أنت غير مسجل في ملتقى أهل العلم . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
Google
 
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

الإهداءات



الملتقى الاسلامي العام والسلف الصالح ملتقى للمواضيع الاسلامية العامة التي لا تنتمي الى أي قسم اسلامي آخر .. وقصص الصالحين من الاولين والاخرين .

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: للصم = مقدمة درس انا مميز لغه عربيه الصف الأول الابتدائى بلغة الاشاره(13) (آخر رد :شريف حمدان)       :: للصم = تابع شرح الضمائر بلغة الاشاره للصم. 12 (آخر رد :شريف حمدان)       :: للصم = تالضمائر بلغة الاشاره للصم وضعاف السمع(تخاطب هجاء)11 (آخر رد :شريف حمدان)       :: للصم = تخاطب وإشارات للصم وضعاف السمع(مخارج حروف)10 (آخر رد :شريف حمدان)       :: للصم = للصم وضعاف السمع(كيف تفرق بين الاسم والفعل وأنواع الفعل) 9 (آخر رد :شريف حمدان)       :: للصم = بعض الإشارات وكيف يعبر الأصم بلغة الاشاره المكتوبه8 (آخر رد :شريف حمدان)       :: للصم = تخاطب(مخارج حروف للصم وضعاف السمع وأولياء الأمور)7 (آخر رد :شريف حمدان)       :: للصم = طريقة عمل سجل لما نتعلمه (الفيديو 6) (آخر رد :شريف حمدان)       :: للصم = تابع جملة أريد 5 (آخر رد :شريف حمدان)       :: للصم = تتخاطب( تابع الحركات القصيره والمدود) تابع 4 (آخر رد :شريف حمدان)      

إضافة رد
كاتب الموضوع دكتور محمد فخر الدين الرمادي مشاركات 402 المشاهدات 59094  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 11 / 05 / 2021, 01 : 06 PM   المشاركة رقم: 401
المعلومات
الكاتب:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي
اللقب:
عضو ملتقى فضي
الرتبة


البيانات
التسجيل: 06 / 12 / 2017
العضوية: 54443
المشاركات: 864 [+]
بمعدل : 0.67 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 130
نقاط التقييم: 12
دكتور محمد فخر الدين الرمادي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دكتور محمد فخر الدين الرمادي المنتدى : الملتقى الاسلامي العام والسلف الصالح
صيغ التكبير لصلاة العيد!

السؤال : في التكبير الجماعي بعد الصلاة في العيد نجد صيغا مختلفة، ففي بعض المساجد في مِصر يتبعون التكبير بــ
[1 . ] الصلاة على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- وعلى
[ 2 . ] آل سيدنا محمد وعلى
[ 3 . ] أصحاب سيدنا محمد وعلى
[ 4 . ] أنصار سيدنا محمد وعلى
[ 5 . ] أزواج سيدنا محمد وعلى
[ 6 . ] ذرية سيدنا محمد وسلم تسليما كثيرا، وذلك في جماعة،
والسؤال : فهل هذا جائز!؟.

فــ الإجابــة :

[ 1 . ] التكبير بصورة جماعية في العيدين من المسائل التي وقع فيها الخلاف: فــ
- ذهب بعض العلماء إلى عدم مشروعيته.

ولكن الراجح جوازه وأنه لا حرج فيه،

- قَالَ الشّاَفعيُّ -رحمه الله-:" فإذا رَأَوْا هِلاَلَ شَوَّالٍ أَحْبَبْتُ - أي سيدنا الإمام الشّاَفعيُّ- أَنْ يُكَبِّرَ الناس :
[ أ . ] جَمَاعَةً
وَ
[ ب . ] فُرَادَى
في :
[ أ . ] الْمَسْجِدِ
وَ
[ ب . ] الأَسْوَاقِ
وَ
[ ج . ] الطُّرُقِ
وَ
[ د . ] الْمَنَازِلِ
وَ
[ 1. ] مُسَافِرِينَ
وَ
[ 2. ] مُقِيمِينَ - في كل حَالٍ-
وَ
أَيْنَ كَانُوا
وَ
أَنْ يُظْهِرُوا التَّكْبِيرَ وَلاَ يَزَالُونَ يُكَبِّرُونَ حتى يَغْدُوَا إلَى الْمُصَلَّى وَبَعْدَ الْغُدُوِّ حتى يَخْرُجَ الإِمَامُ لِلصَّلاَةِ ثُمَّ يَدَعُوا التَّكْبِيرَ، وَكَذَلِكَ أُحِبُّ في لَيْلَةِ الأَضْحَى لِمَنْ لم يَحُجَّ، فَأَمَّا الْحَاجُّ فَذِكْرُهُ التَّلْبِيَةُ" . انتهى. " .

وأما صيغ التكبير:

فالأمر فيها واسع، ومهما كبر به مما ورد عن السلف فحسن،
- قال ابن القيم في الهدي: " ويُذكر عنه -صلى الله عليه وسلم-: " أنه كان يُكبِّر من صلاة الفجر يومَ عرفة إلى العصر من آخر أيام التشريق... فــ
يقول: ( اللهُ أكْبَرُ، اللهُ أكْبَرُ، لاَ إلهَ إلاَّ اللهُ، والله أكْبَرُ الله أكبر ولِلَّهِ الحَمْدُ ) ،
و
هذا وإن كان لا يصح إسناده(!)، فالعمل عليه(!)، و
لفظه هكذا يشفع التكبير، وأما كونه ثلاثاً، فإنما رُوى عن جابر وابن عباس مِن فعلهما ثلاثاً فقط، وكِلاهما حسن.

قال الشافعي: " إن زاد فقال: ( الله أكبرُ كبيراً، والحمدُ للَّه كثيراً، وسُبْحانَ اللهِ بُكرةً وأصيلاً، لا إلهَ إلا اللهُ، ولا نعبدُ إلا إيَّاه، مخلصين له الدِّينَ ولو كره الكافرون، لا إله إلا اللهُ وحدَهُ، صدَقَ وعده، ونصرَ عبدَه، وهزم الأحزابَ وحده، لا إله إلا الله واللهُ أكبرُ ) ـ كان حسناً. انتهى.

- وقال الصنعاني في سبل السلام: " وَفِي الشَّرْحِ صِفَاتٌ كَثِيرَةٌ وَاسْتِحْسَانَاتٌ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ الْأَئِمَّةِ، وَهُوَ يَدُلُّ عَلَى التَّوْسِعَةِ فِي الْأَمْرِ، وَإِطْلَاقُ الْآيَةِ يَقْتَضِي ذَلِكَ ". انتهى.
- وقال الحافظ في الفتح: " وأما صيغة التكبير فأصح ما ورد فيه ما أخرجه عبدالرزاق بسند صحيح عن سلمان قال: " كبروا الله: ( الله أكبر الله أكبر الله أكبر كبيرا ).

- ونقل عن سعيد بن جبير ومجاهد وعبدالرحمن بن أبي ليلى - وهو قول الشافعي - وزاد: ( ولله الحمد ) . و

- قيل: يكبر ثلاثا ويزيد : ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له .. ) إلخ.
- وقيل: يكبر ثنتين بعدهما: ( لا إله الا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد ) ، جاء ذلك عن عمر وعن ابن مسعود نحوه وبه قال أحمد وإسحاق. و
قد أحدث في هذا الزمان زيادة في ذلك لا أصل لها. انتهى.
- وأما زيادة الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- فيه: فقد استحسنها بعض أهل العلم لعدم منافاتها للوارد
و
خالفهم آخرون،

- جاء في حواشي التحفة في بيان خلاف فقهاء الشافعية في هذه المسألة: " صَرِيحُ كَلَامِهِمْ أَنَّهُ لَا تُنْدَبُ الصَّلَاةُ عَلَى النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بَعْدَ التَّكْبِيرِ، لَكِنَّ الْعَادَةَ جَارِيَةٌ بَيْنَ النَّاسِ بِإِتيَانِهِمْ بِهَا بَعْدَ تَمَامِ التَّكْبِيرِ، وَلَوْ قِيلَ بِاسْتِحْبَابِهَا عَمَلًا بِظَاهِرِ: { رَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ } .
وَعَمَلًا بِقَوْلِهِمْ: إنَّ مَعْنَاهُ: [ لَا أُذْكَرُ إلَّا وَتُذْكَرُ مَعِي] لَمْ يَكُنْ بَعِيدًا.

ـ عِبَارَةُ شَيْخِنَا: وَتُسَنُّ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ بَعْدَ ذَلِكَ عَلَى النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَنْصَارِهِ وَأَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ" . قَوْلُ الْمَتْنِ انتهى.
- ونقل النووي في المجموع عن الشافعي أنه قال في المختصر: وما زاد من ذكر الله فحسن.

- وكلام ابن جبرين -رحمه الله- يدل على أنه لا بأس بالصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد التكبير ؛ فقد جاء في فتاواه: " فيسن للمسلمين إظهار التكبير والجهر به، فهو من شعائر ذلك اليوم، وصفته: ( الله أكبر الله أكبر الله أكبر،لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد ) . وإن شاء قال: ( الله أكبر كبيراً، والحمد لله كثيراً، وسبحان الله بكرةً أصيلا، وتعالى الله جباراً قديراً، وصلى الله على محمد النبي وسلم تسليماً كبيراً ) ، أو نحو ذلك من التكبير" . انتهى.

-*-
وبما تقدم نخلص إلى أن هذه الزيادة مختلف فيها والأولى تركها والاقتصار على ما ورد عن السلف فهو أفضل وأطيب، وخروجا من خلاف من لم ير مشروعيتها، وأن زيادتها من الأمور التي لا تنكر على من جاء بها، فإن الأمر في هذا واسع ـ كما رأيت ـ في كلام العلماء المتقدم، والمسألة من مسائل الاجتهاد. والله أعلم.









عرض البوم صور دكتور محمد فخر الدين الرمادي   رد مع اقتباس
قديم 02 / 06 / 2021, 15 : 06 PM   المشاركة رقم: 402
المعلومات
الكاتب:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي
اللقب:
عضو ملتقى فضي
الرتبة


البيانات
التسجيل: 06 / 12 / 2017
العضوية: 54443
المشاركات: 864 [+]
بمعدل : 0.67 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 130
نقاط التقييم: 12
دكتور محمد فخر الدين الرمادي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دكتور محمد فخر الدين الرمادي المنتدى : الملتقى الاسلامي العام والسلف الصالح
die neue Islam-Landkarte

أحياناً أتمنىٰ أن يكون هناك مجلس أو مركز عربي للشؤون الخارجية علىٰ نمط ذلك الأميركي في نيويورك حيث يطلق لأفكار وخيالات المتخصصين العنان دونما تمييز، ليس فقط عن أحوال أميركا، وإنما العالم كله .

(د. عبدالمنعم سعيد؛ نظام عالمي جديد مرة أخرى؛ الأربعاء - 7 شوال 1442 هـ - 19 مايو 2021 م ـ الشرق الأوسط؛ العدد [15513] )

وبناءً على مقولة د. سعيد؛ كم كنتُ أتمنى أن توجد دراسات للمجتمعات الأورُبية وسياسة دولها وتوجهات أحزابها؛ وتغيير وتبدل مزاج شعوبها .. أو ما أطلق عليه علم الاستغرابتتولى الإشراف عليها الهيئة الإسلامية المعتمدة من قِبل الدولة؛ خاصةً بما يتعلق بالنظرة إلى التجمعات ذات الصبغة الإسلامية في بلاد الغرب..

.. لذا يمكنني القول بأن يوجد إخفاق لكل من :

المنظمات الإقليمية كــ
- مجلس التعاون لدول الخليج العربية (6 دول؛ تأسس في 25 مايو 1981م بالاجتماع المنعقد في العاصمة الإماراتية أبوظبي)؛
أو
الجامعة العربية (22 دولة؛ نشأت عام 1945م)؛
أو
مجلس التعاون الإسلامي (57 دولة؛ أُنشئت منظمة التعاون الإسلامي بقرار صادر عن القمة التاريخية التي عُقدت في الرباط بالمملكة المغربية في 25 من سبتمبر 1969 ردًا علىٰ جريمة إحراق المسجد الأقصىٰ)
.. تلك المنظمات (مجموع تلك المنظمات الإقليمية: 85 دولة) في المنطقة العربية أو الأماكن التي يقطنها مسلمون ؛ لا تقوم فعليا برعاية شؤون شعوبها أو مَن هاجر منهم إلى دول الغرب والأمريكيتين أو كندا وأستراليا..

.. وقد نشأت اتحاداتأخرىٰ، في المنطقة العربية تضم كل منها دولتين أو أكثر، ابتداء مِن أوائل الخمسينات في القرن العشرين إلىٰ أوائل القرن الواحد والعشرين، وكلها للأسف كانت فاشلة[(1)]؛ ما عدا واحدتين:

- الأولىٰ عندما توحدت طرابلس الغرب وبرقه وفزّان باسم المملكة الليبية المتحدة عام م1951، في عهد الملك إدريس السنوسي، و

- الثانية عندما توحدت إمارات الساحل الخليجي تحت اسم الإمارات العربية المتحدة[(2)]..

.. يجاور هذه المنظمات-الجامعةالعربية؛ مجلس التعاون الخليجي؛ منظمة التعاون الإسلامي- يجاورها الهيئات العالمية كــ

-الأمم المتحدة بكافة مؤسساتها العاملة والفاعلة (193 دولة + الكرسي الرسولي [الفاتيكان] وفلسطين بصفتهما مراقب في الجمعية العامة للأمم المتحدة)؛ ومن المضحك المبكي أن : مجلس الأمن التابع لها يتحمل المسؤولية الرئيسية عن صون:

أ . ] السلم؛ و

ب . ] الأمن الدوليين. ولدىٰ مجلس الأمن 15 عضوا،

وأيضاً
- الإتحاد الأورُبي (27 دولة؛ تأسس بناءً علىٰ اتفاقية معروفة باسم معاهدة „ماستريخت” الموقعة عام 1991م، ولكن العديد من أفكاره موجودة منذ خمسينات القرن الماضي.)- ومعهما-المنظمات الإقليمية والهيئات العالمية-
- منظمات حقوق الإنسان..
بل واضف :
- الثورات-إيران؛ مثلاً- و
- الأحزاب والتكتلات ذات الوشاح الإسلامي والتي تمكنت لبرهة مِن الوقت مِن الظهور؛ ومن ثم الوصول إلىٰ كرسي الحكم كـ- جماعة إخوان في مِصر؛ السودان؛ تونس؛ حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة؛ دولة إسلامية في العراق والشام (إعلامياً : داعش)..

اقول (الرمادي): أخفق هؤلاء جميعاً-بالصفة الحزبية أو التكتلية أو الجمعية وقت اعتلاء كرسي الحكم- في نصرة المستضعف وإواء المقهور؛ ومنع الغالب مِن بطشه بالمغلوب علىٰ أمره؛ كما وفشلت في إظهار الصبغة الإسلامية الصحيحة من خلال إحسان تطبيق أحكام الدين الحنيف وتفعيل إنسانية وشمولية سنة رسول الله الكريم؛ والأحداث المتتالية والمتسارعة في عدة بقاع مِن الأرض ومنذ ما يقترب مِن 100 عام- أقول (الرمادي): أحدد عام 1924م-تثبت صحة ودقة ما ذهبت إليه مِن القول!

.. والإشكال لا يعود لكثرتها أو أعدادها أو تنوعها بل يعود لـ :

- الأساس الفكري؛ و

- المبدأ الأساسي و

- المنطلق الاستراتيجي و

- الكيفية العملية والتي بنيت عليه هذه المنظمات والهيئات كيانها!

.. والتخبط الظاهر في عدة مناطق وكيفية معالجة المسائل وحل المشاكل يؤكد هذا!

-*-


- إعادة نظر


عَوْدٌ عَلَىٰ بَدْءٍ:



إنَّ انتشارَ الإسلامِ نتيجة هذه الشدَّة مِن أهل مكة-في بدايات الدعوة الإسلامية وبدايات الرسالة المحمدية؛ وزمن العهد المكي- ليس أمرًا عجيبًا؛ إنَّما هو سُنَّةٌ مطَّردة! ولو بحثنا في أصول التجمعات المسلمة في أورُبا وأميركا -علىٰ سبيل المثال وليس الحصر- في زماننا المعاصر، فسنجد أنَّ السبب الرئيسِ في تكوينها هو حالة التضييق الشديدة التي تعرَّض لها أهل الإسلام في مِصر، وليبيا، وتونس، وسوريا، والمغرب، وغيرها مِن البلاد العربيَّة؛ وبلاد آخرىٰ يقطنها مسلمون، وذلك في الفترة مِن الخمسينيَّات إلىٰ الثمانينيَّات مِن القرن العشرين الميلادي؛ فقد أدَّىٰ هذا التضييق إلىٰ خروج أعدادٍ منهم إلىٰ معظم بلاد أورُبا وأميركا، أضف سوء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والملاحقات الأمنية والقبضة الحديدية الاستخباراتية.. والتهجير القسري..


فتكوَّنت ما نراه اليوم مِن تلك التجمعات[(3)]المسلمة الكبرىٰ.. ثم حصول الكثير منهم علىٰ جنسية تلك الدول الغربية؛ والتزاوج فتوالد الجيل الثاني والثالث.. كما وأُنْشِئت الهيئات الإسلامية والممثلة شرعياً لهم؛ والمعتمدة مِن قِبل الدولة الأورُبية؛ أو مع مَن تخاطبهم حكومات الدول الغربية، ووجدت المراكز الإسلاميَّة بتمويل مالي مِن الخارج(!) ودعم لوجستي(!) مِن بعض الدول-ما اثار حفيظة بعض الحكومات في الغرب-؛ وفُتح العديد مِن المساجد وانتشرت المصليات الأهلية؛ تحت مسميات:" إتحادات عربية/غربية" أو "ثقافية"، وبالتوازي كثرت المؤسَّسات الاقتصاديَّة والتي يملكها مسلمون؛ وفُتح العديد مِن المحلات التجارية كالبقالة واللحوم والفاكهة والخضروات، بل والعيادات الطبية والصيدليات والورش الصناعية والفنية، وصار للمسلمين مراكز دعويَّة تخبر(!) عن أحكام الدين، وتدعو غير المسلمين(!)؛ بل وتُساعد المسلمين في بلدان إسلاميَّة بصورةٍ أو بأخرىٰ.. بل وتجد اليوم-في الغرب- المعلم والمهندس والمحام والطبيب والصيدلي والفني-المتخرج من مدارسهم وجامعاتهم ومعاهدهم-؛ ولهم مكاتبهم أو عياداتهم أو صيدليتهم أو ورشهم داخل النسيج الاجتماعي والمهني في المجتمع الغربي؛ ويلاحظ بصفة عامة أن المسلمين في بلاد الغرب يعيشون في أمانٍ-إلىٰ حدٍ كبير جداً؛ ماعدا بعض التصرفات الطائشة والحاقدة- في كنفهم، ومع أنَّهم كانوا يُعانون مِن :
- آلام الغربة، و
- متاعب البيئة الجديدة و
- طبيعة المناخ العام، و
- مسائل الوسط الإجتماعي و
- مشاكل الوضع الاقتصادي والسياسي؛ وبعض
- المشكلات السياسيَّة العابرة؛ ومازالوا يعانون مِن
- النظرة النمطية التقليدية الخاطئة للمسلم من خلال وسائل الإعلام وخاصة المسلمات؛ لكن بشكلٍ عامٍّ يعيش المسلمون مطمئِنِّين، و«بخير دار»(!)؛ مِن حيث الرعاية الصحية والتعليمية والعلمية والمهنية وكافة رعاية شؤونهم، وينبغي أن نعترف-ولو ضمنياً دون التصريح العلني- بــ هذا الوضع الآمِن الجديد الذي يُسعد المهاجرين بتواجدهم في الغرب، وهي سعادةٌ حقيقيَّةٌ لن يشعر بها إلَّا مَنْ هُدِّد في رزقه وأَمْنه وصحته؛ ولقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيما رواه عُبَيْدُاللهِ بْنُ مِحْصَنٍ الخَطْمِيِّ -رضي الله عنه-: « مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ.. مُعَافًى فِي جَسَدِهِ .. عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ .. فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا »[(4)] وهؤلاء.. المهاجرون ... حقَّقُوا الثلاثة [الآمِن .. والمُعَافاة فِي الجَسَدِ .. وقُوتُ اليَوْمِ] بفضل الله-سبحانه وتعالى-، فيالسعادتهم![(5)].
كما يجب أن نعترف بوجود بعض التجاوزات والتي تؤدي إلىٰ التعسف أو العنف وأحياناً تصل إلىٰ القتل وإزهاق الأرواح(!).

أضف : أنَّ أخبار وأحوال بلاد المنشأ-وهم يعيشون في الوطن البديل- لم تنقطع قطُّ عنهم؛ بل تأتي إليهم مباشر من خلال قنوات الاتصال؛ فنجدهم يُتابعون الأحداث، ويتفاعلون معها، ولهم في كثيرٍ من الأحيان ردُّ فعلٍ يُناسب الحدث.. وواضحٌ أنَّ وجود المهاجرين في الغرب؛ أو مَن يحملون جنسية غربية منهم لم يكن يُسعدهم وحدهم؛ بل كان يُسعد أهليهم كذلك؛ لأنَّه مِن جانبٍ : كانوا يطمئنُّون عليهم-دون أذًى أو ألم-، ومن جانبٍ آخر-قد لا يفطن إليه الكثير- : يطمئنُّ المرء علىٰ وجود منطلقات جديدةٍ للمسلمين تُحافظ علىٰ بقائهم، فهم يُمَثِّلون مخزونًا استراتيجيًّا مهمًّا يُطمئِنُّ إليه بشكلٍ عامٍّ[(5)].-انظر أحداث غزة الأخيرة بدءً مِن 25 رمضان 1442 وحتىٰ إلىٰ ما بعد عيد الفطر- ؛ ولا ينبغي أن نغفل الرعاية المالية والمعنوية بصفة عامة لأهل وذوي هؤلاء [انظر حال دولة لبنان؛ والتحويلات البنكية]...

.. والمراقب الواعي يرىٰ بوضوح تحرك إيجابي مرموق وتواجد حي مؤثر لــ أبناء-الشباب والشابات- التجمعات الإسلامية مِن الجيل الثاني والثالث؛ ونحن علىٰ مشارف الجيل الرابع في كافة المجالات العلمية والتخصصية؛ الاقتصادية والتجارية.. فيخبرنا هذا التحرك بمستقل زاهر؛ وهذا التواجد المؤثر والحي ينبئ عن تغيير جذري في البنية الأساسية للمجتمع الغربي.. وهذا ما تثبته الكثير من الدراسات الميدانية..

-*-

ولنحدد مثالاً!

.. تضارب الحكومات المتعاقبة مِن بعد عهد
المستشار Dr. Bruno Kreisky(SPOE) في اتخاذ قرار سياسي صائب والتأرجح بين الفعل ونقيضه؛ واعتماد قانون يعارض الدستور الأساسي للبلاد؛ يرافق هذا تناوب أحزاب يمينية تتمقعد بالقرب مِن كرسي المستشارية؛ هذا.. اربك المشهد السياسي العام للدولة؛ واليوم-أول يونيو 2021م- وبناءً علىٰ الوضع-الإجتماعي والشعبوي والسياسي والاقتصادي؛ وعدم القدرة على السيطرة على وباء (SARS-CoV-2) - الحالي بشقيه السلبي والإيجابي فقد أخبرتْ السيدة وزيرة الاندماج Susanne Raab (OEVP) فأعلنتْ عن بحث استقصائي يوم الخميس 27 مايو 2021م عن خريطة تبين تواجد ما يزيد عن (623) تجمع إسلامي سياسي -اتحادات.. جمعيات إسلامية ذات الصبغة السياسية؛ وفق تقسيم الوزيرة- die neue Islam-Landkarte علىٰ الأرض النمساوية مع تعريف دقيق لكل منها وتحليل؛ وبينت الخارطة وفق هذا البحث الاستقصائي ما يزيد عن (230) اتحادا في العاصمة فيينا؛ و(86) في ولاية النمسا السفلى؛ ومقاطعة النمسا العليا (78)[(6)]، مما دعىٰ عمدة ولاية فيينا-العاصمة- : Dr. Michael Ludwig»(SPOE) أن يقول : ما حدث هو:تفريق سلبي تجاه الأديان؛ وأن هذه الخارطة لا تعمل علىٰ الإندماج بل تسعىٰ إلىٰ انشطار المجتمع الواحد وتقسيمه.. وتوالت ردود الفعل الغاضبة من النمساويين المتنفذين أنفسهم؛ وما زاد الأمر تعقيدا أمام أجهزة دول القارة العجوز؛ وحالة عدم رضا مِن كثيرين من سكانها: نزوح الآلاف مِن مناطق الصراع الدموي والتدمير.. مما نشَّط الأحزاب اليمينية تجاه المهاجرين؛ ومما زاد الأمر تعقيدا استطلاع غربي للرأي، يبين الخلفية الذهنية للغربيين؛ نُشرت نتائجه في ديسمبر 2016م، كشف أن هناك فجوة شاسعة بين معتقدات الشعوب الغربية والحقائق علىٰ أرض الواقع بشأن أعداد المسلمين في بلادهم، التي غالباً ما تميزت بــ : المبالغة .. فقد أظهر الاستطلاع الذي أجراه معهد :إبسوس موري، وشمل أكثر مِن 27 ألف (27,000) شخص في نحو 40 دولة غربية بين (22 سبتمبر و6 نوفمبر 2016م)، أن غالبية الأورُبيين تبالغ في تقدير نسبة المسلمين في دولهم، وكذلك في تقدير مقدار وحجم نمو هذه التجمعات الإسلامية.

وأشار الاستطلاع إلىٰ أن ذلك يعود في الأساس إلىٰ ميل الشعوب بشكل عام إلىٰ المبالغة في تقدير أسباب القلق لديهم، بالإضافة إلىٰ :التشاؤم حيال مسألتي السعادة والتسامح. ومن الأمثلة علىٰ ذلك أن :

- الأستراليين أجابوا علىٰ سؤال بشأن نسبة المسلمين في بلادهم حاليا بأنها تصل إلىٰ :12.5%، في حين أن النسبة الحقيقة تصل إلى :2.4% فقط، وقالوا إن هذه النسبة ستصل إلى :21% عام م2020، بينما تشير التوقعات المبنية علىٰ الأرقام الحقيقية إلىٰ أنها لن تتجاوز :3% .

.. إذاً .. الشعوب الغربية تبالغ بتقدير نسبة المسلمين المتواجدون بالفعل على أرضي أورُبية؛

فيا ترى ما هو الدافع أو الباعث أو اي معلومات خاطئة سُربت أو نُشرت خلال وسائل الإعلام أو السياسيين المناهضين لتواجد عربي/افريقي/أسيوي على أرض القارة العجوز الأورُبية..


وقضية سوء معاملة أصحاب البشرة السمراء في أمريكا ليس ببعيد عن الضفة الشرقية للمحيط الأطلسي!

وإليك البيان:

فــ الفرنسيون والبلجيكيون والألمان والبريطانيون يبالغون بخصوص هذه المسألة وتوقعات نموهم في المستقبل، وفقا لما ذكرته صحيفة "غارديان" البريطانية.

- وكان الفرنسيون الأكثر مبالغة في تقديرهم لعدد المسلمين في بلادهم حالياً ومستقبلاً، إذ يعتقدون أن نسبة المسلمين في فرنسا تصل إلىٰ :31%، في حين أنها لم تتجاوز :7.5% عام 2010، أي بمعدل مسلم واحد بين كل 13 فرنسي. كذلك توقع الفرنسيون أن تصل نسبة المسلمين في بلادهم عام 2020 إلىٰ أكثر من :40%، بينما هي لن تتجاوز :8.3% بحسبت توقعات دراسة أجراها معهد :بيو للأبحاث.

- والأمر نفسه ينطبق على الإيطاليين والألمان والبلجيكيين، حيث لا تتجاوز نسبة المسلمين الحقيقية في بلادهم :

%3.7 في إيطاليا؛ و
:5% في ألمانيا؛ و
:7 % في بلجيكا.".[(7)]

-

..والوضع الحالي-خاصة في جمهورية النمسا- قد أخذ شكلًا جديدًا متميِّزًا، يجدر بنا أن نقف معه وندرسه بعناية؛ خاصة بعد انخراط شباب -يحمل الجنسية النمساوية- البعض منهم من أصول عربية في صفوف داعش.. ثم أحداث بداية نوفمبر الماضي الدامية، والقبض وملاحقة افراد من جماعة إخوان وحماس.. والقبض علىٰ تنظيم يميني يخزن أسلحة؛ ثم دخول تنظيمان تركيان :Milli Goerues،ATIB على خط المواجهة وأضف:die Grauen Woelfe..

هذا.. مما يستلزم مِن الهيئة الإسلامية المعتمدة أمام الدولة والحكومة-أولاً- والواعيين المخلصين مِن المسلمين-ثانياً- من اتخاذ إجراءات إيجابية فاعلة؛ ووضع خطة شاملة مستقبلية ووقائية ودعوية ترتقي لما يجري في أروقة السياسة؛ خاصةً مِن تجمعات اليمين المتطرف؛ وأحزابه الشعبوية! .

يُتْبَعُ بِإِذْنِهِ تَعَالَىٰ

: * ~ ‏الأربعاء‏، 22‏ شوال‏، 1442هــ~
02 يونيو 2021م

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

[(1)] تقرأ في كتاب عن : „ تاريخ اليمن في عهد الإمام أحمد ” الذي ما أن سمع عن „ اتحاد الجمهورية العربية المتحدة بين مِصر وسوريا ”، وفي نفس الوقت م1958 قيام „ الاتحاد الهاشمي بين العراق والأردن ”، حتىٰ تحمس وأراد أن يُدخل اليمنَ في أحدهما، فسأل (عرّاف) القصر أيهما أرجح(!!؟)، فقال له العرّاف: „ إن نجم جمال عبدالناصر يعلو علىٰ كل النجوم ”، لهذا أرسل للرئيس جمال البرقية التالية:“ بالله لا تنفضوا قبل أن تضمونا إليكم، وأرسلت (الولد) البدر - علىٰ حد تعبيره - إلىٰ القاهرة يحمل بقية التفاصيل„ ”.

وقرأ عبدالناصر البرقية ثم ناولها لشكري القوتلي، فقال شكري: „ خير، خير ضمه إلينا ”. وتحدث القوتلي في ذلك الوقت قائلاً: „ إنه بصرف النظر عن مسائل النجوم والعرافين، فإنه يرى قبول عرض الإمام للأسباب التالية ... أولاً؛ أنها خطوة وحدوية لا يجب التردد فيها، ثانياً؛ أنها ستفتح طريقاً للحضارة حتىٰ تدخل اليمن، وثالثاً؛ أنها تخفف من الضغط علىٰ العناصر الوطنية في اليمن. وفشلت الوحدتان فشلاً ذريعاً، حين انهارت „ الوحدة الهاشمية ” في نفس السنة عندما قام انقلاب عبدالكريم قاسم، وانهارت „ الجمهورية العربية المتحدة ” عام 1961م بسبب أن عبدالناصر بعث صديقه المشير عبدالحكيم عامر ليكون الحاكم الآمر الناهي وحده علىٰ سوريا، من هنا حصل الانفصال، وكان أول من ندم على مساهمته في هذه الوحدة الفاشلة هو شكري القوتلي نفسه. وبما أن الإمام أحمد يقرض الشعر، فقد قال في هذا الصدد قصيدة هجائية، أقتطع لكم بعضاً من أبياتها التي يقول فيها:

ما لي أراكم تملؤون الأرضا * قولاً يفيض حسداً وبغضا
وتفعمون الجو بالشتائم * وتصفعون جبهة المكارم
وتصرخون من فم المذياع * بكل صوت ناشز الإيقاع
نسيتمُ عدونا المشتركا * وصرتمُ بعضاً لبعض شركا
شننتمُ الحروب فيما بينكم * ودستم العهد الذي يصونكم

[(2)] جريدة الشرق الأوسط؛ الثلاثاء - 20 شوال 1442 هـ - 01 يونيو 2021 م ـ العدد: (15526).

[(3)] أولاً: لا اتفق مع مَن يطلق على المسلمين في الغرب وأميركا وكندا واستراليا لفظة : „جالية” أو „اقلية” !.. وهي مسألة تحتاج لتسليط الضوء عليها من الناحية اللُغوية والقانونية والتشريعية!!

العدد الدقيق للمسلمين-حاليا- في أورُبا غير معروف.
والأرقام متضاربة وأذكرها :
بيد أن الإسلام دخل أورُبا من خلال أجزاء مِن الجزر والسواحل الأوروبية الواقعة علىٰ البحر الأبيض المتوسط خلال القرن السابع [أي منذ سنة 670 بعد الميلاد]، ووفقًا لمركز الأرشيف الألماني للإسلام معهد (دي)، يبلغ عدد المسلمين في أوروبا حوالي 53 مليون (5.2%)، يشمل الرقم كل من روسيا والقسم الأورُبي لتركيا. ويبلغ عدد المسلمين في دول الاتحاد الأوروبي حوالي 16 مليون (3.2%).

In Europa leben gegenwuertig knapp 53 Millionen Muslime; http://www.islamicpopulation.com/europe_islam.html

and

كتاب حقائق العالم 2007 نسخة محفوظة 24 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.

وفقًا لآخر إحصائية من عام 2010، قام بها معهد "بيو" وصل عدد المسلمين في كل أوروبا، عدا
تركيا، إلى 44 مليون نسمة، أي ما يُشكل حوالي 6% من إجمالي سكان أوروبا.

مركز بيو للأبحاث،

The Future of the Global Muslim Population, January 2011,

نسخة محفوظة 9 فبراير 2011 على موقع واي باك مشين., نسخة محفوظة 23 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.]

يشكل
الإسلام ثاني أكبر دين في العالم. وفقا لدراسة أجريت في عام 2015، يبلغ تعداد المسلمين 1.8 مليار شخص ويشكلون حوالي 24.1% من سكان العالم.

"Why Muslims are the world's fastest-growing religious group". Pew Research Centre. April 2017.

مؤرشف من
الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2017.

ستضيف
أوروبا الغربية العديد من المهاجرين المسلمين في المجتمعات حيث يعتبر الإسلام هو ثاني أكبر ديانة بعد المسيحية، حيث يمثل 6% من مجموع السكان أو نحو 24 مليون نسمة.

التحول إلى الإسلام والجاليات المهاجرة الإسلامية توجد في كل جزء تقريبا من
العالم.

1- عدد المسلمون في أمريكا 8 ملايين والنسبة تتزايد بدرجة كبيرة .

2- عدد المسلمون في قارة أورُبا 30 مليون مسلم ، في فرنسا فقط 5 مليون ويتوقع أن يتزايد العدد في فرنسا فيصبح 20 مليون بحلول عام 2050 .

3- قال الباحث الروسي د. "بيلو" توقعه أن عدد المسلمين في بلدان أوربا الغربية والولايات المتحدة سيتزايد بشكل كبير جداً .

4- عدد المسلمون في روسيا 13 مليون شخص في عام 2002 أي بنسبة 9% من السكان ، وفي دراسة أنه في عام 2050 احتمال سيصل نسبة المسلمين 50% ! .

5- في المانيا عدد المسلمين 1.7 مليون مسلم واحتمال يصل العدد إلى 5 مليون خلال العشر السنوات القادمة .

6- النمسا : تقدير عام م2016 (نسبة المسلمين: 6.9 % ).

[(4)] انظر : الترمذي: كتاب الزهد، باب في التوكل على الله (2346)، وقال: حديث حسن. وابن ماجه (4141)، وابن حبان (671)، والطبراني: المعجم الأوسط (1828)، وحسنه الألباني، انظر: السلسلة الصحيحة (2317).

[(5)] د. راغب السرجاني .

[(6)] [oe24, NR.697, Freitag,28. Mai 2021]

[(7)] معهد إبسوس موري. ديسمبر 2016م.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ

يُتْبَعُ بِإِذْنِهِ تَعَالَىٰ

(د.مُحَمَّدٌفَخْرُالدِّينِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الرَّمَادِيُّ مِنْ الْإِسْكَنْدَرِيَّةِ)









عرض البوم صور دكتور محمد فخر الدين الرمادي   رد مع اقتباس
قديم 16 / 06 / 2021, 23 : 05 PM   المشاركة رقم: 403
المعلومات
الكاتب:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي
اللقب:
عضو ملتقى فضي
الرتبة


البيانات
التسجيل: 06 / 12 / 2017
العضوية: 54443
المشاركات: 864 [+]
بمعدل : 0.67 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 130
نقاط التقييم: 12
دكتور محمد فخر الدين الرمادي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دكتور محمد فخر الدين الرمادي المنتدى : الملتقى الاسلامي العام والسلف الصالح
*الندية مع فارق التفوق!
[ ولا ينبغي سماع محاضرة أخلاقية في مسألة حقوق الإنسان ] .



في اللحظة التي تشهد مناطق عدة في العالم صراعات عنيفة دامية وأماكن توترات مقلقة وغياب الشفافية في العديد من مباحث القضايا وسوء معاملة إنسان لابن جلدته.. في نفس اللحظة يجتمع الزعيم الروسي مع نظيره الرئيس الأمريكي علىٰ أرض محايدة؛ والذي وصفه الآخير بأنه: قاتل؛ فرد عليه الأول بأنه ينبغي أن:يهتم بصحته ». في وصف لكلا الجانبين بأن العلاقات بينهما في الحضيض، وليس لديهما -في العاصمة الروسية موسكو أو الأمريكية واشنطن- تمثيل دبلوماسي على مستوى السفراء حاليا، كما يخضع كبار المسؤولين الروس لعقوبات أمريكية لأسباب عدة، بيد أن الولايات المتحدة تنطلق بواسطة رئيسها وتقف خلفه تحالفات:G7 والــ :ناتو وتواجدت بجواره رئيسة المفوضية الأورُبية؛ ويمكن القول بأن العالم الغربي الديموقراطي الحر يقف خلف الرئيس الأمريكي أمام مقابلة : القيصر الروسي؛ إذ توجد إلى حد ما جبهة موحدة من :G7 ، و الــ : ناتو فلم يكن اللقاء صدفة أو مصادفة أن يحدث بعد هذا الحشد من اللقاءات والتأييد والوقوف خلف أمريكا بعودتها مرة ثانية للحلبة العالمية وإدارة الصراع ؛ فالمقصود ولو بأدنى قدر مصارعة الصين ومحاولة احتواء روسيا؛ ومن يقف بجوار أو خلف بوتين دول مهزوزة أو وجه إليها أصابع اتهام كــ الصين.
ومن المسائل الشائكة (أو وفق المسمى الأمريكي: الخطوط الحمر ) التي سوف تبحث على طاولة النقاش :
1.] مسألة الديموقراطية المجروحة في كلٍ من أمريكا وروسيا
وما يسعى بوتين إلى اكتسابه هو رضا الشأن الداخلي عند شعبه لسوء الوضع الاقتصادي والإجتماعي
وفي استطلاع للرأي ابدى بايدن تقدما ملحوظاً لنيل رضا الشارع عن أداءه مقارنة بسلفه
بوتين قد جمع فاحضر خلفه وفدا روسيا موسعاً؛ للتفاوض حول قضايا مادية وليس احتواء روسيا؛ إذ هناك ملفات عدة ولكل منها مَنْ يحملها؛ فالوفد الروسي ذو تشكيله تحمل قضايا؛ إذ أن كل شخصية في الوفد تحمل ملفاً خاصاً:
1.] وزير يحمل الملف الروسي : سفير موسكو للعلاقات الدبلوماسية
2.] مساعد الرئيس يحمل ملف أوكرانيا..
3.] نائب وزير الخارجية ملف النووي الإيراني والملف السوري
4.] رئيس الأركان يحمل ملف التسلح والصراع التكنولوجي
ومن الملفات التي لا ترغب الإدارة الروسية طرحها أو مباحثتها :
1.] قضية بيلاروسيا؛ فرئيسها ومنذ 1994 قابعا على كرسي الحكم وبتزوير إنتخابات
2.] قضية أوكرانيا
3.] التعاون الروسي لــ إيران (النووي)
4.] التواجد على أرض سوريا (دول الممانعة)
5.] الحرب السيبرانية
6.] تطور الأسلحة البعيدة والمتوسطة المدى
7.] التواجد في البحيرة المتوسطية (ليبيا)
8.] كوريا الشمالية
9.] أفغانستان
10.] القطب الشمالي المتجمد وذوابانه مما يجعل روسيا تستغل الذوبان لأغراض عسكرية وأقتصادية
لذا فقد قدمت أمريكا على حرب نفسية ضد الزعيم الروسي؛ مثل ما قامت به إدارته من تسميم معارض أو أعتقال آخر.. وتوجيه أصبه الاتهام بــ الهجمات الإلكترونية على المنشأت الحيوية الأمريكية، مما جعل بايدن يريد أن يضع خطوطا حمرا أمام بوتين؛ وتوقعات بمطالب أكثر صرامة؛ والإدارة الأمريكية ترى روسيا دولة عدائية من خلال تحركاتها ضد الولايات المتحدة!..
وما يزعج إدارة بوتين :
1.] حماية أمريكا للمعارضين في الخارج
2.] دعمها لمعارضي الداخل..
3.] طلب أمريكا إطلاق صراح اثنين من الأمريكان محجوزين في روسيا
إذ يعمل بوتين على إزالة المعارضة من أمامه خاصا لإنتخابات سبتمبر القادم لـ يحصل حزب روسيا الموحدة على الأغلبية المطلقة
فهل سيستجيب : القيصر الروسي!؟
ما شُوهد اليوم [منتصف نهار الأربعاء: 16 يونيو 2021م من جنيف] من خلال قنوات التلفاز اريحية بايدن في جلوسه أمام بوتين؛ وحالة من القلق (التوتر) بادية على بوتين أمام بايدن
فهل يمكننا التحدث عن استقرار مع كل المخالفات!؟
وهل يمكن بناء ثقة بينهما!؟
العالم كله ينتظر ما سوف تسفر عنه اللقاءات؛ فنحن في يومنا الأول!



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
‏الأربعاء‏، 16‏ يونيو‏، 2021 م ~ ‏الأربعاء‏، 07‏ ذو القعدة‏، 1442هــ



*
(يُتْبَعُ بِإِذْنِهِ تَعَالَىٰ)
(د.مُحَمَّدٌفَخْرُالدِّينِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الرَّمَادِيُّ مِنْ الْإِسْكَنْدَرِيَّةِ)









عرض البوم صور دكتور محمد فخر الدين الرمادي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد الملتقى الاسلامي العام والسلف الصالح


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 23 ( الأعضاء 0 والزوار 23)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الحقوق محفوظة لشبكة ملتقى أهل العلم الاسلامي
اختصار الروابط

For best browsing ever, use Firefox.
Supported By: ISeveNiT Co.™ Company For Web Services
بدعم من شركة .:: اي سفن ::. لخدمات الويب المتكاملة
جميع الحقوق محفوظة © 2015 - 2018