أنت غير مسجل في ملتقى أهل العلم . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
Google
 
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

الإهداءات



ملتقى الصوتيات والمرئيات الأسلامية ملتقى مختص بالمحاضرات والدروس والخطب المسموعة والمرئية .

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: 0:01 / 59:53 الجزء الأول من المصحف الشريف بصوت الشيخ حاتم الأثري حفظه الله ٢٠٢٠ (آخر رد :حاتم السلفى)       :: القارئ الشيخ صابر شعبان البدرماني - ما تيسر من اخر الحشر والقصار- سجلت بتاريخ 6 - 11 - 2020 (آخر رد :شريف حمدان)       :: القارئ الشيخ صابر شعبان البدرماني - ما تيسر من سورة ابراهيم من الآية 23 - 41 بتاريخ 6 - 11 - 2020 (آخر رد :شريف حمدان)       :: القارئ الشيخ نوبي عبدالرشيد - ما تيسر له من سور عبس والتكوير - سجلت هذه التلاوة في 28-11-2020 (آخر رد :شريف حمدان)       :: القارئ الشيخ نوبي عبدالرشيد - ما تيسر له من سورة النازعات - سجلت هذه التلاوة في 28-11-2020 (آخر رد :شريف حمدان)       :: صلاة الفجر 14 ربيع الثاني 1442 هـ من المسجد الحرام - لفضيلة الشيخ الدكتور بندر بليلة (آخر رد :شريف حمدان)       :: صلاة الفجر 14 ربيع الثاني 1442 هـ من المسجد النبوي الشريف - لفضيلة الشيخ د أحمد طالب بن حميد (آخر رد :شريف حمدان)       :: أذان الفجر 14 ربيع الثاني 1442 هـ من المسجد النبوي الشريف - للمؤذن سعود بن عبدالعزيز بخاري (آخر رد :شريف حمدان)       :: صلاة العشاء 13 ربيع الثاني 1442 هـ من المسجد النبوي الشريف - لفضيلة الشيخ د علي الحذيفي (آخر رد :شريف حمدان)       :: صلاة العشاء 13 ربيع الثاني 1442 هـ من المسجد الحرام - لفضيلة الشيخ د ماهر المعيقلي (آخر رد :شريف حمدان)      

إضافة رد
كاتب الموضوع دكتور محمد فخر الدين الرمادي مشاركات 5 المشاهدات 214  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 20 / 10 / 2020, 37 : 01 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي
اللقب:
عضو ملتقى فضي
الرتبة


البيانات
التسجيل: 06 / 12 / 2017
العضوية: 54443
المشاركات: 768 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 113
نقاط التقييم: 12
دكتور محمد فخر الدين الرمادي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ملتقى الصوتيات والمرئيات الأسلامية
الخطوط العريضة
لــ
خطبة جمعة :



22 رجب 1432
الثاني والعشرون من شهر رجب

العام ألف وأربعمائة واثنان وثلاثون




* * **
[ الـــعلم الآلهي... و... الـــــتعليم الرباني....]
و
[ الــمدرسة النبوية..... و....الـجامعة المحمدية...]
* * *
[ بناء العابد الساجد... ]
قبل
[بناء الحيطان وزخرفة المساجد...]



جامع:





النَّبِيُّ الْمُصْطَفَى

[ الخطبة الأولى ]

-*-*-*-*-*-*




اعداد وإلقاء:


( الدكتور:
مُحَمَّدٌفَخْرُالدِّينِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الرَّمَادِيُ
مِنْ
الْإِسْكَنْدَرِيَّةِ
بِـــ
مِصْرَ الْمَحْمِيَّةِ)









hgo',' hguvdqm go'fm hg[lum











التعديل الأخير تم بواسطة دكتور محمد فخر الدين الرمادي ; 20 / 10 / 2020 الساعة 48 : 01 PM
عرض البوم صور دكتور محمد فخر الدين الرمادي   رد مع اقتباس
قديم 21 / 10 / 2020, 27 : 09 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي
اللقب:
عضو ملتقى فضي
الرتبة


البيانات
التسجيل: 06 / 12 / 2017
العضوية: 54443
المشاركات: 768 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 113
نقاط التقييم: 12
دكتور محمد فخر الدين الرمادي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دكتور محمد فخر الدين الرمادي المنتدى : ملتقى الصوتيات والمرئيات الأسلامية
الخطوط العريضة
لــ
خطبة جمعة :
1432-07-22
22 رجب 1432
الثاني والعشرون من رجب

العام ألف وأربعمائة واثنان وثلاثون
﴿ ﴿ 22 من شهر رجب من العام الهـجري ١٤٣٢ ~ الموافق ﴿ ﴿ 24 من شهر يونيو من العام ٢٠١١ الميلادي
* * **
﴿ [ الـــعلم الآلهي... و... الـــــتعليم الرباني....]
و
﴿ [ الــمدرسة النبوية..... و....الـجامعة المحمدية...] :
***
﴿ [ بناء العابد الساجد... ]
قبل
﴿ [بناء الحيطان و زخرفة المساجد...]
جامع:

﴿ النَّبِيُّ الْمُصْطَفَىٰ
﴿ ١ [ الخطبة الأولىٰ ]
-*-*-*-*-*-*
-*/-*/-*/
« خُطْبَةُ الْجُمُعَةِ »
وجدتُ -وارجو مِن الذي تعالى فوق عباده بعد أن خلقهم .. وخيرهم بحسن عبادته وأثابهم برحمته جنة أعدت للمتقين وأكرمهم.. وسما بعظمته وكبرياءه فوق رؤوس خلقه فأرشدهم بابتعاث خير ولد آدم وخير خلقه النبي المصطفى والرسول المجتبى والــحـــبــــيـــــــب المرتضى.. ارجو منه سبحانه التوفيق والهداية والقبول- ..

اقول : وجدتُ أنه مِن المفيد جمع الخطوط العريضة لـ خطب الجمعة في ملف واحد ليسهل للقارئــ(ـــة)الكريمــ(ــة)مراجعتها بدلًا مِن تفريقها في العديد مِن الصفحات؛ كما يسهل لي -وماسميت إنسانا إلا لنسياني- كذلك مراجعة أفكاري وترتيبها بدلا مِن الإعتماد على الذاكرة وقد ينسى المرء أو تختلط عليه الأمور ....

والخطوط العريضة لخطب الجمع هذه ؛ هي المحاور الرئيسة التي تدور حولها الخطبة ؛ والحقيقة أنه يكون هناك زيادات كثيرة وإضافات.. حيث أنني -بحمد الله تعالى؛ وبعد نصيحة أستاذ لي لا أقرأ مِن ورقة- وقد يكون في خطتنا حفظ الخطبة صوتاً وصورة لتسمع ويتم التجاوب الفعلي مع كيفية آداءها والقاءها ؛
ومِن الله تعالى في علاه التوفيق والهداية والقبول .. فهو على كل شئ قدير ..

كما .. وارجو مِن السادة أهل العلم وأصحاب الفضل: السادة الإخوة الأفاضل القائمين والمشرفين على هذا الموقع -ملتقى أهل العلم- حفظهم الله تعالى وزادهم من علمه وفضله .. قبول فكرتي هذه... والسماح بنشر ما أحضره من خطب الجمع .. وأكون لهم جميعاً -بارك الله تعالى فيهم- من الشاكرين..

محمد

03 ربيع الأول 1442 هــ ~ 20 أكتوبر 2020م
-*/-*/-*/

« الإنسانُ في القرآن »

« الخطبة الأولىٰ »

الحمد لله رب العالمين ؛ واجد الخلائق أجمعين؛ وسبحانه وتعالىٰ الذي خلق الإنسان من طين ؛ وكرمه بنعمتيّ العقل والدين ؛ ثم أنعم عليه بنعمة الإدراك واليقين ، ثم الحمد لله الذي أمر ملآئكته بالسجود لآدم وتمنعت الشياطين ، ثم الحمد لله الذي أكرمنا بنعمة الإسلام والإيمان ؛ و وعدنا بالعز في الدنيا والتمكين .
عَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ قَالَ :« جَاءَ حَبْرٌ مِنَ الْيَهُودِ إِلَىٰ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ- ؛ فَــ

قَالَ :" يا أبا القاسم ؛ إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ جَعَلَ اللَّهُ -تَبَارَكَ وَتَعَالَىٰ- السَّمَاوَاتِ عَلَىٰ إِصْبَعٍ [ ... وفي رواية آخرىٰ : " إن الله -تعالىٰ- يمسك السماوات يوم القيامة علىٰ إصبع ... " ] ، وَ الأَرَضِينَ عَلَىٰ إِصْبَعٍ، وَ الْجِبَالَ و الشجر عَلَىٰ إِصْبَعٍ، والماء والثرىٰ علىٰ إصبع، وَالْخَلائِقَ كُلَّهَا عَلَىٰ إِصْبَعٍ، ثُمَّ يَهُزُّهُنَّ ،
ثُمَّ
يَقُولُ : أَنَا الْمَلِكُ.
فلمن الملك اليوم !؟
لله .. لا آله إلا الله .
ثم

يكمل ابن مسعود الحديث فـــ
يقَولَ : لَقَدْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-ضَحِكَ تعجبا مما قال الحَبْر حَتَّىٰ بَدَتْ نَوَاجِذُهُ ، تَصْدِيقًا لَهُ ، ثُمَّ قَرَأَ رَسُول ُاللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- :« وَ مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَ الأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ، سبحانه وتعالىٰ عما يشركون »
[ الزمر: 67 ]
[تخريج الحديث : رقم الحديث: 755 (حديث مرفوع) ... أَخْبَرَنَا أَبُو مُسْلِمٍ إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِاللَّهِ الْكَشِّيُّ ، قَالَ: حَدَّثَنا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِاللَّهِ الْمَدِينِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنا جَرِيرُ بْنُ عَبْدِالْحَمِيدِ ، عَنْ مَنْصُورٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ عُبَيْدَة].
* * *
فنشهد أن ملك الملوك وقاهر الجبابرة وقاصم القياصرة والذي أمره بين الكاف والنون .. نشهد أنه الآله الواحد الأحد الفرد الصمد

* * * * *
« وعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-،

قَالَ : " أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ وَ لا فَخْرَ ، وَ أَنَا أَوَّلُ مَنْ تَنْشَقُّ عَنْهُ الأَرْضُ وَ لا فَخْرَ ، وَ أَنَا أَوَّلُ مَنْ يَأْخُذُ بِحَلَقَةِ بَابِ الْجَنَّةِ وَ لا فَخْرَ ، وَ لِوَاءُ الْحَمْدِ بِيَدِي وَ لا فَخْرَ " .»
[المصدر : الجزء العاشر من الفوائد المنتقاة ؛ حديث مرفوع].

فنشهد بأن مَنْ قال هذا هو النبي المصطفى والرسول المجتبى و الــحــبــيــب المرتضى والخليل المحتبى.. النبي الرسول الأمي خاتم الأنبياء وآخر المرسلين ومتمم المبتعثين صلوات الله وسلامه عليه وآله وسلم

*****
عينٌ تقع علىٰ وحي رب العالمين بشقيه: الكتاب المبين؛ وسنة النبي الأمين ... وعين تقع على واقع الأمة الإسلامية اليوم!
* * *
معاشر السادة المسلمين!
نعيشُ في جمعتنا هذه لحظات مع كائن غائي
أشرف الكائنات على الإطلاق وأكرم المخلوقات دون منازع
ليس بملاك ساجد ولا ملك مقرب
وليس بشيطان ولا جن رجيم
جمع فضائل الخصائص وصهرها وبوتقها في كينونته
قد يجمع المتناقضات أحياناً ويكاد يفرق بين المقابلات



معاشر السادة المسلمين!


بدأتُ به لأن سلوكَه بعد إرادة الخالق سبحانه ؛ ومعيشته على الأرض تصلح الكون أو تفسده
قد ينحدر إلى أسفل سافلين
وقد يسمو إلى درجة الأنبياء والشهداء والأولياء والصالحين



كائن غائي .. عجيب غريب؛ إذا سما جاور الثريا ؛ و أوشك أن يجلس تحت شجرة المنتهى ؛ وإذا فجر سكن مع الخنازير و آوى إلى زرائب البهائم ؛ إذا غَيَّبَ الإدراك والفهم تساوى مع الأنعام ؛ وإذا أوقد شرارة الفقه حضرت الملآئكةُ مجلسَه
ورضيَّ عنه الملأ الأعلى وقارب درجة الأنبياء والمرسلين وورثها.



* * *



عن مَنْ نتحدث ، حديثنا اليوم عن
قوله الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز
« وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن سُلالَةٍ مِّن طِينٍ * ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ * ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا العَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا المُضْغَةَ عِظَاماً * فَكَسَوْنَا العِظَامَ لَحْماً * ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الخَالِقِينَ »



فــ
هل سكت القرآن العظيم والذكر الحكيم والوحي الكريم!؟.
كلا !
بل يقول رافع السموات بغير عمد ترونها : " ثم إنكم بعد ذلك لميتون " ؛
فــ

هل سكت القرآن!!؟.
كلا !
بل يكمل فيقول :" ثم إنكم يوم القيامة تبعثون"

(المؤمنون :12– 14 )
إعجاز ما بعده إعجاز ، حقائق قرآنية.. وحقائق كونية..وحقائق علوية!
أعلم مَنْ أنت!!
حين خُلقَ الإنسان اقترنت به إرادة الله -عز وجل- ، فالخالق هو الكمال المطلق.. والمخلوق أيضا جاء على الكمال المطلق الممكن تخيله في شأن مخلوق وقد نص الله -تعالى- على هذا حرفا وكلماته حين قال {... ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي...}

[ ص:75]
أي أن هذا الخلق بيد الله -تعالى-،
يدُ مَن!! ...
يد الله -بلا تشبيه بل تنزيه- فنقترب أو نكاد من الكمال المطلق.. فأنت صناعة ربانية؛
فــ

هل هناك من دليل! ..
نعم!
قوله -عزوجل- { لقدخلقنا الإنسان في أحسن تقويم }

[التين:4]،
هذا الإنسان قد قوم في أحسن تقويم!

و
التقويم أي التجهيز بكل ما يمكّن

هذا الإنسان من القيام والاضطلاع بمهامه، التي قد ذرئ في هذه الأرض في هذا الكون من أجل القيام بها،
إذاً الخلق هو خلق غائي أي أن هذا الإنسان قد خلق لغاية ، أن يُستخلف { وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة } ،
هناك غاية من الخلق

{ وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون}
[51 الذاريات : 56]
و

يقول الخالق المحي المميت :" وأعبد ربك حتى يأتيك اليقين "
[ 99 الحجر : 15]
و
اليقين هنا الموت .
سأصلي حتى أموت.

حتى حرف غاية
سأجمع المال حتى اتمكن من أداء الحج .

حتى حرف غاية
****
موضوع الخلق هنا كآيات كثيرة تتكرر بألفاظها وتتكرر بمعانيها ، هل لهذا التكرار في موضوع خلق الإنسان في القرآن الكريم من مغزى أو من غرض ما ؟
ليس هناك مغزى بل هناك العديد العديد !
هذا الخلق .. خلق غائي ، خلق هذا الإنسان وقوم بهذا التقويم الأحسن من أجل أن يقوم بأدوار معينة أي أن هذا الخلق كان مستجيبا لهذه الأدوار التي يراد للإنسان أن يقوم بها التي قد حمل أمانة القيام بها.
فمن حيث التعدد للآيات التي قد وردت في القرآن بهذا الشأن فإنها يسري عليها ما سماه الله -عزوجل- التصريف،
أي أن هناك تصريف للآيات ، كل مرة ، كل مرة يمكن الإنسان أن ينظر:
إلى حقيقة من الحقائق؛
إلى مركب مفاهيمي؛
إلى مجموعة من المعطيات من زاوية معينة، فــ
ورود هذه الآيات ضمن سياقها هو الذي يعطيها شخصيتها المعنوية فكل مرة ترد هذه الآية في سياق يكون الإنسان قادرا على النظر إلى هذه الحقائق من زوايا متعددة بتكاملها يتمكن الإنسان من بناء رؤيته لذاته وبناء رؤيته لدوره في هذا الكون وفي هذا الوجود.
****
نادىٰ أمير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب علىٰ ابنه حين جاءته لحظة الوفاة فقال :" ياعبد الله .. ضع خدي علىٰ التراب .. لعل الله ينظر إليَّ فيرحمني " ،
الفاروق عمر
قال على بن أبي طالب في حقه :" حكمتَ فعدلت فأمنت فنمت ياعمر " ، فلا عسكر تحمي عرش ولا حرس جمهوري أو رئاسي ولا قوات أمن مركزي ولا جيش موالي للحاكم ضد شعبه بل ... عدل .

استغفروا الله والتائب من الذنب كمن لا ذنب
*** ** ** *** ** **
الحمد لله وكفى

والصلاة السلام على الرسول المصطفى
وأشهدأن لا إله إلا الله
وأشهد أن محمد عبده ورسوله وصفيه وخليله
وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُون

(الروم:20) .
وقال تعالى: (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً )

(الفرقان:54) .
ففي الآية الأولى إشارة إلىٰ خلق الإنسان من تراب؛ و

في الثانية من الماء،
ثم
في آية ثالثة : ( ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين )
(المؤمنون :12 )
وما الطين سوى مزيج من التراب والماء . و
هكذا ففي الآيات السابقة إشارة إلى أن أصل الإنسان ومعدنه الأساسي هو من طينة هذه الأرض ومن معدنها، و
بشكل أدق :

خلاصةٌ من هذه الأرض ( سلالة من طين ) .. فماذا يقول لنا المخبر عن ذلك ؟



عينٌ تقع على الكتاب الكريم فنقرأ حقائق قرآنية وعين تقع على الواقع العملي من خلال الفحص المخبري :
فلو أرجعنا الإنسان إلى عناصره الأولية، لوجدناه أشبه بمنجم صغير، يشترك في تركيبه حوالي ( 21) عنصراً، تتوزع بشكل رئيسي على :
1ـ أكسجين (O) ـ هيدروجين( H) على شكل ماء بنسبة 65% ـ 70% من وزن الجسم
2 ـ كربون (C)، وهيدروجين( H) وأكسجين (O) وتشكل أساس المركبات العضوية من سكريات ودسم ، و بروتينات وفيتامينات، وهرمونات أو خمائر .
3 ـ مواد جافة يمكن تقسيمها إلى:
آ ـ ست مواد هي : الكلور ( CL) ، الكبريت (S)، الفسفور (P)، والمنغزيوم (MG ) والبوتاسيوم (K)، والصوديوم (Na)، وهي تشكل 60 ـ 80 % من المواد الجافة .
ب . ست مواد بنسبة أقل هي : الحديد (Fe)، والنحاس (Cu) واليود (I) والمنغنزيوم (MN) والكوبالت ( Co)، والتوتياء ( Zn) والمولبيديوم (Mo) .
جـ ـ ستة عناصر بشكل زهيد هي : الفلور ( F)، والألمنيوم (AL)، والبور (B)، والسيلينيوم ( Se) ، الكادميوم ( Cd)والكروم ( Cr).





أولاً:
تتركب أساساً من الماء ، وبنسبة عالية، حتى إن الإنسان لا يستطيع أن يستمر حياً أكثر من أربعة أيام بدون ماء، رغم ما يمتلكه من إمكانيات التأقلم مع الجفاف ، و ينطبق ذلك على جميع الكائنات الحية فــ -تبارك الله- إذ يقول ( أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ)
(الأنبياء:30)





ثانياً :
كل هذه العناصر موجودة في تراب الأرض، ولا يشترط أن تكون كل مكونات التراب داخلة في تركيب جسم الإنسان، فهناك أكثر من مئة [100] عنصر في الأرض بينما لم يكتشف سوى (22) عنصراً في تركيب جسم الإنسان، وقد أشار لذلك القرآن حيث قال : ( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْأِنْسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ)
(المؤمنون:12)
هذه هي حقيقتك!!؟..

وفي ذلك إعجاز علمي بليغ .



تتبقى قضية مصيرية ومسألتان



- القضية المصيرية هي ثورة مصر ودور مصريي الخارج تجاهها فيجب على مصري الخارج القيام بدورهم الإيجابي في كافة المجالات السياسية والإقتصادية والإجتماعية وعند مناقشة الدستور ولحظة إنتخاب رئيس / قائد مصر القادم.



المسألة التربوية التعليمية هي تدريس الجنس في المرحلة الإبتدائية وما هو دور التجمع في هذا التوجيه والتعليم،
وهناك مراحل عمّرية يجب أن ننتبه إليها ؛ وهي :
- إلى ما قبل سن البلوغ
- ما بين سن البلوغ إلى ما قبل سن الزواج
- مدرسة الأزواج،
ثم

مسألة الطهارة والنظافة خاصة عند الفتيات و
- تدريس فقه السيدة عائشة -رضي الله عنها-





-المسألة الثالثة : هي مسألة ربط تراث الأجداد بالأجيال القادمة فقد مر هذه الأيام 900 عام على وفاة الإمام أبي حامد الغزالي وهذا يكون على المحاور التالية :
1.) التأويل عند الإمام الغزالي
2.) علوم الحديث والسنة
3.) اللغة العربية والفكر والدين
4.) تربية النفس وعلاج أمراضها
5.) الأفكار السياسية
6.) السياسة والأخلاق
7.) موازنة بين بين الغزالي وابن خلدون
8.) تـأثيره على فكر ابن رشد وابن تيمية

24 . 06 . 2011
اعداد وإلقاء:
(الدكتور: مُحَمَّدٌفَخْرُالدِّينِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الرَّمَادِيُ مِنْ الْإِسْكَنْدَرِيَّةِ بِمِصْرَ الْمَحْمِيَّةِ)









عرض البوم صور دكتور محمد فخر الدين الرمادي   رد مع اقتباس
قديم 27 / 10 / 2020, 12 : 12 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي
اللقب:
عضو ملتقى فضي
الرتبة


البيانات
التسجيل: 06 / 12 / 2017
العضوية: 54443
المشاركات: 768 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 113
نقاط التقييم: 12
دكتور محمد فخر الدين الرمادي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دكتور محمد فخر الدين الرمادي المنتدى : ملتقى الصوتيات والمرئيات الأسلامية
« آثر الميديا على الذوق العام »
الحمدُ لله حمدَ الشاكرين ، ونستعينُه إستعانة العاجزين ، ونستغفره إستغفار التائبين ، ونثني عليه ثناءُ الكاملين ، اسمع إلى مَن أمره بين الكاف والنون :[ وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ ۖ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا ]
( الإسراء: 17 /111 ).
ثم اسمع إلى ملك الملوك وربَّ كلِ الأكوان والمخلوقات حين يقول :[ شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ ۚ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ]

(آل عمران: 18)
فــ

نشهد بما شهد به الربُ و ملآئكته وأولو العلم بـــ أنه الربُّ وحده ، خالق الكون والخلائق أجمعين .. هو الأول فلا شئ قبله وهو الآخر فلا شئ بعده ، وهو الظاهر فليس فوقه شئ والباطن فليس دونه شئ ، وهو مالك يوم الدين : [ بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ أَنَّىٰ يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ ۖ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ ۖ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ]
( 6 الأنعام: 101)
[ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَىٰ عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا (1) الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا (2) ]

( الفرقان: 25 /2 )
فهل ترك الإنسان هكذا هَملاً !

لا بل قال [ هَلْ أَتَىٰ عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا (1) ،
فهل سكت واكتفى !!؟
كلا بل أكمل :[ إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا (2) ] ،
فهل سكت واكتفى !!؟
كلا بل أكمل :[ إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3) ] ،
فهل سكت واكتفى !!؟
كلا بل أكمل :[ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَلَاسِلَ وَأَغْلَالًا وَسَعِيرًا (4) ،
فهل سكت واكتفى !!؟
كلا بل أكمل :[ إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا (5) عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا (6) يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا (7) وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَىٰ حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا (8) ،
لما تفعلون كل هذا !!؟..
فيجئ الجواب ويرتفع الإستفهامُ والإبهام :
[ إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا (9) إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا (10)،
فيجئ الجواب على الوجه السرعة وفي الحال:
[ فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَٰلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا (11) وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا (12) مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ ۖ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلَا زَمْهَرِيرًا (13) وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا (14) وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا (15) قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا (16) وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلًا (17) عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّىٰ سَلْسَبِيلًا (18) وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَنْثُورًا (19) وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا (20) عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ ۖ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا (21)،
لما كل هذا فيقول الرحيم والودود :
[ إِنَّ هَٰذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاءً وَكَانَ سَعْيُكُمْ مَشْكُورًا (22)]
(76 الإنسان /1-3).
رب العباد ليقول لعباده :[ وَكَانَ سَعْيُكُمْ مَشْكُورًا ]
* * * * *
ونشهد أنه ارسل فينا خاتم الأنبياء وآخر المرسلين ، هو ، اللهُ ... الذي أرسل للعالمين رسولا وللمؤمنين بشيراً وهاديا ومبينا ً ورحيماً .. وللعاصين والكافرين نذيرا.
ونشهدُ بأنه البشرى التي آتت على لسان سيدنا عيسى بن البتول الحَصَان مريم عليه السلام :

[ وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ۖ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ مُبِينٌ ]
(61 الصف 6) ..
اسْمُهُ أَحْمَدُ ...






لي فيكِ يا أرض الحجازِ حــبــيــــبُ
نورُ العيونِ وللقلوبِ طبيبُ

في الأرضِ أحمدُ

في السماءِ محمدٌ

عند الآله مقربٌ محبوبُ

****

وصدق من قال

وَشَقَّ لَهُ مِنَ اسْمِهِ لِيُجِلَّهُ * فَذُو الْعَرْشِ مَحْمُودٌ وَهَذَا مُحَمَّدُ

*****
فنصلي ونسلم على مَنْ قال عن نفسه العليَّة وأخلاقه الساميّة ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- : " أنا مُحَمَّدٌ ، وَأَنَا أَحْمَدُ ، وَأَنَا الْمَاحِي الَّذِي يَمْحُو اللَّهُ بِيَ الْكُفْرَ ، وَأَنَا الْحَاشِرُ الَّذِي أَحْشُرُ النَّاسَ ، وَأَنَا الَّذِي يُمْحَى بِيَ الْكُفْرُ ، وَأَنَا الْعَاقِبُ وَالَّذِي لَيْسَ بَعْدِي نَبِيٌّ " .
وفي حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا عَبْدُاللَّهِ بْنُ صَالِحٍ ، حَدَّثَنِي مُعَاوِيَةُ ، عَنْ يُونُسَ بْنِ مَيْسَرَةَ ، عَنْ أَبِي إِدْرِيسَ الْخَوْلَانِيِّ ، عَنْ ابْنِ غَنْمٍ ، قَالَ : " نَزَلَ جِبْرِيلُ -عَلَيْهِ السَّلامُ- عَلَى رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَشَقَّ بَطْنَهُ ، ثُمَّ قَالَ جِبْرِيلُ : " قَلْبٌ وَكِيعٌ فِيهِ أُذُنَانِ سَمِيعَتَانِ وَعَيْنَانِ بَصِيرَتَانِ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ الْمُقَفِّي ، الْحَاشِرُ ، خُلُقُكَ قَيِّمٌ ، وَلِسَانُكَ صَادِقٌ ، وَنَفْسُكَ مُطْمَئِنَّةٌ" ،

قَالَ أَبُو مُحَمَّد : وَكِيعٌ يَعْنِي : شَدِيدًا .



صاحبِ الوجه الأنور والجبين الأزهر ؛ المبعوثِ للأسود والأبيض والأحمر وعلى الشفيع فينا يوم الدين وعلى صاحب القول المبين وعلى الذي فرق بين الضلالة واليقين على المصطفى الهادي نبينا ، الذي بهداه بإذن ربه أخرجنا من الظلمات إلى النور وعلى آله وصحبه ومن سار على طريقته والتزم هديه وتمسك بسنته ، والتزم الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)
** * * * *
هذا هو الله وهذا هو عبده و نبيه ورسوله ..

أما أنت فمع مَن أنت تسير !؟
فمع مَن أنت تسير مع رب مالك قادر رازق محيي مميت بيده الخير ، ومع نبي يأتيه الوحي من فوق سبع سموات طباق..
أما إذا كنت مع حكام العرب فأسألك بربك وقل لي :" أين المخلوع من تونس ، أو المخلوع من اليمن ، أو المخلوع من مصر ، أنت مع مَن !!
اما الذين مع الله فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون .
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: [مَنْ كَانَتْ الدُّنْيَا هَمَّهُ فَرَّقَ اللَّهُ عَلَيْهِ أَمْرَهُ وَجَعَلَ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ ... وَلَمْ يَأْتِهِ مِنْ الدُّنْيَا إِلَّا مَا كُتِبَ لَهُ وَمَنْ كَانَتْ الْآخِرَةُ نِيَّتَهُ جَمَعَ اللَّهُ لَهُ أَمْرَهُ وَجَعَلَ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ ]

(رواه ابن ماجه بسند صحيح).
* * * * *
عينٌ تقع على وحي رب العالمين بشقيّه الكتاب المبين وسنة النبي الأمين .
وعين تقع على حال الأمة الإسلامية







معاشر السادة المسلمين !
يقول الذي رفع السموات من غير عمد ترونها [ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ]
فمَن أنتم!!؟
(حديث قدسي) عن أَبِي حَلْبَسٍ يَزِيدَ بْنِ مَيْسَرَةَ ، أَنَّهُ قَالَ : سَمِعْتُ أُمَّ الدَّرْدَاءِ ، تَقُولُ : سَمِعْتُ أَبَا الدَّرْدَاءِ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْه-ُ ، يَقُولُ : سَمِعْتُ أَبَا الْقَاسِمِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ، مَا سَمِعْتُهُ يُكَنِّيهِ قَبْلَهَا وَلا بَعْدَهَا ، يَقُولُ :" إِنَّ اللَّهَ -عَزَّوَجَلَّ- قَالَ : يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ ، إِنِّي بَاعِثٌ بَعْدَكَ أُمَّةً إِنْ أَصَابَهُمْ مَا يُحِبُّونَ حَمِدُوا وَشَكَرُوا ، وَإِنْ أَصَابَهُمْ مَا يَكْرَهُونَ احْتَسَبُوا وَصَبَرُوا ، وَلا حِلْمَ وَلا عِلْمَ ، قَالَ : يَارَبِّ ، وَكَيْفَ يَكُونُ هَذَا لَهُمْ وَلا حِلْمَ وَلا عِلْمَ ؟ قَالَ : أُعْطِيهِمْ مِنْ حِلْمِي وَعِلْمِي "

[الأسماء والصفات للبيهقي » رقم الحديث: 235 عند البيهقي؛ بَابُ : مَا جَاءَ فِي إِثْبَاتِ صِفَةِ الْعِلْمِ؛ وقال الألباني رحمه الله :" ضعيف " ."السلسلة الضعيفة " (رقم/4038) ]؛ وقال محققو مسند أحمد ـ ط ـ الرسالة : "إسناده ضعيف لجهالة حال أبي حَلْبَس يزيد بن ميسرة " .) ] .

* * *
منذ مائة أو يزيد والأمتان العربية والإسلامية تعيشان في حالة من التخبط والإضطراب والقلق والفوضى ، بل قل إن شئت العالم بأجمعه ..
فمنذ زمن يسير وقفنا حيرى ، تناقضات ؛ شعب يباد عن بكرة أبيه ، ودولة مهددة بالإفلاس ، وصراعٌ بين ممثلي الشعب النمساوي في البرلمان حول إضافة كلمة في النشيد القومي لجمهورية الألب .

أين دور الأقلية فاعل أم غائب!
وغاب عن الحضور نقاش القضايا الأساسية كأن راتب المرأة أقل من راتب الرجل، وتبؤها مراكز قيادية داخل المؤسسات الحيوية الرسمية ، ومن له حق الحصول على أجازة الوضع : الرجل أم المرأة!!؟...
ويقف المرء حيران عند إزدواجية المعايير في دول العالم الأول ، وخنوع وخوف وتقهقر عند بقية دول العالم الثالث ، دولة بشعبها وأجهزتها ورجال سياستها وأحزابها تمد يدها للعوز والإحتياج ، وفي المقابل بذخ وإسراف .
بيد أن بصيص أملٍ يظهر في الأفق بإنبثاق فجر الثورة العربية وطلوع شمس الحرية ، ما الذي فجر هذه الثورات ... إليك البيان





في جانب من العالم يعيش الإنسان على أقل من دولارين في اليوم وفي المقابل يُصرف أكثر من 17 مليون إسترليني في ليلة واحدة في حفل زفاف تتولى الحكومة البريطانية وبعض المؤسسات الأخرى مسؤولية الإجراءات المرتبطة بالزفاف، ومنها إجراءات تأمين الحفل. ويتولى خمسة آلاف شرطي مهمة تأمين الزفاف، وتقدر تكلفة هذه الإجراءات الأمنية بنحو 20 مليون جنيه إسترليني (ما يعادل 22.5 مليون يورو). ويضع الزفاف المزيد من الأعباء على الدولة، إذ ستقوم بصرف علاوات لجميع الموظفين الذين سيعملون في هذا اليوم الذي أعلن أنه سيكون عطلة رسمية في البلاد...





في ثوان بيعت لوحة لبيكاسو بـــ 13.5 مليون إسترليني و

في العام الماضي بيعت لوحة لبيكاسو بــ 65 مليون إسترليني ،
إحداهن تقول :" فستان الزفاف كلفني 100 ألف إسترليني من أحد بيوت الأزياء بولاية نيويورك الأمريكية، واضطرت للسفرإلى نيويورك ثلاث مرات لشراء ذلك الفستان ؛ الذي قالت إنها حققت حلمها بالحصول عليه."
وفي المقابل في وسط وجنوب أفريقيا جفاف وحروب... 10 ملايين إنسان يحاصرهم الجفاف ، وأنحاء آخرى من قارات العالم الخمس كالهند وآسيا.
قالت صحيفة :" نيوز أوف ذي وورلد " أن ثرياً عربياً عرض مليون جنيه إسترليني (1.8 مليون دولار) على الممثلة البريطانية الهندية الأصل ليلى رواس مقابل تناول العشاء معه، وطائرة مجانية تحضرها وإقامة في فندق خمس نجوم ، وفي مكة المكرمة والمدينة المنورة تجد الشحات والمحتاج .
هناك بشر يفترشون الأرض بصخرها ورمالها وجفافها وخشنها ويلتحفون السماء بأمطارها وبرقها ورعدها ويمضغون العلقم والصبر ليل صباح



في النمسا ... في الغرب الأوروبي فنادق للكلاب ومربية للكلاب في حالة أخذ صاحب الكلب أو القط إجازة و


هناك يولد طفل معاق جسديا وعقليا ونفسياً لأن أمه لم تتحصل على الغذاء الكافي ولم تتناول التطعيمات الواقية لها من الأمرا ض

أثرياء سعوديون يهدون الأمير وليام مجوهرات بـ 60 مليون جنيه إسترليني بمناسبة زواجه! ... من 301 من الأحجار الكريمة بما يعادل 60 مليون جنيه استرليني (350 مليون ريال .... لتقديم هدية واحدة لأمير انجليزي تطعم الاف الاسر الفقيرة في بلادهم . أضف إلى ذلك اكثر من مليونين

وستمائة الف عانس ومطلقة ما بين سن الـ 18 - 45 الكثير من الشباب بكل

اسف فوق سن الــ 25 سنة
تناقض صريح .
أطفال تنادي من غزة أريد حقي في الدواء ، اريد حقي في العلم والتعليم
اريد حقي في الكساء
وسلطات بعض الدول في العالم الأول تمنع إستراد بعض الحيوانات خوفاً من إنقراضها ، وفي المقابل تموت وتذبح وتباد شعوب بالآلة العسكرية الجهنمية لحكام بلاد حفاظاً على عرش الملك أو توريث أبنه الحكم.
ينبغي أن نرسل رسالة إلى الإنسانية العالمية وإلى أحرار العالم بأن هناك جوعى ومرضى وثكلى وارامل في منطقة بشرية إنهم يتألمون كما نتألم ولكنهم شرفاء عظماء لا يتسولون .
حدثان متناقضان عرس لأمير موناكو وكل مكونات وجبة الاحتفال التي تتسم بالبذخ على جانب من القارة الأوروبية وعلى طرفها الثاني حصار تجويع وتشريد وإبادة في قطاع غزة منذ سنوات .
إنّ لكم ربّا لطيفا خبيرا يعلمُ ما يُصلح شأنكم [ ألا يعلمُ منْ خلق وهو اللّطيف الخبير]
إنّ لكم ربّا رحيما لم يترككم هملا ولا ضياعا؛ فأنزل على نبيّكم محمّد -صلّى الله عليه وسلّم- رحمة وهدى نظاماً من عنده تتّبعونه فلا تضلّون ولا تشقون، يقول الله -تعالى- في كتابه العزيز :[ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَايَشْقَى ]



350.000 لاجئ ليس لهم خيام مأوى
قتلٌ بيد باردة على يد النظام البعثي العلوي والعربي الأمين مفرقة العرب يرى أملاً
قتلٌ بيد حديدية في ليبيا الحرة ومازال حلف النيتو يحاول إنقاذ المواطنين الأبرياء
إضراب عن الطعام حتى الهلاك في مصر الثورة لضغط على المجلس العسكري والوزارة
عشرة ملايين جائع متشرد بلا مأوى في وسط أفريقيا وينظر العالم ببلاهة
طفلٌ من كل عشرةٍ يجوع إلى الموت ولم تتحرك الأيدي الناعمة البيضاء لإنقاذ أرواح الأبرياء
ما يحدث الأن في أفريقيا هو الأسوء منذ عام 1991م ولم تتحرك بعض هيئات الإغاثة العالمية أو الإقليمية بالقدر الكافي
فوضى ...
عمرُ الفاروق ، عمرُ الخليفة الثاني بعد أبي بكرٍ - رضي الله تعالى عنهما - وعن بقية الصحابة والأتباع ،

عمر تلميذُ المدرسة النبوية وخريجُ الجامعة المصطفوية وحاصل على درجة الأمتياز من يد خير البرية ... خرج يعسس ليلاً مع غلامِه [ أسلم ] يعسس ليلاً ، لم يجلس في إستراحته الصيفية بالمعمورة على شط الأسكندرية ولم يذهب إلى فيلته في شرم الشيخ بل خرج ليلاً يعسس ويتفقد أحوال الرعية ورأي من بعيد ناراً وامرأةً حولها أطفال يبكون
اقترب عمر وسلم عليها وسألها :" يا أمةَ الله لما يبكون ، لما تبكي الصبية "..
فردت بكلمة واحدة لم تثني عليها قالت وهي لا تعلم مع مَن تتحدث ، قالت والألم يعتصر قلب الأم الحنون :" الجوع "
فسالها :" وما هذا الذي تصنعينه ، أطعام !!؟"

فردت عليه:" بل ماء في القدر وحصى ، أحركه حتى ينام الأطفال "
ثم رفعت وجهها الشاحب إلى سماء الرحمن وعلياء الذي رزقه بلا حدود وقالت :" الله بيننا وبين عمر "
وقعت الكلمة على قلب عمر لا أذنه ،
ذُكِرَ بالله ، رجل ٌ من الرعيل الأول رجل ٌمن العشرة المبشرين بجنة عرضها السموات والأرض اعدت للمتقين ، ومع ذلك : هل اتكل على هذا؟

لا بل كان إمامُ الخاشعين ، كان يمر بالآية في ورده ، فتخنقه ، فيبقى في البيت أياماً يعاد يحسبونه مريضًا ، ومن صفاته -رضي الله عنه- أنه كان في خديه خطان أسودان من أثر البكاء من خشيته لله ، وقرأ يومًا :[ إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ[1] حتى انتهى إلى قوله -تعالى- :[ وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ[10] “ سورة التكوير “ فخر مغشياً عليه.
عمر الفاروق عمر وكان يأخذ عودَ نباتٍ ، فيقول:' يا ليتني كنت هذا العود، يا ليت أم عمر لم تلد عمر ، يا ليتني كنت شجرة تعضد- أي: تقطع-' .
رحمك الله يا عمر
نعود لأم الأطفال الجياع ... قال عمر للمرأة :" يرحمك الله ما يدري عمر عنك "
فردتُ المرأة بعزيمة صاحب الحق ولسان صاحب قضية :" أيتولى امرنا ثم يغفل عنا "
ذرفَ الدمعَ و بكى و هرول إلى بيت مال المسلمين مع غلامه أسلم فحضر دقيقاً وسمناً وعسلاً ، ثم قال لغلامه أسلم :" أحمل عليَّ "
فقال أسلم له :" أحمل أنا عنك يا أمير المؤمنين " . فقال له بل أحمل عليَّ قال ثانية يا أمير المؤمنين عنك أم عليك " .
غضبَ الفاروق ، الأسد الهصور وقال له :" وحيك يا أسلم ، لا أم لك ، ثكلتك أمك ، أتحملُ عني اوزاري يوم القيامة"
أحمل على ظهري الطعام لفقراء المسلمين ، وينتقل إلى المرأة بدقيق وسمن وعسل .



هناك في الوطن العربي ، وخاصة في مصر ، شريحة من شباب المستقبل ورجال وأمهات الغد يطلق عليهم :" أبناء الشوارع " ،


عمر الفاروق ، عمر بن الخطاب أبو حفص القرشي العدوي ارتمى تحت القدر ينفخ في النار والدخان ينبعث من بين جنابات لحيته
المبشر بالجنة يخاف نار الدنيا فيرتمي على غبراء الأرض ينفخ في النار
اسمع لقول نبيك محمد -صلى الله عليه وآله وسلم- :" لو كان بعد نبي لكان عمر "

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- :[" لَقَدْ كَانَ فِيمَا قَبْلَكُمْ مِنْ الْأُمَمِ مُحَدَّثُونَ ، فَإِنْ يَكُ فِي أُمَّتِي أَحَدٌ فَإِنَّهُ عُمَرُ " فقِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَكَيْفَ يُحَدَّثُ ؟ قَالَ : تَتَكَلَّمُ الْمَلَائِكَةُ عَلَى لِسَانِهِ ] ،
[ وَيُؤَيِّدُهُ حَدِيثُ : " إِنَّ اللَّهَ جَعَلَ الْحَقَّ عَلَى لِسَانِ عُمَرَ وَقَلْبِهِ ]
زَادَ زَكَرِيَّاءُ بْنُ أَبِي زَائِدَةَ عَنْ سَعْدٍ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لَقَدْ كَانَ فِيمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ رِجَالٌ يُكَلَّمُونَ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَكُونُوا أَنْبِيَاءَ فَإِنْ يَكُنْ مِنْ أُمَّتِي مِنْهُمْ أَحَدٌ فَعُمَرُ..... قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا- مِنْ نَبِيٍّ وَلَا مُحَدَّثٍ .
... هكذا كانوا فارتفعوا إلى الثريا بأقدامهم وسادوا العالم وهكذا أصبحنا.



نضج الطعام وأكل الصبية وبعد أن هنئوا بالطعام وشبعوا وهناءهم أخذوا يلعبون في سرور وفرح ، ثم قال عمر لأسلم :" الجوع الذي اسهرهم وأبكاهم"



قال حافظ إبراهيم:

فَمَنْ يُبـَارِي أبَا حَفْصٍ وَسـِيَرتِـه

أوْ مَنْ يُحَاوِلُ للفَارُوقِ تَشـْبِيهاً
يَوْمَ اشْتَهتْ زَوْجه الحَلْوَى فَقَالَ لَهَا :

مِنْ أَيّنَ لِي ثَمِنِ الحَلْوىَ فَأَشْرِيها
مَا زَادَ عَنْ قُوتِنَا فالمُسْلمون بِه أوْلَى فَقُومِي لبيّـتِ المَــالِ رُدْيهـا
كَذَاكَ أخْلاقُـه كانـَتْ ومَـا عَهِـدَت بَعْــد َالنّبُوةِ أخْلاقٌ تُحَاكِيهــا
****



أين ستذهبون !!
أين تفرون !!
إلى مَن تلتجؤون !!!،
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ؛ أنَّ رَسُولَ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ :" لَتُؤدُّنَّ الْحُقُوقَ إِلَى أهْلِهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ، حَتَّى يُقَادَ لِلشَّاةِ الْجَلْحَاءِ مِنَ الشَّاةِ الْقَرْنَاءِ".
(أخرجه أحمد 2/ 235 (7203) ؛ و"البُخاري" في الأدب المفرد (183) ؛ و"مسلم" 8/18).




الأمانة تقوم على القوة والنزاهة ، القوة على تحمل أعباء المنصب والقيام عليه على الوجه اللائق ، و
الأمانة التي تجعلك تؤدي إلى كل ذي حق حقه ،
قال يوسف -عليه السلام- لملك مصر وقد جاء منقذًا :" اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ " .
(سورة يوسف : 55) ،
فكانت مؤهلاته في :
- علمه و
- حفظه و
- أمانته و
- قوته .



وقالت المرأة الصالحة لأبيها :" يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأَمِينُ "
(سورة القصص: 26 ).





وهذه الأمانة لا تؤخذ إلا بحقها ، عَنْ أَبِي ذَرٍّ ، قَالَ: قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ ، أَلاَ تَسْتَعْمِلُنِي ؟



قَالَ :" فَضَرَبَ بِيَدِهِ عَلَى مَنْكِبِي، ثُمَّ قَالَ :" يَا أَبَا ذَرٍّ ، إِنَّكَ ضَعِيفٌ ، وَإِنَّهَا أَمَانَةٌ، وَإِنَّهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ خِزْيٌ وَنَدَامَةٌ ، إِلاَّ مَنْ أَخَذَهَا بِحَقِّهَا ، وَأَدَّى الَّذِي عَلَيْهِ فِيهَا".
(أخرجه مسلم 6/6 (4746)).



وعَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ قَالَ :" جَاءَ أَعْرَابِىٌّ إِلَى النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- يَتَقَاضَاهُ دَيْنًا كَانَ عَلَيْهِ فَاشْتَدَّ عَلَيْهِ حَتَّى قَالَ لَهُ أُحَرِّجُ عَلَيْكَ إِلاَّ قَضَيْتَنِى ، فَانْتَهَرَهُ أَصْحَابُهُ ، وَقَالُوا :" وَيْحَكَ تَدْرِى مَنْ تُكَلِّمُ !!! ؟ ، قَالَ:" إِنِّى أَطْلُبُ حَقِّى " ، فَقَالَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم-:" هَلاَّ مَعَ صَاحِبِ الْحَقِّ كُنْتُمْ " ،
ثُمَّ أَرْسَلَ إِلَى خَوْلَةَ بِنْتِ قَيْسٍ ، فَقَالَ لَهَا :" إِنْ كَانَ عِنْدَكِ تَمْرٌ فَأَقْرِضِينَا حَتَّى يَأْتِيَنَا تَمْرٌ فَنَقْضِيَكِ" ،
فَقَالَتْ :" نَعَمْ بِأَبِى أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ "،
قَالَ :" فَأَقْرَضَتْهُ فَقَضَى الأَعْرَابِىَّ ، وَأَطْعَمَهُ " ،
فَقَالَ الأعرابي للنبي :"أَوْفَيْتَ ؛ أَوْفَى اللَّهُ لَكَ "،
فَقَالَ النبي :" أُولَئِكَ خِيَارُ النَّاسِ إِنَّهُ لاَ قُدِّسَتْ أُمَّةٌ لاَ يَأْخُذُ الضَّعِيفُ فِيهَا حَقَّهُ غَيْرَ مُتَعْتَعٍ ". (أخرجه ابن ماجة (2426) رقم : 1857 في صحيح الجامع ).



أفلا ينبغي لنا أن نسمع لقوله :[ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُـوا اسْتَجِيبُـوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُـولِ إِذَا دَعَـاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُـوا أَنَّ اللَّهَ يَحُـولُ بَيْنَ الْمَـرْءِ وَقَلْبِـهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَـرُونَ ]



الإمام -سيدي- أحمد بن حنبل: وهو صاحب الورع والخشية كان جالساً يوماً مع تلاميذه يحدثهم، فاقشعر بدنه، وشعر بحلاوة الإيمان، فقام وتأخر على التلاميذ، وذهب أحد التلاميذ؛ ليرى أين ذهب الإمام، فاقترب من باب الغرفة، فسمع الإمام أحمد يتمثل هذين البيتين، ويبكي بكاءً شديداً :

إذا ما خلوتَ الدهرَ يوماً فلا تقل خلوتُ .. ولكن قل :"عليَّ رقيبُ
ولا تحسبن الله يغفلُ ساعةً ... ولا أن ما تخفي عليه يغيبُ

والتائب من الذنب كمن لا ذنب له

* * * * *

الخطبة الثانية
وعَنْ أَبِي إِدْرِيسَ الْخَوْلاَنِيِّ ، عَنْ أَبِي ذَرٍّ؛ عَنِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم-، فِيمَا رَوَى عَنِ اللهِ -تَبَارَكَ وَتَعَالَى- ، أَنَّهُ قَالَ : "
- يَاعِبَادِي ، إِنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ عَلَى نَفْسِي ، وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُحَرَّمًا ، فَلاَ تَظَالَمُوا ..
- يَا عِبَادِي ، كُلُّكُمْ ضَالٌّ إِلاَّ مَنْ هَدَيْتُهُ ، فَاسْتَهْدُونِي أَهْدِكُمْ ،
- يَا عِبَادِي ، كُلُّكُمْ جَائِعٌ إِلاَّ مَنْ أَطْعَمْتُهُ ، فَاسْتَطْعِمُونِي أُطْعِمْكُمْ ،
- يَا عِبَادِي ، كُلُّكُمْ عَارٍ إِلاَّ مَنْ كَسَوْتُهُ ، فَاسْتَكْسُونِي أَكْسُكُمْ ،
- يَاعِبَادِي ، إِنَّكُمْ تُخْطِئُونَ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ، وَأَنَا أَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ، فَاسْتَغْفِرُونِي أَغْفِرْ لَكُمْ ،
- يَا عِبَادِي ،إِنَّكُمْ لَنْ تَبْلُغُوا ضَرِّي فَتَضُرُّونِي ، وَلَنْ تَبْلُغُوا نَفْعِي فَتَنْفَعُونِي ،
- يَا عِبَادِي ، لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ ، وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ ، كَانُوا عَلَى أَتْقَى قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مِنْكُمْ، مَا زَادَ ذَلِكَ فِي مُلْكِي شَيْئًا ،
- يَا عِبَادِي ، لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ ، وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ ، كَانُوا عَلَى أَفْجَرِ قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ ، مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِنْ مُلْكِي شَيْئًا ،
- يَا عِبَادِي ، لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ ، وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ ، قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَسَأَلُونِي ، فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ ، مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي ، إِلاَّ كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ ،
- يَا عِبَادِي ، إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ ، ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا ، فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا ، فَلْيَحْمَدِ اللهَ ، وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ ، فَلاَ يَلُومَنَّ إِلاَّ نَفْسَهُ".
(أخرجه البخاري في "الأدب المفرد" 490 ؛ و"مسلم" 8/ 16 (6664) ).
قال -تعالى- :" إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ "

( (90) سورة النحل).



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ
أُلقيت بتاريخ :
21 شعبان 1432هـ ~ 22 . 07 . 2011









عرض البوم صور دكتور محمد فخر الدين الرمادي   رد مع اقتباس
قديم 27 / 10 / 2020, 47 : 01 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي
اللقب:
عضو ملتقى فضي
الرتبة


البيانات
التسجيل: 06 / 12 / 2017
العضوية: 54443
المشاركات: 768 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 113
نقاط التقييم: 12
دكتور محمد فخر الدين الرمادي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دكتور محمد فخر الدين الرمادي المنتدى : ملتقى الصوتيات والمرئيات الأسلامية
رمضان 1432هــ ~
خطبة من إعداد : د. محمد الرمادي
2011 أغسطس 5.


« الخطبة الرابعة »

« الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي يقول « وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ»
(آية رقم 186 من سورةالبقرة ورقمها 2)
لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّۖ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا »

(111 الإسراء 17).فالحمدُ لله حمدُ الشاكرين، ونستعينُه إستعانةُ العاجزين، ونستغفرُه إستغفارُ التائبين، ونثني عليه ثناءُ الكاملين.
ونشهدُ كما يقول :« شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِۚ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ »

[آل عمران: 18]
فنشهد بأنه بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِۖ أَنَّىٰ يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌۖ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍۖ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ »

(6 الأنعام: 101)
ونشهد بأن الذي قال :"إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى كِنَانَةَ مِنْ بَنِي إِسْمَاعِيلَ ، وَاصْطَفَى مِنْ بَنِي كِنَانَةَ قُرَيْشًا ، وَاصْطَفَى مِنْ قُرَيْشٍ بَنِي هَاشِمٍ ، وَاصْطَفَانِي مِنْ بَنِي هَاشِم
ٍ ".
[الحديث رواه وَاثِلَةَ بْنِ الأَسْقَعِ].
القائل هو خاتم الأنبياء وآخر المرسلين ،
فنشهد بأنه أُرسلَ للعالمين رسولا، و للمؤمنين بشيراً وهاديا ومبيناً، و للعاصين والكافرين نذيرا.
فنصلي على صاحبِ الوجه الأنور ونسلم على صاحب الجبين الأزهر؛ ونصلي ونسلم على المبعوثِ للأسود والأبيض والأحمر وعلى الشفيع ِفينا يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من آتى الله بقلب سليم وقال إنني من المسلمين ، ونزيد على الصلوات والسلامات التسليم بأنه صاحب القول المبين والذي فرق بين الضلالة واليقين على المصطفى الهادي نبينا، الذي بهداه وبإذن ربه أخرجنا من الظلمات إلى النور وعلى آله وصحبه ومن سار على طريقته والتزم هديه وتمسك بسنته ، والتزم الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ(6)صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ(7) .
و جماع القول الصحيح : « وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ۖ وَمَنْ يَتَوَلَّ يُعَذِّبْهُ عَذَابًا أَلِيمًا »

[آية 17 من سورة الفتح ؛ ورقمها 48]
معاشر السادة المسلمين!!

: عينٌ تقع على وحي رب العالمين بشقيه الكتاب المبين وسنة النبي الأمين .
وعين تقع على حال الأمة الإسلامية
فإذا نظرنا بعيننا اليمنى على وحي رب العالمين قرأنا ، ووجدنا أن الخالق تبارك وتعالى ذكره اصطفى هذه الأمة وميزها تكريمٌ ما بعده تكريم وتبجيل ما فوقها تبجيل فهو القائل :

« وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا "
ثم
جاء في نهاية الآية :" إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيم » ،
فهل سكت الوحي واكتفى!!
كلا بل قال : « هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ ».
فهل سكت الوحي وانقطع، كلا بل اختار اللهُ تبارك وتعالى لهذه الأمة أفضلَ المناسكِ و خيرَ الشرائعِ والمناسبات و الأيام و البقاع وجعل لهذه الأمة من مواسم الاجتهاد في العبادات والطاعات ما يتكرر ويدور ليتبدد الفتور، ويتجدد النشاط، وتوقظ الغافلين .
يجب أن تعلموا أوصافكم التي وردت في وحي رب العالمين وحملها أمين السماء لتتناسب أعمالكم مع وصفكم ،



أتعلمون أولاً من هو أمين السماء إنه جبريل عليه السلام : «فعن عكرمة بن خالد أن رجلا قال: يارسول الله أي الخلق أكرم على الله؟
قال: لا أدري فجاءه جبريل فقال يا جبريل أي الخلق أكرم على الله؟
قال: لا أدري فعرج جبريل ثم هبط فقال أكرم الخلق على الله جبريل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت -عليهم السلام-فأما جبريل فصاحب الحرب وصاحب المرسلين وأما ميكائيل فصاحب كل قطرة تسقط وكل ورقة تنبت وكل ورقة تسقط
و أما ملك الموت فهو موكل بقبض كل روح عبد في بر أو بحر وأما إسرافيل فأمين الله بينه وبينهم»
فمنزلته من ربه منزلة الحاجب من الملك
فهل سكت الوحي وانقطع!!؟؟...

، كلا ، بل جاء حاجب ربه جبريل أمين السماء إلى محمد أمين السماء والأرض ونادى :
« يامحمد، من أدرك شهر رمضان فمات ولم يغفر له فأُدخل النار فأبعده الله،
قل : آمين،
فقال :آمين »
(رواه الطبراني) ،
وقال صلى الله عليه وسلم:
«رغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له »
(رواه الترمذي).
فهل توقف الوحي وانقطع !!؟...

، كلا بل روى أَبِو أُمَامَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُول ُاللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
« صَلُّوا خَمْسَكُمْ ، وَصُومُوا شَهْرَكُمْ ، وَأَدُّوا زَكَاةَ أَمْوَالِكُمْ ، وَأَطِيعُوا ذَا أَمْرِكُمْ ، تَدْخُلُوا جَنَّةَ رَبِّكُمْ »
(رَوَاهُ أَحْمَد؛ ُوَ التِّرْمِذِيُّ )
فهل سكت الوحي وانقطع
!!؟..
كلا بل روى الأمام مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
« الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر »
فـــ

أي تكريم هذا !
وأي تشريف هذا !
وأي تبجيل هذا !
إنها خاصة بأمة محمد
وهذا هو إسلامُ محمدٍ بن عبدالله

هو دينُ اليسرِ و رفعِ الحرج
فيسأل سائل :« فهل من دليل على ما تقول !؟ »
نعم وربِّ الكعبة ونأتيك بمئة دليل :

آية البقرة :« يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ »
فهل سكت الوحي واكتفى ك!!؟؟..

لا بل قال :« مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَٰكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ »
[آية 6 من سورة المائدة؛ ورقمها 5]
فهل سكت الوحي واكتفى
!!.. ؟؟..
كلا بل قال :« وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ۚ »
[آية 78 من سورة الحج،ورقمها 22 ]
فهل سكت الوحي واكتفى ك

!!؟...
لا بل يقول :« لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَىٰ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ ۗ »
[آية 17 من سورة الفتح ؛ ورقمها 48]
ثم

تأتي السنة المطهرة مبينة وكاشفة فيقَوْلِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَرُفِعَ عَنْ أُمَّتِي الْخَطَأُ وَالنِّسْيَانُ وَمَا اُسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ »
فقَالَ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ ، لِلَّذِي أَكَلَ وَشَرِبَ نَاسِيًا : تِمَّ عَلَى صَوْمِك ، فَإِنَّمَا أَطْعَمَك اللَّهُ وَسَقَاك»

[التخريج : رَوَاهُ الْأَئِمَّةُ السِّتَّةُ فِي " كُتُبِهِمْ " مِنْ حَدِيثِ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، وَاللَّفْظُ لِأَبِي دَاوُد ، قَالَ:« جَاءَ رَجُلٌ إلَى النَّبِيِّ عَلَيْهِ السَّلَامُ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إنِّي أَكَلْت وَشَرِبْتُ نَاسِيًا ، وَأَنَا صَائِمٌ ، فَقَالَ : اللَّهُ أَطْعَمَك وَسَقَاك »
(وَرَوَاهُ ابْنُ حِبَّانَ فِي " صَحِيحِهِ" فِي النَّوْعِ الثَّالِثِ وَالْعِشْرِينَ ، مِنْ الْقِسْمِ الرَّابِعِ ، وَالدَّارَقُطْنِيّ فِي" سُنَنِهِ { أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : إنِّي كُنْت صَائِمًا فَأَكَلْت وَشَرِبْت نَاسِيًا ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَتِمَّ صَوْمَك ، فَإِنَّ اللَّهَ أَطْعَمَك وَسَقَاك }
(وَزَادَ الدَّارَقُطْنِيُّ ) فِي لَفْظٍ : { وَلَا قَضَاءَ عَلَيْك } ،
( وَرَوَاهُ الْبَزَّارُ فِي "مُسْنَدِهِ " بِلَفْظِ الْجَمَاعَةِ ، وَزَادَ فِيهِ : { فَلَا يُفْطِرْ ، فَإِنَّمَا أَطْعَمَهُ اللَّهُ وَسَقَاهُ } ، وَزَادَ الدَّارَقُطْنِيُّ فِيهِ : { فَلَا قَضَاءَ عَلَيْهِ وَلَا كَفَّارَةَ } ، وَرَوَاهُ ابْنُ حِبَّانَ فِي " صَحِيحِهِ" مِنْ حَدِيثِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِاللَّهِ الْأَنْصَارِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرٍو عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ عَلَيْهِ السَّلَامُ ، قَالَ : { مَنْ أَفْطَرَ فِي رَمَضَانَ نَاسِيًا فَلَا قَضَاءَ عَلَيْهِ ،وَلَا كَفَّارَةَ }
وقَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ : حَدَّثَنَا عَبْدُالصَّمَدِ ثَنَا بَشَّارُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ حَدَّثَتْنِي أُمُّ حَكِيمٍ بِنْتُ دِينَارٍ عَنْ مَوْلَاتِهَا { أُمِّ إِسْحَاقَ أَنَّهَا كَانَتْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَتَى بِقَصْعَةٍ مِنْ ثَرِيدٍ ، فَأَكَلَتْ مَعَهُ ، وَمَعَهُ ذُو الْيَدَيْنِ ، فَنَاوَلَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَرْقًا ، فَقَالَ : يَا أُمَّ إِسْحَاقَ أَصِيبِي مِنْ هَذَا ، فَأَصَبْتُ ، ثُمَّ ذَكَرْتُ ، أَنِّي صَائِمَةٌ ، فَبَرَدَتْ يَدِي لَا أُقَدِّمُهَا وَلَا أُؤَخِّرُهَا ، فَقَالَ عَلَيْهِ السَّلَامُ : أَتِمِّي صَوْمَك ، فَإِنَّمَا هُوَ رِزْقٌ سَاقَهُ اللَّهُ إلَيْك }
قَالَ فِي " التَّنْقِيحِ " : هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ ، غَيْرُ مُخَرَّجٍ فِي" السُّنَنِ " ، وَبَعْضُ رُوَاتِهِ لَيْسَ بِمَشْهُورٍ ، وَبَشَّارُ بْنُ عَبْدِالْمَلِكِ ضَعِيفٌ ، وَقَالَ أَبُو حَاتِمٍ الرَّازِيّ : يَرْوِي عَنْ جَدَّتِهِ أُمِّ حَكِيمِ ابْنَةِ دِينَارٍ ، وَرَوَى عَنْهُ مُوسَى بْنُ إسْمَاعِيلَ ، وَعَبْدُالصَّمَدِ بْنُ عَبْدِ الْوَارِثِ ، وَقَالَ الْبُخَارِيُّ
فِي "التَّارِيخِ " : بَشَّارُ بْنُ عَبْدِالْمَلِكِ يُعَدُّ فِي الْبَصْرِيِّينَ ، قَالَ لَنَا مُوسَى بْنُ إسْمَاعِيلَ : ثَنَابَشَّارُ بْنُ عَبْدِالْمَلِكِ ، قَالَ : حَدَّثَتْنِي أُمُّ حَكِيمٍ ، سَمِعْتُ مَوْلَاتَهَا أُمَّ إِسْحَاقَ الْعَنَزِيَّةَ ، قَالَتْ : هَاجَرْتُ إلَى النَّبِيِّ عَلَيْهِ السَّلَامُ.]
وَفِي الْحَدِيثِأَنَّ رَجُلًا سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ عَنْ قَضَاءِ أَيَّامٍ مِنْ رَمَضَانَ أَفَيُجْزِينِي أَنْ أَصُومَ مُتَفَرِّقًا فَقَالَ : أَرَأَيْتَ لَوْ كَانَ عَلَيْك دَيْنٌ فَقَضَيْت الدِّرْهَمَ وَالدِّرْهَمَيْنِ أَكَانَ يُقْبَلُ مِنْك فَقَالَ : نَعَمْ فَقَالَ : اللَّهُ أَحَقُّ بِالتَّجَاوُزِ وَالْقَبُولِ »
* * *
ففي أي زمان و أي شهر وأي وقت ، أنتم الأن يا أتباع الهدى في خير زمانٍ وأفضل شهرٍ وأحسن وقتٍ ، أنتم الأن وكما جاء عن أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَإذَا جَاءَ رَمَضَانُ فُتِحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ ، وَصُفِّدَتْ الشَّيَاطِينُ »

(رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ بِهَذَا اللَّفْظِ، وَفِي رِوَايَةٍ لَهُمَا { « إذَا دَخَلَ رَمَضَانُ » وَفِي رِوَايَةٍ لِمُسْلِمٍ« إذَا كَانَ رَمَضَانُ »
فكيف نُعرِّفُ الصيام ،

هناك تعريفٌ لُغوي وآخر شرعي وقد يلتقيان في التعريف،
وَ الصيام فِي اللُّغَةِ عِبَارَةٌ عَنِ الْإِمْسَاكِ وَ
مِنْهُ قولها عليها السلام وعلى ابنها كلمة الله :« إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا »
[آية رقم26 من سورة مَرْيَم َ؛ ورقمها 19 ] .
و

الصيام فِي الشَّرِيعَةِ : عِبَارَةٌ عَنْ إمْسَاكٍ [1.* ] مَخْصُوصٍ، وَهُوَ الْكَفُّ عَنْ قَضَاءِ الشَّهْوَتَيْنِ شَهْوَةِ الْبَطْنِ وَشَهْوَةِ الْفَرْجِ مِنْ [2. * ] شَخْصٍ مَخْصُوصٍ، وَهُوَ أَنْ يَكُونَ مُسْلِمًا طَاهِرًا مِنْ الْحَيْضِ وَالنِّفَاسِ وَفِي [3. * ] وَقْتٍ مَخْصُوصٍ، وَهُوَ مَا بَعْدَ طُلُوعِ الْفَجْرِ إلَى وَقْتِ غُرُوبِ الشَّمْسِ [4. * ] بِصِفَةٍ مَخْصُوصَةٍ، وَهُوَ أَنْ يَكُونَ عَلَى قَصْدِ التَّقَرُّبِ، فَالِاسْمُ شَرْعِيٌّ فِيهِ مَعْنَى اللُّغَةِ، فيكونإِمْسَاكٌ جَمِيعَ النَّهَارِ عَنِ الْمُفْطِرَاتِ مِنْ إِنْسَانٍ مَخْصُوصٍ مَعَ النِّيَّةِ .
أي الْإِمْسَاكُ عَنْ الْأَكْلِ وَالشُّرْبِ وَالْجِمَاعِ نَهَارًا مَعَ النِّيَّةِ ، إلَّا أَنَّهُ زِيدَ عَلَيْهِ النِّيَّةُ فِي الشَّرْعِ لِتَتَمَيَّزَ بِهَا الْعِبَادَةُ مِنْ الْعَادَةِ ، وَالطَّهَارَةُ عَنْ الْحَيْضِ وَالنِّفَاسِ شَرْطُ الْأَدَاءِ فِي حَقِّ النِّسَاءِ











فما هو وقت الصوم !!؟؟...
وَقْتُ الصَّوْمِ مِنْ حِينِ طُلُوعِ الْفَجْرِ الثَّانِي إلَى غُرُوبِ الشَّمْسِ، لِقَوْلِهِ تَعَالَىوَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ »

إلَى أَنْ قَالَ:
« ثُمّ َأَتِمُّوا الصِّيَامَ إلَى اللَّيْلِ » .
وَالْخَيْطَانِ بَيَاضُ النَّهَارِ وَسَوَادُ اللَّيْلِ.
فمن الذي شرع لنا الصوم بهذه الكيفية وبهذه الطريقة وفرضه علينا السميع الخبير العليم الذي خلق الإنسان وخلق الأكوان وخلق الليل والنهار وخلق الأزمان والشمس والقمر بحسبان، فهو تعالى ذكره يعلم أن الصيام في أشهر الصيف شديد لأن نهاره طويل وليله قصير عكس الشتاء
ويَجِبُ صَوْمُ شَهْرِ رَمَضَانَ لثلاثة أدلة :

- الأول قرآن و
- الثاني سنة مطهرة و
- الثالث إجماع الصحابة المعتبر ، فالدليل الأول وَأَصْلُ فَرْضِيَّةِ الصَّوْمِ ثَبَتَ لِقَوْلِهِ تَعَالَى ذكرهكُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ » إِلَى قَوْلِهِ :« فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ » فَفِيهِ بَيَانُ السَّبَبِ الَّذِي جَعَلَهُ الشَّرْعُ مُوجِبًا ، وَهُوَ شُهُودُ الشَّهْرِ وَأَمَرَ بِالْأَدَاءِ نَصًّا [آية 182-183 من سورة الْبَقَرَةِ ؛ورقمها2 ] ولدليل الثاني قَوْلِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَبُنِيَ الْإِسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ » فَذَكَرَ مِنْ جُمْلَتِهَا صَوْمَ رَمَضَانَ .
وَالْإِجْمَاعُ مُنْ عَقِدٌ عَلَى وُجُوبِهِ .
وَفُرِضَ فِي السَّنَةِ الثَّانِيَةِ مِنَ الْهِجْرَةِ ، فَصَامَ عَلَيْهِ السَّلَامُ تِسْعًا، قَالَ عَلَيْهِ السَّلَامُ :«صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ، وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ، فَإِنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ الْهِلَالُ فَأَكْمِلُوا عِدَّةَ شَعْبَانَ ثَلَاثِينَ يَوْمًا »

[أَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ، وَمُسْلِمٌ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، وَاللَّفْظُ لِلْبُخَارِيِّ، وقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَإذَا رَأَيْتُمْ الْهِلَالَ فَصُومُوا، وَإِذَا رَأَيْتُمُوهُ، فَأَفْطِرُوا، فَإِنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ فَأَكْمِلُوا عِدَّةَ شَعْبَانَ ثَلَاثِينَ »
وَقَدْ كَانَ وَقْتُ الصَّوْمِ فِي الِابْتِدَاءِ مِنْ حِينِ يُصَلِّي الْعِشَاءَ أَوْ يَنَامُ وَهَكَذَا كَانَ فِي شَرِيعَةٍ مَنْ قَبْلِنَا ثُمَّ خَفَّفَ اللَّهُ تَعَالَى الْأَمْرَ عَلَى هَذِهِ الْأُمَّةِ ، وَجَعَلَ أَوَّلَ الْوَقْتِ مِنْ حِينِ يَطْلُعْ الْفَجْرُ بِقَوْلِهِ تَعَالَى { وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ } الْآيَةَ قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ : الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ الصُّبْحُ الصَّادِقُ وَالْخَيْطُ اللَّوْنُ وَفِي حَدِيثِ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ { الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ وَالْأَسْوَدُ بَيَاضُ النَّهَارِ وَسَوَادُ اللَّيْلِ } وَسَبَبُ هَذَا التَّخْفِيفِ مَا اُبْتُلِيَ بِهِ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ { وَمَا اُبْتُلِيَ بِهِ صِرْمَةُ بْنُ أَنَسٍ حِينَ رَآهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَجْهُودًا فَقَالَ : مَا لَك أَصْبَحْت طَلْحًا أَوْ قَالَ طَلِيحًا } الْحَدِيثُ وَمَعْنَى التَّخْفِيفِ أَنَّ الْمُعْتَادَ فِي النَّاسِ أَكْلَتَانِ الْغَدَاءُ وَالْعَشَاءُ فَكَانَ التَّقَرُّبُ بِالصَّوْمِ فِي الِابْتِدَاءِ بِتَرْكِ الْغَدَاءِ وَالِاكْتِفَاءِ بِأَكْلَةٍ وَاحِدَةٍ وَهِيَ الْعَشَاءُ ثُمَّ إنَّ اللَّهَ تَعَالَى أَبْقَى لِهَذِهِ الْأُمَّةِ الْأَكْلَتَيْنِ جَمِيعًا ، وَجَعَلَ مَعْنَى التَّقَرُّب ِفِي تَقْدِيمِ الْغَدَاءِ عَنْ وَقْتِهِ كَمَا أَشَارَ إلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي السُّحُورِ إنَّهُ الْغِذَاءُ الْمُبَارَكُ وَالتَّقَرُّبُ بِالصَّوْمِ مِنْ حَيْثُ مُجَاهِدَةُ النَّفْسِ وَالْمُجَاهَدَةُ فِي هَذَا مِنْ وَجْهَيْنِ :

- أَحَدُهُمَا : بِمَنْعِ النَّفْسِ مِنْ الطَّعَامِ وَقْتَ الِاشْتِهَاءِ وَ
- الثَّانِي بِالْقِيَامِ وَقْتَ حُبِّهَا الْمَنَامَ وَمِنْ الْمُجَاهَدَةِ حِفْظُ اللِّسَانِ وَتَعْظِيمُ مَا عَظَّمَ اللَّهُ تَعَالَى كَمَا بَدَأَ بِهِ الْكِتَابَ
وَذَكَرَ عَنْ مُجَاهِدٍ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى أَنَّهُ كَانَ يَكْرَهُ أَنْ يَقُولَ الرَّجُلُ جَاءَ رَمَضَانُ وَذَهَبَ رَمَضَانُ وَلَكِنْ لِيَقُلْ جَاءَ شَهْرُ رَمَضَانَ وَذَهَبَ شَهْرُ رَمَضَانَ قَالَ لَا أَدْرِي لَعَلَّ رَمَضَانَ اسْمٌ مِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ تَعَالَى فَكَأَنَّهُ ذَهَبَ فِي هَذَا إلَى مَا رَوَاهُ أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ { لَا تَقُولُوا جَاءَ رَمَضَانُ وَذَهَبَ رَمَضَانُ فَإِنَّ رَمَضَانَ اسْمٌ مِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ تَعَالَى } وَفِي رِوَايَةٍ { وَلَكِنْ عَظِّمُوهُ كَمَا عَظَّمَهُ اللَّهُ تَعَالَى } وَاخْتَارَ بَعْضُ مَشَايِخِنَا قَوْلَ مُجَاهِدٍ فِي هَذَا فَقَالَ : وَالصَّحِيحُ مِنْ الْمَذْهَبِ أَنَّهُ يُكْرَهُ ذَلِكَ ؛ لِأَنَّ مُحَمَّدًا رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى لَمْ يُبِنْ مَذْهَبَ نَفْسِهِ ، وَلَا رَوَى خَبَرًا بِخِلَافِ قَوْلِ مُجَاهِدٍ وَقَالُوا : فِي بَيَانِ الْمَعْنَى إنَّهُ مُشْتَقٌّ مِنْ الْإِرْمَاضِ ، وَهُوَ الْإِحْرَاقُ وَالْمُحْرِقُ لِلذُّنُوبِ الْمَذْهَبُ لَهَا هُوَ اللَّهُ تَعَالَى ، وَاَلَّذِي عَلَيْهِ عَامَّةُ مَشَايِخِنَا أَنَّهُ لَا بَأْسَ بِذَلِكَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { : عُمْرَةٌ فِي رَمَضَانَ تَعْدِلُ حَجَّةً } وَقَالَ { : مَنْ صَامَ رَمَضَانَ وَقَامَهُ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُمَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَمَا تَأَخَّرَ } وَقَالَ { : إنَّ لِلَّهِ تَعَالَى تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمًا مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ } وَلَيْسَ فِيهَا ذِكْرُ رَمَضَانَ وَاثِبَاتُ الِاسْمِ لَا يَكُونُ بِالْآحَادِ وَإِنَّمَا يَكُونُ بِالْمُتَوَاتِرِ وَالْمَشَاهِيرِ ، وَلَوْ كَانَ مِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ تَعَالَى فَهُوَ اسْمٌ مُشْتَرَكٌ كَالْحَكِيمِ وَالْعَالِمِ وَلَا بَأْسَ بِأَنْ يُقَالَ : جَاءَ الْحَكِيمُ وَالْعَالِمُ وَالْمُرَادُ بِهِ غَيْرُ اللَّهِ تَعَالَى وَالْمُسْتَحَبُّ قَوْلُ : شَهْرِ رَمَضَانَ كَمَا صُرِّحَ بِه ِتَبَعًا لِلنَّصِّ، وَلَا يُكْرَهُ بِإِسْقَاطِ شَهْرٍ فِيقَوْلِ أَكْثَرِ الْعُلَمَاءِ،
سبب التسمية :
وَسُمِّيَ رَمَضَانَ إما :

[ 1. *] لِحَرِّ جَوْفِ الصَّائِمِ فِيهِ وَرَمْضِهِ، وَالرَّمْضَاءُ : شِدَّةُ الْحَرِّ، وَقِيلَ
[2. *] : لَمَّا نَقَلُوا أَسْمَاءَ الشُّهُورِ عَنِ اللُّغَةِ الْقَدِيمَةِ فَوَافَقَ شِدَّةَ الْحَرِّ، وَقِيلَ
[3 . *] : لِأَنَّهُ يَحْرِقُ الذُّنُوبَ، وَقِيلَ
[ 4 . *] : مَوْضُوعٌ لِغَيْر ِمَعْنًى،كَبَقِيَّةِ الشُّهُورِ .
وهنا تأتي مسألة تربية الأولاد وكيفية تربيتهم في بلد كالنمسا و ما بها من قوانين وأحكام، وما يعاني الكثير من الأباء والأمهات والكثيرات من بنات المسلمين لسوء معاملة الرجل لأمرآته تذهب إلى بيت النساء „Frauenhäuser“ و يذهب الأولاد إلى „Kriesenzentrum“ oder„Jugendamt“
وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ قَالَمُرُوهُمْ بِالصَّلَاةِ لِسَبْعٍ ، وَاضْرِبُوهُمْ عَلَى تَرْكِهَا لِعَشْرٍ ، وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي الْمَضَاجِعِ » ،

وَاللَّهُ تَعَالَى ذكره يَقُولُ:« يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ » [آية 6 من سورة التَّحْرِيمِ؛ ورقمها 66 ] . وَقَالَ الحسن :«عَلِّمُوهُمْ وَأَدِّبُوهُمْ وَفَقِّهُوهُمْ »
فالنبي يقول وقوانين النمسا تقول فأين ستقفون!!
المسلمون في جمهورية النمسا لديهم أكثر من [5] مدرسة إسلامية وكذا من رياض الأطفال والأكاديمية الإسلامية والمعهد الديني ومعهد بحوث الإسلامية ـ جامعة فييناـ والدراسات الإسلامية، ولانبحث مثل هذه المسائل، وهذا يعود لأمر من أثنين أما لخوف على العيش داخل النمسا والخوف من الطرد والملاحقة وإما إهمال شرع الله تعالى
ونحن نملك فقه الواقع أو فقه الأقليات
وسأرجأ هذا البحث إلى بداية دخول المدارس
*********
وَأَمَّا رُكْنُهُ : فَالْإِمْسَاكُ عَنْ الْأَكْلِ، وَالشُّرْبِ، وَالْجِمَاعِ لِأَنَّ اللَّهَ تَعَالَى أَبَاحَ الْأَكْلَ، وَالشُّرْبَ، وَالْجِمَاعَ فِي لَيَالِي رَمَضَانَ لِقَوْلِه ِتَعَالَى:« أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ » إلَى قَوْله: « فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنْ الْفَجْرِ »
أَيْ : حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ ضَوْءُ النَّهَارِ مِنْ ظُلْمَةِ اللَّيْلِ مِنْ الْفَجْرِ، ثُمَّ أَمَرَ بِالْإِمْسَاكِ عَنْ هَذِهِ الْأَشْيَاءِ فِي النَّهَارِ بِقَوْلِه ِعَزَّوَجَلَّ:« ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إلَى اللَّيْلِ » فَدَلَّ أَنَّ رُكْنَ الصَّوْمِ مَا قُلْنَا فَلَا يُوجَدُ الصَّوْمُ بِدُونِهِ
فهناك ركن ونية

الْحَدِيثُ الْأَوَّلُ : قَالَ عَلَيْهِ السَّلَامُ:« لَا صِيَامَ لِمَنْ لَمْ يَنْوِ الصِّيَامَ مِنْ اللَّيْلِ »
وَلَا يَجِبُ الصَّوْمُ إِلَّا عَلَى الْمُسْلِمِ الْبَالِغِ الْعَاقِلِ الْقَادِرِ عَلَى الصَّوْمِ إِجْمَاعًا وَلَا يَجِبُ عَلَى كَافِرٍ مُطْلَقًا ، لِأَنَّهُ عِبَادَةٌ مَحْضَةٌ تَفْتَقِرُ إِلَى النِّيَّةِ فَكَانَ مِنْ شَرْطِهَا الْإِسْلَامُ كَالصَّلَاةِ وَلَا مَجْنُونٍ وَلَا صَبِيٍّ لِعَدَمِ تَكْلِيفِهِمَا ، وَرَفْعِ الْقَلَمِ عَنْهُمَا لَكِنْ يُؤْمَرُ بِهِ إِذَا أَطَاقَهُ وَيُضْرَبُ عَلَيْهِ لِيَعْتَادَهُ كَذَا قَالَهُ الْأَكْثَرُ ، أَيْ : يَجِبُ عَلَى الْوَلِيِّ ذَلِكَ ذَكَرَهُ جَمَاعَةٌ ، وَعَنْهُ : يَجِبُ عَلَيْهِ إِذَا أَطَاقَهُ ، اخْتَارَهُ أَبُو بَكْرٍ ، وَابْنُ أَبِي مُوسَى ، وَقَالَهُ عَطَاءٌ وَالْأَوْزَاعِيُّ ، وَالْمُرَادُ بِهِ الْمُمَيِّزُ ، وَحَدَّ ابْنُ أَبِي مُوسَى طَاقَتَهُ بِصِيَامِ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ مُتَوَالِيَةٍ مِنْ غَيْرِ ضَرَرٍ ، لِقَوْلِهِ عَلَيْهِ السَّلَامُ :« إِذَا أَطَاقَ الْغُلَامُ صِيَامَ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ، وَجَبَ عَلَيْهِ صِيَامُ رَمَضَانَ » وَلِأَنَّهَا عِبَادَةٌ بَدَنِيَّةٌ ، أَشْبَهَتِ الصَّلَاةَ ،
وَأَمَّا كَوْنُ الْقُدْرَةِ مِنْ شُرُوطِهِ ، فَلِأَنَّ الْعَاجِزَ عَنِ الشَّيْءِ لَا يُكَلَّفُ بِهِ لِلنَّصِّ .
وقد رَوَى أَصْحَابُ السُّنَنِ الْأَرْبَعَةُ مِنْ حَدِيثِ عَبْدِاللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ أُخْتِهِ حَفْصَةَ ، قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:« مَنْ لَمْ يَجْمَعْ الصِّيَامَ قَبْلَ الْفَجْرِ فَلَا صِيَامَ لَهُ » [ بِلَفْظِ أَبِي دَاوُد ، وَالتِّرْمِذِيِّ، وَلَفْظُ ابْنِ مَاجَهْ :« لَا صِيَامَ لِمَنْ لَمْ يَفْرِضْهُ مِنْ اللَّيْلِ»
عَنْ عَائِشَةَ عَنْ النَّبِيِّ عَلَيْهِ السَّلَامُ ، قَالَ:« مَنْ لَمْ يُبَيِّتْ الصِّيَامَ قَبْلَ الْفَجْرِ ، فَلَا صِيَامَ لَهُ»
التَّسَحُّرُ فَهُوَ مَنْدُوبٌ إلَيْهِ مُسْتَحَبٌّ لِقَوْلِهِ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ:« تَسَحَّرُوا فَإِنَّ فِي السَّحُورِ بَرَكَةً » لِقَوْلِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:« اسْتَعِينُوا بِقَائِلَةِ النَّهَارِ عَلَى قِيَامِ اللَّيْلِ وَبِأَكْلَةِ السُّحُورِ عَلَى صِيَامِ النَّهَارِ » [ البخاري : قَوْلُهُ بَابُ الْقَائِلَةِ بَعْدَ الْجُمُعَةِ ) أَيْ بَعْدَ صَلَاةِ الْجُمُعَةِ وَهِيَ النَّوْمُ فِي وَسَطِ النَّهَارِ عِنْدَ الزَّوَالِ وَمَا قَارَبَهُ مِنْ قَبْلُ أَوْ بَعْدُ قِيلَ لَهَا قَائِلَةٌ لِأَنَّهَا يَحْصُلُ فِيهَا ذَلِكَ وَهِيَ فَاعِلَةٌ بِمَعْنَى مَفْعُولَةٌ مِثْلُ عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ وَيُقَالُ لَهَا أَيْضًا الْقَيْلُولَةُ وَأَخْرَجَ ابْنُ مَاجَهْ وَابْنُ خُزَيْمَةَ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَفَعَهُ :« اسْتَعِينُوا عَلَى صِيَامِ النَّهَارِ بِالسُّحُورِ وَعَلَى قِيَامِ اللَّيْلِ بِالْقَيْلُولَةِ »وَفِي سَنَدِهِ زَمْعَةُ بْنُ صَالِحٍ وَفِيهِ ضَعْفٌ .

فِي الْحَدِيثِ الَّذِي أَخْرَجَهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي" الْأَوْسَطِ " مِنْ حَدِيثِ أَنَسٍ رَفَعَهُ قَالَ قِيلُوا فَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَا تَقِيلُ وَفِي سَنَدِهِ كَثِيرُ بْنُ مَرْوَانَ وَهُوَ مَتْرُوكٌ وَأَخْرَجَ سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ فِي جَامِعِهِ مِنْ حَدِيثِ خَوَّاتِ بْنِ جُبَيْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ مَوْقُوفًا قَالَ :« نَوْمُ أَوَّلِ النَّهَارِ حَرْقٌ وَأَوْسَطِهِ خَلْقٌ وَآخِرِهِ حُمْقٌ » وَسَنَدُهُ صَحِيحٌ]
وَعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا:« أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :« فَرْقُ مَا بَيْنَ صِيَامِنَا وَصِيَامِ أَهْل ِالْكِتَابِ أَكْلُ السُّحُورِ »
وَالتَّأْخِيرُ مَنْدُوبٌ إلَيْهِ قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:« ثَلَاثٌ مِنْ أَخْلَاقِ الْمُرْسَلِينَ تَعْجِيلُ الْإِفْطَارِ وَتَأْخِيرُ السُّحُورِ وَالسِّوَاكُ » وَقَدْ رُوِيَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ:« ثَلَاثٌ مِنْ سُنَنِ الْمُرْسَلِينَ : تَأْخِيرُ السُّحُورِ ، وَتَعْجِيلُ الْإِفْطَارِ ، وَوَضْعُ الْيَمِينِ عَلَى الشِّمَالِ تَحْتَ السُّرَّةِ فِي الصَّلَاةِ » وَفِي رِوَايَةٍ قَالَ :« ثَلَاثٌ مِنْ أَخْلَاقِ الْمُرْسَلِينَ
قَالَ عَلَيْهِ السَّلَامُ:« تَسَحَّرُوا ، فَإِنَّ فِي السَّحُورِ بَرَكَةً »[ أَخْرَجَهُ الْجَمَاعَةُ إلَّا أَبَا دَاوُد عَنْ عَبْدِالْعَزِيزِ بْنِ صُهَيْبٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ .
الْحَدِيثُ الثَّانِي وَالْعِشْرُونَ : قَالَ عَلَيْهِ السَّلَامُ : :« ثَلَاثٌ مِنْ أَخْلَاقِ الْمُرْسَلِينَ : تَعْجِيلُ الْإِفْطَارِ ، وَتَأْخِيرُ السَّحُورِ ، وَالسِّوَاكُ »[ رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي " مُعْجَمِهِ " ، فَقَالَ : حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حَرْبٍ الْعَبَّادَانِيُّ ثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ ثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي الْعَالِيَةِ عَنْ مُوَرِّقٍ الْعِجْلِيّ عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : { ثَلَاثٌ مِنْ أَخْلَاقِ الْمُرْسَلِينَ : تَعْجِيلُ الْإِفْطَارِ ، وَتَأْخِيرُ السَّحُورِ ، وَوَضْعُ الْيَمِينِ عَلَى الشِّمَالِ فِي الصَّلَاةِ ، وَرَوَاهُ ابْنُ أَبِي شَيْبَةَ فِي " مُصَنَّفِهِ " مَوْقُوفًا وَذَكَرَ أَنَّ الدَّارَقُطْنِيّ فِي " الْأَفْرَادِ " رَوَاهُ مِنْ حَدِيثِ حُذَيْفَةَ مَرْفُوعًا ، بِنَحْوِ حَدِيثِ أَبِي الدَّرْدَاءِ
وَمِنْ أَحَادِيثِ الْبَابِ : مَا أَخْرَجَاهُ فِي " الصَّحِيحَيْنِ " عَنْ أَنَسٍ عَنْ { زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ ، قَالَ : تَسَحَّرْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ قُمْنَا إلَى الصَّلَاةِ ، قُلْت : كَمْ كَانَ قَدْرُ مَا بَيْنَهُمَا ؟ قَالَ : خَمْسِينَ آيَةً } ، انْتَهَى .
{ حَدِيثٌ آخَرُ } : أَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ عَنْ { سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ ، قَالَ : كُنْت أَتَسَحَّرُ فِي أَهْلِي ، ثُمَّ يَكُونُ سُرْعَةٌ بِي أَنْ أُدْرِكَ صَلَاةَ الْفَجْرِ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ }انْتَهَى
.





حَدِيثُ اخْتِلَافِ الْمَطَالِعِ :
أَخْرَجَ مُسْلِمٌ فِي " صَحِيحِهِ " عَنْ كُرَيْبٌ مَوْلَى ابْنِ عَبَّاسٍ { أَنَّ أُمَّ الْفَضْلِ بِنْتَ الْحَارِثِ بَعَثَتْهُ إلَى مُعَاوِيَةَ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ بِالشَّامِ ، قَالَ : فَقَدِمْتُ الشَّامَ فَقَضَيْتُ حَاجَتَهَا ، وَاسْتَهَلَّ عَلَيَّ رَمَضَانُ وَأَنَا بِالشَّامِ ، فَرَأَيْنَا الْهِلَالَ يَعْنِي لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ ثُمَّ قَدِمْتُ الْمَدِينَةَ فِي آخِرِ الشَّهْرِ ، فَسَأَلَنِي عَبْدُاللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ عَنْ الْهِلَالِ ، فَقَالَ : مَتَى رَأَيْتُمْ الْهِلَالَ ؟ فَقُلْتُ : رَأَيْنَاهُ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ ، فَقَالَ : أَنْتَ رَأَيْته ؟ قُلْت : نَعَمْ ، رَآهُ النَّاسُ ، وَصَامُوا ، وَصَامَ مُعَاوِيَةُ ، فَقَالَ : لَكِنَّا رَأَيْنَاهُ لَيْلَةَ السَّبْتِ ، فَلَا نَزَالُ نَصُومُ حَتَّى نُكْمِلَ ثَلَاثِينَ ، أَوْ نَرَاهُ ، فَقُلْت : أَلَا تَكْتَفِي بِرُؤْيَةِ مُعَاوِيَةَ وَصِيَامِهِ ؟ فَقَالَ : لَا ، هَكَذَا أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ } انْتَهَى . وَهُوَ حُجَّةٌ عَلَى الْمَذْهَبِ ، لَكِنْ قَالَ الْبَيْهَقِيُّ رَحِمَهُ اللَّهُ فِي " الْمَعْرِفَةِ " : يَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَ ابْنُ عَبَّاسٍ إنَّمَا قَالَ ذَلِكَ لِانْفِرَادِ كُرَيْبٌ بِهَذَا الْخَبَرِ ، وَجَعَلَ طَرِيقَهُ طَرِيقَ الشَّهَادَاتِ ، فَلَمْ يَقْبَلْ فِيهِ قَوْلَ الْوَاحِدِ ، وَيَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَ قَوْلُهُ : هَكَذَا أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اعْتِبَارًا بِقَوْلِهِ عَلَيْهِ السَّلَامُ : { فَإِنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ فَأَكْمَلُوا الْعِدَّةَ }" ، وَيَكُونَ ذَلِكَ قَوْلَهُ ، لَا فَتْوَى مِنْ جِهَتِهِ ، أَخْذًا بِهَذَا الْخَبَرِ انْتَهَى .
وَأَجَابَ صَاحِبُ " التَّنْقِيحِ " ، فَقَالَ " : إنَّمَا مَعْنَاهُ أَنَّهُمْ لَا يُفْطِرُونَ بِقَوْلِ كُرَيْبٌ وَحْدَهُ ، وَبِهِ نَقُولُ ، وَإِنَّمَا مَحَلُّ الْخِلَافِ وُجُوبُ قَضَاءِ الْيَوْمِ الْأَوَّلِ ، وَلَيْسَ هُوَ فِي الْحَدِيثِ انْتَهَى .
وَهَذَا الْجَوَابُ هُوَ جَوَابُ الْأَوَّلِ لِلْبَيْهَقِيِّ ، وَهُوَ بِنَاءٌ عَلَى مَذْهَبِهِمَا فِي عَدَمِ قَبُولِ الْوَاحِدِ فِي هِلَالِ رَمَضَانَ ، وَاَللَّهُ أَعْلَمُ
.
:« دَعْ مَا يَرِيبُك إلَى مَا لَا يَرِيبُك »، زَادَ التِّرْمِذِيُّ :« فَإِنَّ الصِّدْقَ طُمَأْنِينَةٌ ، وَالْكَذِبُ رِيبَةٌ » قَالَ التِّرْمِذِيُّ: حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ ، وَرَوَاهُ ابْنُ حِبَّانَ فِي " صَحِيحِهِ " وَالْحَاكِمُ فِي " الْمُسْتَدْرَكِ فِي كِتَابِ الْبُيُوعِ " ، وَقَالَ : صَحِيحُ الْإِسْنَادِ ، وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ انْتَهَى .
حَدِيثٌ آخَرُ : رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي " مُعْجَمِهِ الصَّغِيرِ " حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الشَّافِعِيُّ ابْنُ بِنْتِ الشَّافِعِيِّ مُحَمَّدِ بْنِ إدْرِيسَ ثَنَا عَمِّي إبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدٍ الشَّافِعِيُّ ثَنَا عَبْدُاللَّهِ بْنُ رَجَاءٍ الْمَكِّيُّ عَنْ عُبَيْدِاللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ نَافِعٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ عَنْ النَّبِيِّ عَلَيْهِ السَّلَامُ ، قَالَ:« الْحَلَالُ بَيِّنٌ ، وَالْحَرَامُ بَيِّنٌ ، فَدَعْ مَا يَرِيبُك إلَى مَا لَا يَرِيبُك » . وَرَوَاهُ الْبَيْهَقِيُّ فِي " كِتَابِ الزُّهْدِ " وَهُوَ مُجَلَّدٌ وَسَطٌ مِنْ حَدِيثِ أَبِي حَاتِمٍ الرَّازِيّ ثَنَا إبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدٍ الشَّافِعِيُّ ثَنَا عَبْدُاللَّهِ بْنُ رَجَاءٍ عَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ عُمَرَ بِهِ ، وَقَالَ : تَفَرَّدَ بِهِ عَبْدُاللَّهِ بْنُ رَجَاءٍ ، وَرِوَايَةُ أَبِي حَاتِمٍ أَصَحُّ مِنْ رِوَايَةِ مَنْ قَالَ : عُبَيْدُاللَّهِ انْتَهَى كَلَامُهُ .
الخطبةالثانية
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .
خطباء المنابر التقليديون يقيمون الدنيا ولا يقعدوها في شهر واحد في العام بمناسبة شهر الصيام ، ثم يقيمون الدنيا ولا يقعدوها في شهر ثانٍ وهو ذو الحجة بمناسبة الحج ثم يقيمون الدنيا ولا يقعدوها في شهر ربيع أول بمناسبة المولد النبوي الشريف وشهر المولد فيه إختلاف كبير ، هؤلاء هم خطباء المواسم والأعياد والمناسبات ،
وكأن الإسلام حصر في صيام رمضان
وكأن الإسلام حصر في حج البيت

وكأن الإسلام حصر في شهر المولد
وكأن الإسلام حصر في عمرة محرم أو العمرة الربيعية أو الرجبية أو عمرة رمضان
وكأن الإسلام حصر في صيام يوم عاشوراء أو يومي الإثنين والخميس
أو صيام الثلاثة أيام البيض
بيْدَ أن الإسلامَ هو سلوكٌ عملي ترجمة سلوكية حياتية مع كل لحظة تحياها، حتى نومك ورقادك عبادة إذا كان من أجل أن تتقوى على العبادة ، إذا أن العبادةُ هي اسم جامع لكل ما يحبه الله تعالى ذكره ويرضاه .
فالإسلام لم يقتصر فقط على العبادة ، فــ

- اين المعاملات من تجارة وبيع
- أين أحكام المضاربة والعارية وأحكام الربا سواء أكان النسيئة أو الفضل
- وأين أحكام النظام الإجتماعي كزواج وطلاق ،

- أين أحكام الفروض المواريث ،
- أين الأخلاق وحسن المعاملة ،
- رب رمضان هو رب بقية شهور السنة وأيام العام ،
خطأ شرعي أن ينظر إلى الإسلام على أنه مواسم وأعياد ومناسبات ،


انْتَهَى .
*
كم كنت اتمنى أن يكون لنا دروساً في المسائل التي نحتاجها قبل القيام بالفعل وليس إثناء القيام به فلا يصح أن نعلم الحكم في الصلاة إثناء الصلاة بل قبلها لأن النبي صلَّى ثم قال لأصحابه: "النبي
قال :" عَنْ عِرْبَاضِ بْنِ سَارِيَةَ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ ، عَنْ رَسُول اللَّهِ ؛ صَلَّى اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : إِنِّي عِنْدَ اللَّهِ مَكْتُوبٌ خَاتَمُ النَّبِيِّينَ وَإِنَّ آدَمَ لَمُنْجَدِلٌ فِي طِينَتِهِ ، وَسَأُحَدِّثُكُمْ بِأَوَّلِ أَمْرِي : دَعْوَةِ إِبْرَاهِيمَ ، وَبِشَارَةِ عِيسَى ، وَرُؤْيَا أُمِّي الَّتِي رَأَتْ حِينَ وَضَعَتْنِي وَقَدْ خَرَجَ لَها نُورٌ أَضَاءَتْ لَها مِنْهُ قُصُورُ الشَّامِ . . " حديث مرفوع بخاري ) حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، حَدَّثَنَا عَبْدُالْوَهَّابِ ، حَدَّثَنَا أَيُّوبُ ، عَنْ أَبِي قِلَابَةَ ، حَدَّثَنَا مَالِكُ بْنُ الْحُوَيْرِثِ ، قَالَ : " أَتَيْنَا النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَنَحْنُ شَبَبَةٌ مُتَقَارِبُونَ ، فَأَقَمْنَا عِنْدَهُ عِشْرِينَ لَيْلَةً ، وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : رَفِيقًا ، فَلَمَّا ظَنَّ أَنَّا قَدِ اشْتَهَيْنَا أَهْلَنَا أَوْ قَدِ اشْتَقْنَا سَأَلَنَا عَمَّنْ تَرَكْنَا بَعْدَنَا ؟ ، فَأَخْبَرْنَاهُ ، قَالَ : ارْجِعُوا إِلَى أَهْلِيكُمْ ، فَأَقِيمُوا فِيهِمْ ، وَعَلِّمُوهُمْ ، وَمُرُوهُمْ ، وَذَكَرَ أَشْيَاءَ أَحْفَظُهَا ، أَوْ لَا أَحْفَظُهَا ، وَصَلُّوا كَمَا رَأَيْتُمُونِي أُصَلِّي ، فَإِذَا حَضَرَتِ الصَّلَاةُ ، فَلْيُؤَذِّنْ لَكُمْ أَحَدُكُمْ ، وَلْيَؤُمَّكُمْ أَكْبَرُكُمْ " .
".:وهو القائل في الحج :" " خُذُوا عَنِّي مَنَاسِكَكُمْ ، فَإِنِّي لا أَدْرِي لَعَلِّي لا أَحُجُّ بَعْدَ حَجَّتِي هَذِهِ" .
نصلي ونسلم على الذي قال حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِاللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ الْبُخَارِيُّ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَنَامٍ ،حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ ،حَدَّثَنَا سَيَّارٌ ،حَدَّثَنَا يَزِيدُ الْفَقِيرُ ، أَخْبَرَنَا جَابِرُ بْنُ عَبْدِاللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ أَنَّ النَّبِيَّ , صَلَّى اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : أُعْطِيتُ خَمْسًا لَمْ يُعْطَهُنَّ أَحَدٌ قَبْلِي : نُصِرْتُ بِالرُّعْبِ مَسِيرَةَ شَهْرٍ، وَجُعِلَتْ لِيَ الأَرْضُ مَسْجِدًا وَطَهُورًا ، فَأَيُّمَا رَجُلٍ مِنْ أُمَتِي أَدْرَكَتْهُ الصَّلاةُ فَلْيُصَلِّ ، وَأُحِلَّتْ لِيَ الْغَنَائِمُ وَلَمْ تُحَلَّ لأَحَدٍ قَبْلِي ، وَأُعْطِيتُ الشَّفَاعَةَ ، وَكَانَ النَّبِيُّ يُبْعَثُ إِلَى قَوْمِهِ خَاصَّةً وَبُعِثْتُ إِلَى النَّاسِ عَامَّةً . .

قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِرَجُلٍ وَهُوَ يَعِظُهُ: " اغْتَنِمْ خَمْسًا قَبْلَ خَمْسٍ : شَبَابَكَ قَبْلَ هَرَمِكَ ، وَصِحَّتَكَ قَبْلَ سَقَمِكَ ، وَغِنَاكَ قَبْلَ فَقْرِكَ ، وَفَرَاغَكَ قَبْلَ شُغْلِكَ ، وَحَيَاتَكَ قَبْلَ مَوْتِكَ " .
+ كُنَّا نَتَوَاعَظُ فِي أَوَّلِ الإسْلامِ بِأَرْبَعٍ ، كُنَّا نَقُولُ : "اعْمَلْ فِي شَبَابِكَ لِكِبَرِكَ ، وَاعْمَلْ فِي فَرَاغِكَ لشُغْلِكَ ، وَاعْمَلْ فِي صِحَّتِكَ لِسَقَمِكَ ، وَاعْمَلْ فِي حَيَاتِكَ لِمَوْتِكَ " .
قَالَ أَبُو الدَّرْدَاءِ :" أَضْحَكَنِي ثَلاثٌ ، وَأَبْكَانِي ثَلاثٌ ؛ أَضْحَكَنِي : مُؤَمِّلُ دُنْيَا وَالْمَوْتُ يَطْلُبُهُ ، وَغَافِلٌ وَلَيْسَ بِمَغْفُولٍ عَنْهُ ، وَضَاحِكٌ بِمِلْءِ فِيهِ ، وَلا يَدْرِي ، أَرْضَى اللَّهَ أُمْ أَسْخَطَهُ ؟ وَأَبْكَانِي : فِرَاقُ الأحِبَّةِ ، مُحَمَّدٍ وَحِزْبِهِ ، و َهَوْلُ الْمَطْلَعِ عِنْدَ غَمَرَاتِ الْمَوْتِ ، وَالْوُقُوفُ بَيْنَ يَدَي ِاللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ يَوْمَ تَبْدُوَ السَّرِيرَةُ عَلانِيَةً ، ثُمَّ لاأَدْرِي إِلَى الْجَنَّةِ أَمْ إِلَى النَّارِ ؟ " .







نهاية الخطبة الثانية











فقال سبحانه: { وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون } (النور 31) ، وقسَّم العباد إلى تائب وظالم فليس ثم قسم ثالث ، قال سبحانه:{ ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون }(الحجرات : 11) ، وصح عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ( إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها ) (رواه مسلم) .
وإذا كان نبينا - صلى الله عليه وسلم - الذي غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر يقول : ( يا أيها الناس توبوا إلى الله واستغفروه فإني أتوب إلى الله في اليوم مائة مرة ) رواه مسلم ، فكيف بغيره من المذنبين والمقصرين .

دعاء
إقامة الصلاة









عرض البوم صور دكتور محمد فخر الدين الرمادي   رد مع اقتباس
قديم 31 / 10 / 2020, 36 : 09 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي
اللقب:
عضو ملتقى فضي
الرتبة


البيانات
التسجيل: 06 / 12 / 2017
العضوية: 54443
المشاركات: 768 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 113
نقاط التقييم: 12
دكتور محمد فخر الدين الرمادي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دكتور محمد فخر الدين الرمادي المنتدى : ملتقى الصوتيات والمرئيات الأسلامية
خطبة جمعة 30 أكتوبر 2020





.

الخطوط العريضة

لــ

﴿ خطبة جمعة :

﴿ ﴿ ١٣ من شهر ربيع أول من العام الهـجري ١٤٤٢ ~ الموافق ﴿ ﴿ ٣٠ من أكتوبر من العام ٢٠٢٠ الميلادي

* * * *

﴿ [ الـــعلم الآلهي... و... الـــــتعليم الرباني....]

و

﴿ [ الــمدرسة النبوية..... و.... الـجامعة المحمدية... ] :

***

﴿ [ بناء العابد الساجد... ]

قبل

﴿ [ بناء الحيطان وزخرفة المساجد... ]



﴿٨٦ [ الخطبة السادسة والثمانون ]

-*-*-*-*-*-*

الحمد لله الذي خلقنا من نسل من سجدت له الملآئكة تكريماً لعلمه وتقديراً لعقله ؛
فــ
الحمد لله على نعمة الخلق والتنشأة والتكوين والإيجاد ؛

ثم
الحمد لله على نعمة العقل والفهم والاستيعاب والإدراك ؛

و
الحمد لله على نعمة الإسلام والإيمان ؛

و
الحمد لله الذي جعلنا من المسلمين الموحدين المؤمنين ، و



نشهد أن الذي قال:

{ الم } [العنكبوت:1] { أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لاَ يُفْتَنُون } [العنكبوت:2] { وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِين } [العنكبوت:3]

و أن الذي قال:

{ قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ« ١ » وَأَبْنَآؤُكُمْ« ٢ » وَإِخْوَانُكُمْ« ٣ » وَأَزْوَاجُكُمْ« ٤ » وَعَشِيرَتُكُمْ« ٥ » وَأَمْوَالٌ« ٦ » اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ« ٧ » تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ« ٨ » تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ« ١ » وَرَسُولِهِ« ٢ » وَجِهَادٍ« ٣ » فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِين }[التوبة:24]

و أن الذي قال:


{ شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيم } [*] { إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ } [آل عمران:18 :19]

القائل هو الله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد فلم تكن له صاحبة ولم يكن له ولد ،
و

نشهد أن الذي نزل في حقه قوله تعالى: { رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيم } [البقرة:129]

و أن الذي نزل في حقه قوله تعالى:


{ لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِين } [آل عمران:164]

و أن الذي نزل في حقه قوله تعالى:

{ هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِين } [الجمعة:2]

الذي نزل في حقه هذه الايات الكريمات الشريفات والتي كُتبت بحروف من ذهب على فضة خالصة أضاءات حروفها عنان السماء وسطعت بنورها على أضواء الكواكب والنجوم وأنارت الأرض ؛ الذي نزل في حقه هذه الآيات هو خاتم الأنبياء وآخر المرسلين ومتمم المبتعثين محمد بن عبدالله صلى الله تعالى عليه وآله وسلم.

أَمَّا بَعْدُ :









عرض البوم صور دكتور محمد فخر الدين الرمادي   رد مع اقتباس
قديم 31 / 10 / 2020, 57 : 09 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي
اللقب:
عضو ملتقى فضي
الرتبة


البيانات
التسجيل: 06 / 12 / 2017
العضوية: 54443
المشاركات: 768 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 113
نقاط التقييم: 12
دكتور محمد فخر الدين الرمادي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دكتور محمد فخر الدين الرمادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دكتور محمد فخر الدين الرمادي المنتدى : ملتقى الصوتيات والمرئيات الأسلامية
كان مِن المقرر ليَّ اليوم وفق الخطة الموضوعة لخطب الجمع .. كان من المقرر أن أتكلم عن نبوأت العهد العتيق -توراة السيد الجليل كليم الله موسىٰ بن عمران-؛ بمبعث الرسول محمد بن عبدالله -صلى الله عليه وآله وسلم - ثم أُكمل ببشارات العهد الحديث -إنجيل كلمة الله وروح منه عيسى ابن مريم الزهراء العذراء البتول- بقرب قدومه


و

لكن جرى حدث هز الأرض ومَن عليها بل يغضب رب السماء ..

إزاء أو قتل الأبرياء دون ذنب أو جريرة أو فعل يستحق أن يهاجر شاب في الحادية والعشرين من عمره بلده -تونس- ولم يكمل تعليمه الإلزامي من أسرة متواضعة الحال -والحمد لله على كل حال- يغادر بلده إلى جنوب إيطاليا ومن ثم إلى جنوب فرنسا ليفعل فعلته!



عدة حوادث منها قتل في نيس بفرنسا ؛ وأفنيون ....
ثم بجدة بالملكية السعودية .. جرح حارس القنصلية الفرنسية ...

فتلطخ ذيل البردة في مناسبة احتفال مولد سيد الأنام-يحتفل البعض مرةً في العام - تلطخ ذيل البردة بدماء برئية !



يَقُولُ اللَّهُ -عَزَّ وَجَلَّ-
ونقسم قوله إلى مشاهد لنفهم مراده ؛
المشهد الأول :

{ وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ }

من نقاتل: { الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ } ..
المشهد الثاني : وَلاَ تَعْتَدُواْ
المشهد الثالث : إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِين } [البقرة:190]

عَنْ رَبَاحِ بْنِ الرَّبِيعِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ :" كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِي غَزْوَةٍ فَرَأَى النَّاسُ مُجْتَمِعِينَ عَلَىٰ شَيْءٍ ، فَبَعَثَ رَجُلًا فَــ

قَالَ : " انْظُرُوا عَلَىٰ مَا اجْتَمَعَ هَؤُلَاءِ ؟ " ؛ فَــ
جَاءَ فَقَالَ:" عَلَىٰ امْرَأَةٍ قَتِيلٍ " [ مَقْتُولَةٍ ] ؛ فَــ
قَالَ:" مَا كَانَتْ هَذِهِلِتُقَاتِلَ " [ ، فَلِمَ قُتِلَتْ ؟ » ]

[ وَفِي لَفْظٍ فَقَالَ : «هَاهْ ... مَا كَانَتْ هَذِهِ تُقَاتِلُ». ] .

[ و َ: « هَاهْ ». كَلِمَةُ زَجْرٍ وَالْهَاءُ الثَّانِيَةُ لِلسَّكْتِ ] . وَ

[ كان ] عَلَى الْمُقَدِّمَةِ خَالِدُ بْنُ الْوَلِيدِ ، فَبَعَثَ -صلى الله عليه وآله وسلم - رَجُلًا فَــ

قَالَ : قُلْ لِخَالِدٍ:" لَا تَقْتُلِ امْرَأَةً وَلَا عَسِيفًا : [ أي : أَجِيرًا ]
[ وَ تَابِعًا لِلْخِدْمَةِ ، وَلَعَلَّ عَلَامَتَهُ أَنْ يَكُونَ بِلَا سِلَاحٍ . ] .

رَوَاهُ :" ١ " أَبُو دَاوُدَ وَكَذَا :" ٢ " أَخْرَجَهُ النَّسَائِيُّ ؛ وأَيْضًا :" ٣ " ابْنُ مَاجَهْ، وَكَذَا :" ٤ " أَحْمَدُ فِي مَسْنَدِهِ ، وَ:" ٥ " ابْنُ حِبَّانَ فِي صَحِيحِهِ ، وَ:" ٦ " الْحَاكِمُ فِي الْمُسْتَدْرَكِ ؛ فــ [ الْحَدِيثُ صَحِيحًا عَلَىٰ شَرْطِ الشَّيْخَيْنِ ] .

وَأَخْرَجَ السِّتَّةُ إِلَّا النَّسَائِيَّ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، [ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ عُمَرَ . قَالَ:" لَمَّا دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مَكَّةَ أُتِيَ بِامْرَأَةٍ مَقْتُولَةٍ " ]

وفي رواية :

" أَنَّ امْرَأَةً وُجِدَتْ فِي بَعْضِ مَغَازِي رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - مَقْتُولَةً ........ فَنَهَىٰ عَنْ قَتْلِ النِّسَاءِ وَالصِّبْيَانِ "

و [ عَنِ نَافِعٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :" رَأَى فِي بَعْضِ مَغَازِيهِ امْرَأَةً مَقْتُولَةً ،

فَــ " :

1. ] " أَنْكَرَ ذَلِكَ ، "
و

في رواية :" فَكَرِهَ ذَلِكَ "

و
َ"
2 . ] " نَهَى عَنْ قَتْلِ النِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ " ]

[ لَا يَجُوزُ قَتْلُ صِبْيَانِهِمْ وَلَا قَتْلُ نِسَائِهِمْ ]

لذا قال ابن رشد بناء على حديث ابن عمر :" الْكَفِّ عَنْ قَصْدِ :

- النِّسَاءِ وَ
- الصِّبْيَانِ وَ
- الرُّهْبَانِ وَ
- الشَّيْخِ الْفَانِي بِالْقَتْلِ ".
أي [ أَهْلِ الصَّوَامِعِ الْمُنْتَزِعِينَ عَنِ النَّاسِ وَ

- الْعُمْيَانِ وَ
- الزَّمْنَىٰ [ أصحاب الأمراض المزمنة ] وَ
- شُّيُوخِ الَّذِينَ لَا يُقَاتِلُونَ وَ
- الْمَعْتُوهِ وَ
- الْحَرَّاثِ [أهل الزرع : الفلاحين ] وَ
- الْعَسِيفِ [الأجير ] ، فَقَالَ الإمام مَالِكٌ : " لَا يُقْتَلُ الْأَعْمَىٰ وَلَا الْمَعْتُوهُ وَلَا أَصْحَابُ الصَّوَامِعِ ، وَيُتْرَكُ لَهُمْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ بِقَدْرِ مَا يَعِيشُونَ بِهِ ، وَكَذَلِكَ لَا يُقْتَلُ الشَّيْخُ الْفَانِي عِنْدَهُ ، وَبِهِ قَالَ أَبُو حَنِيفَةَ وَأَصْحَابُهُ . ]

1. ] القاعدة الأولى : [الْمُبِيحَ لِلْقَتْلِ عِنْدَنَا هُوَ الْحِرَابُ وَلَا يَتَحَقَّقُ مِنْهُمْ ]

2 . ] القاعدة الثانية : [أَنَّ الشَّارِعَ -المشرع؛ وهنا الله تعالى- لَيْسَ مِنْ غَرَضِهِ إفْسَادُ الْعَالَمِ، وَإِنَّمَا غَرَضُهُ إصْلَاحُهُ ]

1. ] ابْنِ عَبَّاسٍ : " أَنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - :" كَانَ إِذَا بَعَثَ جُيُوشَهُ قَالَ : لَا تَقْتُلُوا أَصْحَابَ الصَّوَامِعِ " .

2. ] :" عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ : " أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - نَهَىٰ عَنْ قَتْلِ النِّسَاءِ ".

وَأَيْضًا : مَا رُوِيَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ عَنِ النَّبِيِّ - عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ - قَالَ:" لَا تَقْتُلُوا شَيْخًا فَانِيًا وَلَا طِفْلًا صَغِيرًا وَلَا امْرَأَةً .... " خَرَّجَهُ أَبُو دَاوُدَ .

وَمِنْ ذَلِكَ أَيْضًا : مَا رَوَاهُ مَالِكٌ عَنْ أَبِي بَكْرٍ أَنَّهُ قَالَ:" سَتَجِدُونَ قَوْمًا زَعَمُوا أَنَّهُمْ حَبَسُوا أَنْفُسَهُمْ لِلَّهِ فَدَعُوهُمْ وَمَا حَبَسُوا أَنْفُسَهُمْ لَهُ " ، وَفِيهِ : " وَلَا تَقْتُلَنَّ امْرَأَةً وَلَا صَبِيًّا وَلَا كَبِيرًا هَرِمًا. ".

:" عَنْ عَبْدِالرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي عَمْرَةَ الْأَنْصَارِيِّ : " أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّ عَلَى امْرَأَةٍ مَقْتُولَةٍ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ قَتَلَ هَذِهِ ؟ فَقَالَ رَجُلٌ : أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَرْدَفْتهَا خَلْفِي فَأَرَادَتْ قَتْلِي فَقَتَلْتهَا ، فَأَمَرَ بِهَا فَدُفِنَتْ . ".

وهناك : [ 25 ] حديثاً عند مصنف ابن ابي شيبة تبين الأحكام المتعلقة بالمسألة .

1.] قال الله تعالى:{ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيم } [الزُّمَر:53]

2 . ] { وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا } [النساء:110]









عرض البوم صور دكتور محمد فخر الدين الرمادي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد ملتقى الصوتيات والمرئيات الأسلامية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الحقوق محفوظة لشبكة ملتقى أهل العلم الاسلامي
اختصار الروابط

For best browsing ever, use Firefox.
Supported By: ISeveNiT Co.™ Company For Web Services
بدعم من شركة .:: اي سفن ::. لخدمات الويب المتكاملة
جميع الحقوق محفوظة © 2015 - 2018