبية متطلبات الفِطرة والغريزة، وبرُّهم ورعاية مشاعرهم، وتعليمُهم اختيار الأصدِقاء، وتضافر جهود الأسرة والأقارب على هذه الرِّعاية، وعدم إدخال الغمِّ عليهم.
وقد استَشهد على ذلك بقَصص من تاريخ الأمَّة، فيَنبغي الرجوع إليه، وهو متوفر إلكترونيًّا في الشبكة العنكبوتيَّة (النت).

خامسًا: إعانتهم على الخير:
والإعانة تكون:
بالإحسان إليهم وهم صِغار، وتوقيرهم إن بلَغوا سنَّ مَن يُوقَّر.
ولا يُعمل بقولهم: مَن عرفك صغيرًا لم يوقِّرْك كبيرًا، ولقد رأينا كثيرًا من الآباء يُحمِّل ولدَه ما لا يطيقه، فيُلجِئه إلى خِلافه، ويعده عاقًّا وهو الباحث على حتْفِه بكفِّه[18].

وبألَّا يَطلب منهم ما لا يَقدرون عليه.
ولا يَطلب منهم ما يَحرُم فعلُه، فضلًا عن المكروه.
ومن ذلك: ما يقوم به بعضُ الآباء بتحريض أبنائهم على قَطْع الرَّحِم، وعلى الابن التعامل بالحِكمة مع الوالدين وبكلِّ هدوء ولُطْف.
وأن يَقبَل من محسنهم إذا أحسَن، ويتجاوَز عن إساءة مَن أساء منهم، والتغاضي عن هفواتهم.

سادسًا: المساواة بينهم في العطية:
من حقوق الأولاد المساواة بينهم في العَطيَّة، فقد جاء عن النُّعمان بن بشيرٍ، قال: انطلَق بي أبي يَحملُني إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسولَ الله، اشْهَد أنِّي قد نحلتُ النُّعمان كذا وكذا من مالي.
فقال: ((أكُلَّ بنيك قد نَحلتَ مثل ما نحلتَ النُّعمان؟)).
قال: لا، قال: ((فأشهِد على هذا غيري))، ثُمَّ قال: ((أيسُرُّك أن يكونوا إليك في البرِّ سواءً؟))، قال: بلى، قال: ((فلا إذًا))[19].

سابعًا: عونهم على حُسن الاختيار في الزَّواج، وعدم إجبارهم على الزَّواج بمعيَّن، أو بمعيَّنة:
وقد جاء عن عائشة رضي الله عنها أنَّ فتاةً دخلَت عليها، فقالت: "إنَّ أبي زوَّجَني من ابن أخيه ليَرفَع بي خسيستَه، وأنا كارهة، فقالت: اجلسي حتى يأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجاء رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، فأخبرَته، فأرسل إلى أبيها، فدعاه، فجعل الأمرَ إليها، فقالت: يا رسولَ الله، قد أجزتُ ما صنع أبي، ولكن أردتُ أن تعلَمَ النساءُ أنْ ليس للآباء من الأمر شيء"[20].

فنحن نجِد في هذا الحديث أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم خيَّرَها وهي بنت، وجعل الحقَّ لها في ردِّ النكاح، إذا لم تَكن لها رغبة في هذا النِّكاح؛ حتى يَعلم النَّاسُ - كلُّ الناس - أنَّ الإسلام لا يَرضى بإكراه المرأة على النِّكاح.
وللفقهاء تَفصيلات مهمَّة حول هذا الموضوع، يَنبغي أن تؤخذ بعين الاعتِبار عند دِراسة هذا الموضوع من قِبَل الأسرة؛ للوصول إلى القرار الصَّحيح، والوصول إلى أحسَن النَّتائج لكلا الطَّرفين.
ومن باب أولى عدم إجبار الشابِّ على الزَّواج ممَّن لا يَرغب كما يَفعل بعضُ اﻵباء.

ثامنًا: تزويجهم:
فقد جاء عن أبي سعيد وابنِ عباسٍ قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن وُلِد له ولدٌ، فليحسن اسمَه وأدبَه، فإذا بلغ فليزوِّجه، فإنْ بلَغ ولم يزوِّجه فأصاب إثمًا، فإنَّما إثمُه على أبيه))[21].
وقد جاء عن ابن عبَّاس رضي الله عنهما أنه كان يقول: "مَن رزقه الله ولدًا، فليحسن اسمَه وتأديبه، فإذا بلغ فليزوِّجه".
وكان سعيد بن العاص يقول: "إذا علَّمتُ ولدي القرآن، وحجَّجتُه، وزوَّجتُه، فقد قضيتُ حقَّه، وبقي حقِّي عليه".
وقال قتادة: "كان يُقال: إذا بلغ الغلام فلم يزوِّجه أبوه، فأصاب فاحشةً، أَثِمَ الأبُ".
نقَل هذه النصوص المهمَّة ابنُ أبي الدنيا في كتابه: "العيال".

تاسعًا: وجوب النَّفقة عليهم إن كانوا فقراء:
لقول الله تعالى: ﴿ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ﴾ [البقرة: 233]، وقوله تعالى: ﴿ وَإِنْ كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ﴾ [الطلاق: 6].
وإعانتهم إن كانوا كبارًا فقراء، فقد جاء عن جابر الخيوانيِّ، قال: كنتُ عند عبدالله بن عمرو، فقدِم عليه قهرمان من الشَّام، وقد بقيَت ليلتان من رمضان، فقال له عبدالله: هل تركتَ عند أهلي ما يكفيهم؟

قال: قد تركتُ عندهم نفقةً.
فقال عبدالله: عزمتُ عليك لَما رجعت فتركتَ لهم ما يَكفيهم؛ فإنِّي سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقولُ: ((كفى بالمرء إثمًا أن يُضيِّع من يعول))[22].

عاشرًا: الدُّعاء لهم، وتحرِّي ذلك في الأمكنة والأزمنة المبارَكة، وعدم الدعاء عليهم:
لقول النبيِّ صلى الله عليه وسلم: ((لا تَدْعوا على أنفُسكم، ولا تَدعوا على أولادِكم، ولا تَدعوا على أموالكم؛ لا توافِقوا من الله ساعةً يُسأل فيها عطاء، فيستجيب لكم))[23].
بمعنى: لا تَدعوا عليهم إنْ أساؤوا إليكم، أو قَصَّروا في واجب من واجباتكم، أو رأيتم منهم ما لا يسرُّكم؛ فإنَّ ذلك ليس من الحِكمة في شيء.

لكن ممَّا يجِب بيانه: أنَّ تقصير الآباء في حقوق الأبناء لا يبرِّر عقوقَ الأبناء وتقصيرهم في حقوق والديهم.
وأخيرًا: نسأل اللهَ تعالى أن يهَبَ لنا من أولادنا قرَّةَ أعيُن؛ فقد جاء عن كثير بن زياد أنَّه سأل التابعيَّ الجليل الحسن البصريَّ عن قوله تعالى: ﴿ هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ ﴾ [الفرقان: 74]، فقال: يا أبا سعيد، ما هذه قرَّةُ الأعين؟ أفي الدنيا، أم في الآخرة؟
قال: "لا، بل والله في الدُّنيا".

قال: وما هي؟
قال: "هي واللهِ أن يُري الله العبدَ من زوجته، من أخيه، من حميمه طاعةَ الله، لا والله ما شيءٌ أحبَّ إلى المرء المسلم مِن أن يرى والدًا، أو ولدًا، أو حميمًا، أو أخًا مطيعًا لله عز وجل"[24].
تلك حقوق الأولاد على والديهم - وأشرت من قبل إلى حقوق الطفل على الدولة - في دولة الإسلام التي في خاطري.

إنَّ الطفل الذي يحيا في دولة الإسلام التي نقشَتْ معالمها في قلبي نصوصُ الوحيين ووقائع التاريخ - يحيا حياة كريمة في معيشته وفي نفسيته، في صحته وفي تعليمه، بين أبويه وفي أسرته وفي مجتمعه، رياضه ومدارسه ومستشفياته وملاعبه وهواياته موفورة، في كلِّ وقت وكلِّ حين، بهدف أن يخرج للوجود إنسانًا سويًّا كاملًا في جسمه وعقله، نافعًا لدينه وأمته وبلاده، كما شاهدت أمثال هؤلاء في جولتي بكتب التاريخ من أبناء المسلمين في القرون الخوالي، كانوا قادةً وسادةً وعلماءَ ومصلحين، أسنانهم صغيرة، وأعمالهم عظيمة، كانوا أطفالًا بأسنانهم، كبارًا بأعمالهم.

رأيت الطفل الصغير أحمد بن عبد الحليم وهو يمشي في الطريق حاملًا ألواحه، ذاهبًا إلى الكتَّاب، فيعترض طريقه يهوديٌّ كان منزله بطريقه بمسائل يسأله عنها لِما كان يلوح عليه من الذكاء والفطنة، وكان الطفل يجيبه عنها سريعًا؛ حتى تعجَّب منه اليهودي، ثم إنه صار كلما مرَّ بهذا اليهودي يخبره بأشياءَ تدلُّ على بطلان عقيدته، وفساد مذهبه وطريقته، فلم يلبث أن أسلَمَ اليهودي وحسُن إسلامه، أسلم ذاك اليهوديُّ على يد الطفل الصغير أحمد بن عبدالحليم، وحسن إسلامه، وهو يافع ما زال صغيرًا[25]؛ وهذا الطفل هو الذي صار بعد ذلك شيخ الإسلام وحسنة الأيام أحمد بن عبدالحليم بن عبدالسلام بن تيمية!
لقد أنبته اللهُ أحسن النبات وأوفاه، فكانت مخايل النجابة عليه في صغره لائحة، ودلائل العناية فيه واضحة.

شاهدت كذلك الطفل الصغير محمد بن إسماعيل وهو في الكتَّاب صغيرًا، قد أُلهم حفظ الحديث وهو ابن عشر سنين، وجعل يختلف بعدها إلى علماء عصره، فكان عند الداخلي يومًا، فقال فيما كان يقرأ للناس: سفيان - يعني ابن عيينة - عن أبي الزبير - يعني محمد بن مسلم بن تَدْرُس- عن إبراهيم - النَّخعي- فقال له الطفل محمد بن إسماعيل، وهو ابن العاشرة: إن أبا الزبير لم يرو عن إبراهيم، فانتهره، فقال له: ارجع إلى الأصل - يقصد الكتاب الذي يسجِّل فيه مروياتِه، وكان حين حدَّث قد حدَّث من حفظه - فدخل الشيخ فنظر في الأصل، ثم خرج، فقال له: كيف هو يا غلام؟ قال: هو الزبير بن عدي، عن إبراهيم، فأخذ الشيخ القلم من الغلام، وأحكم كتابه، وقال له: صدقت[26].

هل تعلم من صار هذا الصبي بعد ذلك؟ لقد صار إمام الدنيا وعَلَمَها محمد بن إسماعيل البخاري، ويحكي البخاريُّ عن هذه الفترة أيضًا؛ يقول: فلما طَعَنْتُ في ستَّ عشرةَ سَنَةً، كنت قد حفظت كتبَ ابنِ المبارك ووكيع، وعرفت كلام هؤلاء، ثم خرجت مع أمي وأخي أحمد إلى مكة، فلما حججت رجع أخي بها، وتخلَّفت في طلب الحديث، قال: وكنت أختلف إلى الفقهاء بمرو وأنا صبي، فإذا جئت أستحيي أن أسلِّم عليهم، فقال لي مؤدبٌ من أهلها: كم كتبت اليوم؟ فقلت: اثنين، وأردت بذلك حديثين، فضحك من حضر المجلس، فقال شيخ منهم: لا تضحكوا؛ فلعله يضحك منكم يومًا![27].

وقال: دخلت على الحميدي وأنا ابن ثمان عشرة سنة، وبينه وبين آخر اختلاف في حديث، فلما بصر بي الحميدي قال: قد جاء من يفصل بيننا، فعرضا علَيَّ، فقضيتُ للحميدي على من يخالفه، ولو أن مخالفه أصرَّ على خلافه، ثم مات على دَعْواه، لمات كافرًا[28].

هذان مثالان عظيمان، يُنبئاننا عما وراءهما من الأمثلة لتلكم الأمجاد، وأولئكم العظماء الذين أسَّست لمستقبلهم ذاك - وهم بعدُ أطفالٌ صغار - دولةُ الإسلام.
نسأل الله تعالى أن يمكِّن لهذا الدين، وأن يجعلنا من أسباب ذلك، وأن يكتب لنا إدراك اليوم الذي نرى فيه هذه الأحلامَ وقائعَ حيَّة في دنيا الناس.

[1] انظر: سيرة عمر بن الخطاب؛ لابن الجوزي (ص51).
[2] انظر: فضائل الصحابة؛ لابن حنبل (1/ 290)، تاريخ الأمم والملوك؛ للطبري (4/ 205).
[3] انظر: التفريغ النصي لمحاضرة القارئ الصغير، لفضيلة الشيخ محمد صالح المنجد، على موقع إسلام ويب.
[4] أخرجه البخاري (4051).
[5] جمهرة خطب العرب (2/ 419)، مروج الذهب؛ للمسعودي (3/ 197)، ونحوه في التمهيد؛ لابن عبدالبر (23/ 204)، عن العتبي قال: قال سفيان بن عيينة: قدم وفد من العراق على عمر بن عبدالعزيز، فنظر عمر إلى شاب منهم يريد الكلام، ويهش إليه، فقال عمر: كبروا، كبروا - يقول: قدِّموا الكبار - قال الفتى: يا أمير المؤمنين، إن الأمر ليس بالسن، ولو كان الأمر كذلك، لكان في المسلمين من هو أسن منك؛ قال: صدقت، فتكلم رحمك الله؛ قال: إنا وفد شكر... وذكر الخبر.
[6] مقالة: ما هي حقوق الأبناء على اﻵباء؟ د. عبدالسميع الأنيس، منشورة على الألوكة الغراء.
[7] أخرجه مسلم في صحيحه (1466) (53)، ومعنى ((ترِبَت يداك)): ترِب الرَّجل إذا افتقر؛ أي: لصق بالتُّراب، وهذه الكلمة جارية على ألسنة العرب لا يريدون بها الدُّعاء على المخاطَب، ولا وقوع الأمر به، والمراد بها الحثُّ والتحريض.
[8]أخرجه ابن ماجه في سننه (3/ 142)، عن عائشة رضي الله عنها، وقال شعيب الأرنؤوط: "حديث حسن بطرقه وشواهده".
[9] أخرجه البيهقي في "شعب الإيمان" (11/ 133)، وجاء في تخريج أحاديث إحياء علوم الدين (3/ 1247): "قال العراقي: رواه البيهقي في الشعب من حديث ابن عباس، وحديث عائشة، وضعَّفَهما؛ اهـ.
قلتُ: حديث ابن عباس لفظه: قالوا: يا رسول الله، قد علِمنا حقَّ الوالد على الولد، فما حقُّ الولد على والده؟..."؛ فذكرَه، ثم قال البيهقي: محمد بن الفضل بن عطية - أي: أحد رواته - ضعيف بمرَّة، لا يُحتجُّ بما انفرد به؛ اهـ.
وأما حديث عائشة، فلفظه: ((حقُّ الولد على والده أن يحسن اسمَه، ويحسن موضعَه، ويحسن أدبَه))، وفيه عبدالصمد بن النعمان، وهو ضعيف.
وأمَّا حديث أبي رافع، فلفظه: ((حقُّ الولد على والده أن يعلِّمه الكتابةَ والسِّباحةَ والرِّماية، وألا يرزقه إلا طيبًا))، وفي رواية: ((وألا يورثه برِزقه إلا طيبًا))؛ رواه الحكيم، وأبو الشيخ في الثواب، والبيهقي، وإسناده ضعيف، ورواه ابن السنِّي بلفظ: ((أن يعلِّمَه كتابَ الله)).
وأمَّا حديث أبي هريرة، فلفظه: ((حقُّ الولد على والده أن يحسن اسمَه، ويزوِّجَه إذا أدرَك، ويعلِّمه الكِتاب))؛ رواه أبو نعيم في الحلية، والديلمي في مسند الفردوس، إلَّا أنَّ الأخير قال: "الصلاة" بدل "الكتاب".
وفي كتاب "الصِّلة"؛ للحسين بن حرب (ص: 81): كان سفيان الثوري يقول: "حقُّ الولد على الوالد أن يحسن اسمَه، وأن يزوِّجَه إذا بلَغ، وأن يحسن أدبه".
وزاد في كتاب "العيال"؛ لابن أبي الدنيا (1/ 332): "وأن يحجِّجَه".
[10] انظر: تفسير الطبري (12/ 157)، وتفسير ابن كثير (8/ 188).
[11] أخرجه أبو داود، كتاب الصلاة، باب: متى يؤمر الغلام بالصلاة؟ (495)، وأحمد في مسنده (11/ 284، 369) (6689) و(6756)، والحاكم في المستدرك على الصحيحين، كتاب الصلاة (1/ 197)، وغيرهم.
وقال الشيخ شعيب في تعليقه على السنن (1/ 367): "إسناده حسن؛ سوَّار بن داود المزني، قال فيه أحمد: لا بأس به، ووثَّقه ابنُ معين في رواية إسحاق بن منصور، وذكره ابن شاهين وابن حبان في الثقات".
[12] أخرجه البخاري، كتاب الأحكام، باب قول الله تعالى: ﴿ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ ﴾ [النساء: 59]، (7137) واللفظ له، ومسلم، كتاب الإمارة، باب: فضيلة الإمام العادل، وعقوبة الجائر، والحث على الرفق بالرعية، والنهي عن إدخال المشقة عليهم (1829)، ورواه الطبراني في الصغير (161)، والأوسط (3567)، عن أنس وفيه زيادة: ((فأعدُّوا للمسائل جوابًا))، قالوا: يا رسولَ الله، ما جوابها؟ قال: ((أعمال البِرِّ))، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (5/ 210): "ورواه الطبراني في الصغير، والأوسط بإسنادين، وأحد إسنادي الأوسط رجاله رجال الصحيح"، وقال ابن حجر في فتح الباري (16/ 459): "وسنده حسن".
[13] أخرجه البيهقي في الشُّعَب وغيرها بسند ضعيف، وقال السخاوي: وله طرق بيَّنتُها في "القول التام في فضل الرمي بالسهام"، قلت: وله شواهد.
[14] رواه ابن منده في معرفة الصحابة، عن بكر بن عبدالله الأنصاري، وضعَّفه الحافظ ابن حجر في الإصابة (1/ 325)، وقال السخاوي في المقاصد الحسنة (1/ 462): "ضعيف له شواهد"، قلت: ومن شواهده حديث جابر بن عبدالله، وجابر بن عمير الذي سيأتي.
[15]رواه النَّسائي في الكبرى (8934، و8940)، والطبراني في الكبير (1785) والأوسط (8147)، والبيهقي (10/ 15)، وقال المنذري في الترغيب (1935): "إسناده جيد".
وقال الهيثمي في المجمع (5/ 269): "ورجاله رجال الصحيح خلا عبدالوهاب بن بخت، وهو ثِقة".
[16] طُبعت في دار عمار - الأردن، قبل سنة 1997.
[17] انظر: "الأجوبة المرضية فيما سئل السخاوي عنه من الأحاديث النبوية" (3/ 1098).
[18] التنوير شرح الجامع الصغير (6/ 249).
[19] أخرجه مسلم في صحيحه (1623) (17).
[20] أخرجه أحمد في مسنده (6/ 316)، وهو صحيح.
[21] أخرجه البيهقي في شعب الإيمان (11/ 137).
[22] أخرجه أبو داود (1692)، وابن حبان (4240)، والحاكم (4/ 445)، وقال: "هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه"، ووافقه الذهبي، واللفظ له، وصححه الإمام النووي.
[23] أخرجه مسلم في صحيحه (3009).
[24]شعب الإيمان (11/ 138).
[25] انظر: الأعلام العلية في مناقب ابن تيمية (ص17).
[26] انظر: صفة الصفوة؛ لابن الجوزي (2/ 345).
[27] سير أعلام النبلاء (12/ 400).
[28] انظر: هدي الساري مقدمة فتح الباري؛ لابن حجر (ص483).

pr,r hg't,gm td ],gm hgYsghl










عرض البوم صور طويلب علم مبتدئ   رد مع اقتباس
قديم 11 / 09 / 2017, 06 : 03 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
شريف حمدان
اللقب:
مدير عام الملتقى والمشرف العام
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شريف حمدان


البيانات
التسجيل: 26 / 01 / 2008
العضوية: 38
العمر: 58
المشاركات: 141,693 [+]
بمعدل : 40.16 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14326
نقاط التقييم: 791
شريف حمدان is a splendid one to beholdشريف حمدان is a splendid one to beholdشريف حمدان is a splendid one to beholdشريف حمدان is a splendid one to beholdشريف حمدان is a splendid one to beholdشريف حمدان is a splendid one to beholdشريف حمدان is a splendid one to behold

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شريف حمدان متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طويلب علم مبتدئ المنتدى : الملتقى العام
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة









عرض البوم صور شريف حمدان   رد مع اقتباس
قديم 11 / 09 / 2017, 59 : 11 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
ابو توفيق
اللقب:
نائب المشرف العام
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابو توفيق


البيانات
التسجيل: 30 / 03 / 2016
العضوية: 54282
المشاركات: 1,893 [+]
بمعدل : 3.49 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 208
نقاط التقييم: 12
ابو توفيق is on a distinguished road
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 54282
عدد المشاركات : 1,893
بمعدل : 3.49 يوميا
عدد المواضيع : 168
عدد الردود : 1725
الجنس : الجنس : ذكر
الدولة : الدولة : saudi arabia


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابو توفيق متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طويلب علم مبتدئ المنتدى : الملتقى العام
جزاكم الله خيرا
وبارك الله فيكم
ورزقكم الفردوس الاعلى من الجنه
بعد طول عمر وحسن عمل
***************









عرض البوم صور ابو توفيق   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد الملتقى العام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الحقوق محفوظة لشبكة ملتقى أهل العلم الاسلامي
اختصار الروابط

For best browsing ever, use Firefox.
Supported By: Express Plus™ Company For Web Services
بدعم من شركة .:: اكسبريس بلس ::. لخدمات الويب المتكاملة
جميع الحقوق محفوظة © 2015 - 2016