أنت غير مسجل في ملتقى أهل العلم . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
Google
 
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

الإهداءات



الملتقى الاسلامي العام والسلف الصالح ملتقى للمواضيع الاسلامية العامة التي لا تنتمي الى أي قسم اسلامي آخر .. وقصص الصالحين من الاولين والاخرين .

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: صلاة الفجر من مسجد القبلتين يوم الخميس ١٨-١١-١٤٤١ من سورة الأنفال الشيخ محمد سليم الأحمدي (آخر رد :شريف حمدان)       :: صلاة الفجر من المسجد الحرام لفضيلة الشيخ د عبدالله الجهني ١٨ ذو القعدة ١٤٤١ هـ (آخر رد :شريف حمدان)       :: صلاة الفجر من المسجد النبوي لفضيلة الشيخ د أحمد الحذيفي ١٨ ذو القعدة ١٤٤١ هـ (آخر رد :شريف حمدان)       :: أذان الفجر من المسجد الحرام بصوت المؤذن سهيل حافظ 18 ذو القعدة 1441 هـ (آخر رد :شريف حمدان)       :: أذان الفجر من المسجد النبوي بصوت المؤذن محمد مروان قصاص 18 ذو القعدة 1441 هـ (آخر رد :شريف حمدان)       :: صلاة العشاء من المسجد النبوي لفضيلة الشيخ د حسين آل الشيخ 17 ذو القعدة 1441 هـ (آخر رد :شريف حمدان)       :: صلاة العشاء من المسجد الحرام لمعالي الشيخ د عبدالرحمن السديس 17 ذو القعدة 1441 هـ (آخر رد :شريف حمدان)       :: صلاة المغرب من المسجد النبوي لفضيلة الشيخ عبدالباري الثبيتي 17 ذو القعدة 1441 هـ (آخر رد :شريف حمدان)       :: صلاة المغرب من المسجد الحرام لفضيلة الشيخ د ماهر المعيقلي 17 ذو القعدة 1441 هـ (آخر رد :شريف حمدان)       :: القارئ الطبيب / أحمد أحمد نعينع = الفاتحة وأول البقرة = مسجلة بايران (آخر رد :شريف حمدان)      

إضافة رد
كاتب الموضوع طويلب علم مبتدئ مشاركات 0 المشاهدات 89  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 02 / 06 / 2020, 23 : 11 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
طويلب علم مبتدئ
اللقب:
عضو ملتقى ماسي
الرتبة


البيانات
التسجيل: 21 / 01 / 2008
العضوية: 19
المشاركات: 27,573 [+]
بمعدل : 6.06 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 2923
نقاط التقييم: 295
طويلب علم مبتدئ is a jewel in the roughطويلب علم مبتدئ is a jewel in the roughطويلب علم مبتدئ is a jewel in the rough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
طويلب علم مبتدئ متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الملتقى الاسلامي العام والسلف الصالح
إشراقة أمل


اجتمعت آماله وأمنياته في طلب العلم لتحصيل مستوًى جيد ومقبول؛ لذلك لم يكن يرغب في الطريق الذي سَلَكَهُ، وحثَّ الخطا فيه، وبعد سفره للبحث عن تخصص ووظيفة، انتقل من عمل إلى غيره، ومع ذلك لم يتخلَّ عن موهبته الكامنة بداخله، التي نمت معه منذ الصغر، وقد كان مولعًا بالكتابة والتأليف، فلم يكن ليتخلى عن هوايته، فكان يرجع إليها كلما وجد فرصة تسمح بذلك، وكان صاحبي هذا في العقد الثاني من ربيع العمر وزهرة الحياة، وبرغم الصعاب والعقبات، فإنه استطاع أن يؤلف كتيبًا صغيرًا يأمل في نشره؛ لينتفع به الناشئة، وإذا به يجد في إحدى الصحف إشهارًا لدار نشر وليدة تتبنى المواهب الشابة، وتساعدهم لنشر إبداعاتهم ومواهبهم الأدبية، حينها طار فرحًا، وأسعده الخبر، ولم تسعْهُ الأمنيات.



راسل الصحيفة، فردت عليه بالقبول، ثم اتفقا في العقد على مبلغ مالي بالتقسيط مقابل الطباعة والنشر، وكان يرسله كل شهر؛ ما زاد في حالة معيشته الصعبة وضيق ذات اليد، وهو غريب بعيد عن الأهل والديار، وبعد أشهر أتمَّ المبلغ المتفق عليه ليجني ثمرة عمله الذي تعب لأجله مدة من الزمن، وقد انقطعت عنه الأخبار وأُسدل عليها الستار...



ضاع الحلم وتبدد الأمل، وتجري الرياح بما لا تشتهي السفن، توالت شهور، ومضت أعوام، فلم يجد سوى السراب، ولم يجد للعقد عهدًا، ولا لصاحب الدار قرارًا، حينها أيقن أنه عاش في خبر كان:

وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا



وبعد جهد جهيد، تواصل الكاتب بالناشر هاتفيًّا ليعلم أن الدار قد أفلست، ولم تعد قادرة على الطباعة، وأن سيل الوادي مر فأغرق كل النسخ، ولم يعد هناك سبيل للوصول إليها... يا تُرى هل كلامه صحيح؟ وهل يعقل هذا؟



صُدم صاحبي بكلمات الناشر غير المبررة ولا المقنعة بحال من الأحوال، وكان بإمكانه إعلام المؤلف من قبل عن حالة الدار، وما آلت إليه، ولو أنه صدقه القول، لأغناه عن كثرة السؤال وطول الانتظار، لم يراجعه الكاتب على قوله وعدم المسؤولية، ولم يقاضِهِ على حقه الضائع؛ لعلمه أن ذلك طريق شاق وطويل، بل ترك الأمر لله، وتنفس الصعداء، ثم رفع يديه إلى السماء، وهو يردد بصوت حزين: (اللهم أجِرْني في مصيبتي، واخلف لي خيرًا منها)، كانت تلك مأساة ومعانات طواها الزمن بكرِّ الشهور والدهور، ولكن يبقى العود ما بقي اللحاء، ولا زال الإبداع يولد من جديد، والنور يشرق ليضيءَ ظلمة الليل البهيم، والفجر يسطع فيبزغ يوم جديد لصبح سعيد، فمهما تكن المحن، ففي طياتها منحٌ، ومهما يكن العسر، فمن بعده يسرين، وما أُغلق بابٌ إلا فُتحت دونه أبواب، وقد أخلف الله للكاتب الخير الكثير، ومن ذلك الكتيب الصغير استُخرجت كتب، فكان له مرجعًا ككنز ثمين، جُمعت فيه الذكريات، واستُلهمت منه العبارات، فالبداية مهما تكن محرقة، فنهايتها بإذن الله مشرقة، ومسافة الألف ميل تبدأ من أول ميل؛ لذلك اعقلها وتوكل على الله، فعليك الأخذ بالأسباب، وعلى الله فتح الأبواب، تلك هي خطوات كاتب وتجربة مؤلف خطها القلم وصاغها في لحن الكلمات، إشراقة أمل في زمن الشدائد والأزمات.

Yavhrm Hlg










عرض البوم صور طويلب علم مبتدئ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد الملتقى الاسلامي العام والسلف الصالح


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الحقوق محفوظة لشبكة ملتقى أهل العلم الاسلامي
اختصار الروابط

For best browsing ever, use Firefox.
Supported By: ISeveNiT Co.™ Company For Web Services
بدعم من شركة .:: اي سفن ::. لخدمات الويب المتكاملة
جميع الحقوق محفوظة © 2015 - 2018